تيجان رمضان

منذ 2024-04-02

كُنَّا قبلَ أيامٍ نستبشِرُ بقُدومِ رَمضَانَ، وهَا نَحْنُ اليومَ نرى قُربَ رَحِيلِهِ، وأزُوفَ تَحْويلِهِ، وهو رَاحِلٌ عنَّا بمَا قَدمْنَا فيهِ، فيَا ليْتَ شعرِي مَاذا أوْدَعْنَا فِيهِ وبأي شَيءٍ سَنُودِعُهُ أتُرَاهُ يَرْحَلُ شاهِدَاً لنا أمْ عَلينا؟

فَاتَّقوا اللَّهَ -مَعَاشِرَ الصَائِمينَ-، وتفكَرُوا فِي سُرْعَةِ مُرورِ الليالي والأيام، واعْلمُوا أنَّها تنتقصُ بمرورِهَا مِنْ أعْمَارِكم، وتُطوى بها صَحَائفُ أعمَالِكُم.

 

عِبَادَ اللهِ: كُنَّا قبلَ أيامٍ نستبشِرُ بقُدومِ رَمضَانَ، وهَا نَحْنُ اليومَ نرى قُربَ رَحِيلِهِ، وأزُوفَ تَحْويلِهِ، وهو رَاحِلٌ عنَّا بمَا قَدمْنَا فيهِ، فيَا ليْتَ شعرِي مَاذا أوْدَعْنَا فِيهِ وبأي شَيءٍ سَنُودِعُهُ أتُرَاهُ يَرْحَلُ شاهِدَاً لنا أمْ عَلينا؟ جاءَ عَنِ ابنِ مسعودٍ أنَّهُ كَانَ يقولُ في آخِرِ رمضانَ: يا ليتَ شعري مَنْ هَذَا المَقْبولُ فنُهنِّيَهِ، ومَنْ هَذَا المَحْرُومُ مِنَّا فنُعزِّيَهِ؟

 

فهنيئًا لِمَنْ كَانَ شَهرُهُ شَاهِدَاً لُهُ عِنْدَ رَبِهِ بالخيرَاتِ، شَافِعِاً لَهُ بدخولِ الجنَّاتِ، وويلٌ لِمَنْ كَانَ شَاهِدًا عليهِ بتفريطِهِ وتضييعِهِ، فودّعُوا شَهْرَكُم بخيرِ خِتَامٍ؛ فإنَّ الأعْمَالَ بالخَوَاتِيمِ، فمنْ كَانَ مُحسِنًا فيمَا مَضَى مِنْ شَهرِهِ فمَا أحْسَنَ التمَامِ! ومَنْ كَانَ مُسيئًا فمَا أجْمَلَ استدْرَاكَ مَا بَقِيَ مِنَ الليالي والأيامِ.

 

وإنَّكُم -عِبَادَ اللهِ- في الليالي البواقِي مِنَ العَشْرِ الأواخرِ مِنْ رمضانَ، وتستقبلونَ ليلةَ السابِعِ والعشرينَ التي هيَ مِنْ أرجَى الليالي، فاغتنمُوهَا بالقِيَامِ والدُعَاءِ، واجْتَهِدُوا فيمَا بقي مِنْ هذِهِ الليالي المُبَاركَاتِ، وتَحرّوا ليلةَ القَدْرِ فِي كُلِ ليلةٍ مِنهَا؛ فلعَلَّهَا لمْ تأتِ بَعْدُ، فإنَّ اللهَ أخْفَاهَا عَنْ عِبَادِهِ؛ ليجِدّوا ويَسْتِكُثرِوُا مِنْ العَملِ الصَالِح، فيكونَ ذلكَ أكثرَ لحسنَاتِهم وأرْجَحَ لميزانِهِم.

 

عِبَادَ اللهِ:

لقدْ شَرَعَ لكُم مولاكُم عز وجل عِبَادَاتٍ جَليلةٍ تخْتِمونَ بهَا شهرَكُم، عِبَاداتٌ تتوجٌ أعْمَالَ العَابدينَ، ويزدَادُ بِهَا الإيمَانُ، وعَلى رأسِ هذِهِ العِبَاداتِ الجَلِيلَةِ:

زكاةُ الفِطْرِ، فَرَضَهَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم طُهْرَةً للصائِمِ مِنَ اللغوِ والرَّفَثِ، وطُعْمَةً للمساكينِ، صَاعَاً مِنْ شَعيرٍ أو تَمْرٍ أو زَبيبٍ أو أرْزٍ أو نَحْوِهِ مِنْ الطَعَامِ، تُؤدَى عَنِ الصَغِيرِ والكبيرِ، والذَكْرِ والأنثَى، والحُرِ والعَبْدِ مِنَ المسلمينَ، وأفْضَلُ وقتٍ لإخراجِهَا قبلَ صلاةِ العيدِ، ويجُوزُ إخْرَاجِهَا قَبلَ العيدِ بيومٍ أو يومينِ، ولا يَجُوزُ تأخيرُها عَنْ صَلاةِ العيدِ بغيرِ عذرٍ؛ فأخْرِجُوهَا طَيْبَةً بِهَا نُفُوسُكُم، وطَاعَةً لنَبيكُم صلى الله عليه وسلم.

 

ومِنَ العِبادَاتِ التي شُرعَ لكُم أنْ تَخْتِمُوا بِهَا شَهْرَكُم؛ التكبيرُ، قَالَ تَعَالى: {وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة:185]، فيشرعُ التكبيرُ مِنْ غِروبِ شمسِ ليلةَ العِيدِ إلى صَلاةِ العِيدِ.

 

وكَانَ ابْنُ مَسعُودٍ رضي الله عنه يقولُ: اللهُ أكْبَرُ، اللهُ أكْبَرُ، لَا إِلهَ إِلاَّ اللهُ ، واللهُ أكْبَرُ، اللهُ أكْبَرُ، وللهِ الحَمْدُ.

 

ويُسَنُ جَهْرُ الرجَالِ بِهِ في المَسَاجِدِ والأسواقِ والبُيوتِ؛ إعِلانًا بتعظِيمِ اللهِ وإظهارًا لعِبادَتِهِ وشُكْرِهِ؛ فكبّروا اللهَ تَعَالى واشكرُوُه عَلى نِعْمَةِ إكمالِ الصِيامِ والقيامِ، والهدايةِ لهَذَا الدِينِ.

 

وَتَاجُ هذِهِ العِبَادَاتِ المَشْرُوعَةِ فِي خِتَامِ الشَهرِ العَظِيمِ صَلاةُ العيدِ التي أمرَ بِهَا النبيُّ صلى الله عليه وسلم الرِجَالَ والنَّساءَ، حتى العَوَاتقَ وذواتِ الخُدورِ، والحُيّضُ اللاتي ليسَ عليهنَّ صَلاةٌ يعتزلنَ المُصَلَّى، ويشْهَدْنَ الخيرَ ودعوةَ المُسلمينَ، فهي شَعِيرةٌ عَظِيمةٌ مِنْ شعائرِ الإسلامِ، فلا تُفَرِطُوا فِيهَا، وعَظِمُوهَا، واقتدوا بنبيكمصلى الله عليه وسلمفقدْ كَانَ لا يَغْدُو يوْمَ الفِطرِ حتى يَأكُلَ تمرَاتٍ وِتْرَاً ثلاثًا أو خَمْسَاً أو سَبْعَاً، وكَانَ لَهُ جُبَةٌ يلْبَسُهَا فِي العِيدِ والجُمُعَةِ، وكَانَ ابنُ عمرَ رضي الله عنه يلبسُ للعيدِ أجملَ ثِيَابِهِ.

 

وتستحبُ التهنئةُ بالعِيدِ، لثوبتِ ذَلكَ عَنْ الصَحَابَةِ رضي الله عنهم كقولِ: تقبلَ اللهُ مِنَا ومنكُم، ومَا أشْبَهَ ذلكَ مِنْ عِبَارَاتِ التهنئةِ المُبَاحَةِ، وافْرَحُوا بالعِيدِ بِلا أشرٍ ولا بَطرٍ.

 

الَّلهُمَّ اخْتِم لنَا شَهرَ رَمضَانَ برِضْوَانِكَ، وجُدْ عَلينَا بالعِتِقِ مِنْ نيرانكَ، وأسْكنَّا بَحْبُوحَةَ جِنَانِكَ، يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ.

 

 

الَّلهُمَّ أعِزَّ الإسْلامَ والمُسلمينَ، واجْعلْ هَذَا البلدَ آمنًا مُطمَئنًّا وسَائرَ بِلادِ المُسْلِمينَ.

 

 

[1] خطبة الجمعة 26/ 9/ 1445هـ للشيخ محمد السبر https://t.me/alsaberm

محمد بن إبراهيم السبر

إمام وخطيب جامع الأميرة موضي بنت أحمد السديري بالعريجاء من عام 1418هـ ، والمدير التنفيذي المكلف لمكتب الدعوة وتوعية الجاليات بالبديعة بالرياض، والمتحدث الرسمي لفرع الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمنطقة الرياض

  • 2
  • 0
  • 216

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً