الأسرة والفقر

منذ 2023-11-20

إن الفقر إذا أصاب الأسرة جعلها فريسةً سهلةً لمشاكل الدنيا بسبب قلة الوعي المالي عند بعضها، والفقر أو العوز ليس حكمًا مؤبدًا، بل هو مجرد مشكلة، لها مسبباتها، ولها حلولها كذلك، وإليكم بعض الخطوات التي تساعد الأسرة على التغيير:

الفقر من الابتلاءات التي يبتلي الله بها عباده، سواء كان الابتلاء لشخص معين أو لأسرة أو لمجتمع، وله آثار سلبية على الاعتقاد والأخلاق والسلوك، فتجد أن بعض المجتمعات الفقيرة تنتشر فيها الأخلاق الرذيلة؛ كالسرقة والقتل وانتشار الفواحش، وقد ذكر الله سبحانه في القرآن الكريم عن المشركين أن بعضهم كان يقتل ولده وفلذة كبده بسبب الفقر، قال تعالى: {وَلَا تَقْتُلُوا أَوْلَادَكُمْ مِنْ إِمْلَاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُكُمْ وَإِيَّاهُمْ} [الأنعام: 151].

 

يا عباد الله، المسلم يسعى إلى الغنى والكسب الحلال، ومع هذا فهو يجعل الدنيا في يده وليس في قلبه، ويعلم أن الرزق محسوم ومقسوم؛ قال تعالى: {وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ} [الذاريات: 22]، والمسلم يستعيذ بالله من شر فتنة الفقر والقلة والذلة؛ لأن الفقر قد يذل المرء، وقد يُودي به إلى ما لا يحب؛ لذا كان نبينا صلى الله عليه وسلم يستعيذ بالله منه؛ فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يَقُولُ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْفَقْرِ، وَالْقِلَّةِ، وَالذِّلَّةِ، وَأَعُوذُ بِكَ أَنْ أَظْلِمَ، أَوْ أُظْلَمَ»؛ (رواه البخاري).

 

يا عباد الله، إن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يخشَ علينا من الفقر فقط، بل خشي علينا من الدنيا كلها، وتنافُسنا وتكالُبنا عليها، وجعلها هدفنا ومقصودنا؛ قَالَ صلى الله عليه وسلم: «لَعَلَّكُمْ سَمِعْتُمْ أَنَّ أَبَا عُبَيْدَةَ بْنَ الْجَرَّاحِ قَدِمَ، وَقَدِمَ بِمَالٍ»؟، قَالُوا: أَجَلْ يَا رَسُولَ اللهِ، قَالَ: «أَبْشِرُوا وَأَمِّلُوا خَيْرًا، فَوَ اللهِ، مَا الْفَقْرُ أَخْشَى عَلَيْكُمْ، وَلَكِنْ إِذَا صُبَّتْ عَلَيْكُمُ الدُّنْيَا، فَتَنَافَسْتُمُوهَا كَمَا تَنَافَسَهَا مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ»؛ (أخرجه أحمد).

 

وعَنْ أَبِي رَجَاءٍ الْعُطَارِدِيِّ، قَالَ: سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ يَقُولُ: قَال مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم: «اطَّلَعْتُ في الْجَنَّةِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا الْفُقَرَاءَ، وَاطَّلَعْتُ في النَّارِ فَرَأَيْتُ أَكْثَرَ أَهْلِهَا النِّسَاءَ»؛ (رواه البخاري).

 

يا عباد الله، المسلم يعلم أن الفقر والغنى، والعطاء والمنع، من تقدير الله تعالى، فيصبر على الضراء متى نزلت، ويشكر الله تعالى على السراء إن أدركته، لكن يجب عليه العمل والتكسب لرفع الفقر عن نفسه وأهله.

 

قال صلى الله عليه وسلم: «مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ، وَإِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَام كَانَ يَأْكُلُ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ»؛ (رواه البخاري).

 

أما بعد:

يا عباد الله، إن الفقر إذا أصاب الأسرة جعلها فريسةً سهلةً لمشاكل الدنيا بسبب قلة الوعي المالي عند بعضها، والفقر أو العوز ليس حكمًا مؤبدًا على أسرة تعاني أزمةً ماليةً مزمنةً، بل هو مجرد مشكلة، لها مسبباتها، ولها حلولها كذلك، وإليكم بعض الخطوات التي تساعد الأسرة على التغيير:

 

أولًا: الاستعاذة بالله من الفقر، كما جاء عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ: «اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِن الْكَسَلِ وَالْهَرَمِ وَالْمَأْثَمِ وَالْمَغْرَمِ، وَمِنْ فِتْنَةِ الْقَبْرِ وَعَذَابِ الْقَبْرِ، وَمِنْ فِتْنَةِ النَّارِ وَعَذَابِ النَّارِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْغِنَى، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْفَقْرِ»؛ (رواه البخاري).

 

ثانيًا: الحث على العمل، والكسب، والمشي في الأرض لكسب الرزق، قال تعالى: {هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ} [الملك: 15].

 

وهنا على الفقير أن يبحث عن مصدر دخل جديد؛ كالعمل في الفترة المسائية، أو البيع والشراء، أو البحث عن وظيفة للأولاد، أو تغيير الوظيفة لأحسن منها.

 

ثالثًا: على الأسرة أن تعرف أن الفقر فقر الطموح وليس نقص المال، فمتى ما كان هناك عزم واجتهاد وبذل للأسباب كان هناك سبيل وطريق إلى الخير والغنى.

 

رابعًا: هناك أُسَر كثيرة تحصل على دخل محترم، لكنها تعيش في كل مرة ضائقة مالية؛ لأنها ببساطة تُبدِّد مواردها المالية في نفقات غير أساسية يمكن الاستغناء عنها.

 

خامسًا: على الأسرة أن تعلم أنَّ الرزق بيد الله تعالى، فمهما كان سعيها فإنَّه لا يحصل إلَّا ما كتب الله لها، وأن تستيقن الأسرة أنَّ السعادة ليست مقترنةً بوفرة المال، بل إنَّ السعادة تكون في الرضا والقناعة.

 

أخيرًا: أن تعتاد الأسرة النظر في حال من هم أقلُّ منهم رزقًا وقسمةً، ولا ينظرون إلى من فُضِّلوا عليهم في الأرزاق، بل أن تتوجَّه الأسرة لربها بسؤاله البركة في الرزق الحلال.

 

هذا وصلُّوا وسلِّموا عباد الله، على نبيكم؛ استجابة لأمر ربكم: {إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب: 56].

____________________________________________________
الكاتب: عدنان بن سلمان الدريويش

  • 0
  • 0
  • 316

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً