شرح النووي لحديث: وبشرها ببيت في الجنة من قصب

منذ 2024-05-15

ه هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها عز وجل ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب

صحيح مسلم:

2432 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب وابن نمير قالوا حدثنا ابن فضيل عن عمارة عن أبي زرعة قال «سمعت أبا هريرة قال أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها عز وجل ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب قال أبو بكر في روايته عن أبي هريرة ولم يقل سمعت ولم يقل في الحديث ومني» .

شرح النووي:

قوله : ( عن أبي هريرة قال : أتى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله . هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب ، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني ، وبشرها ببيت في الجنة من قصب ، لا صخب فيه ، ولا نصب ) .

هذا الحديث من مراسيل الصحابة ، وهو حجة عند الجماهير كما سبق ، وخالف فيه الأستاذ أبو إسحاق الإسفرايني لأن أبا هريرة لم يدرك أيام خديجة ، فهو محمول على أنه سمعه من النبي صلى الله عليه وسلم ، أو من صحابي ، ولم يذكر أبو هريرة هنا سماعه من النبي صلى الله عليه وسلم . وقوله أولا : ( قد أتتك ) معناه توجهت إليك . وقوله : ( فإذا هي أتتك ) أي وصلتك فاقرأ عليها السلام أي سلم عليها .

وهذه فضائل ظاهرة لخديجة رضي الله عنها وقوله : ( ببيت من قصب ) قال جمهور العلماء المراد به قصب اللؤلؤ المجوف كالقصر المنيف ، وقيل قصب من ذهب منظوم بالجوهر . قال أهل اللغة : القصب من الجوهر ما استطال منه في تجويف . قالوا : ويقال لكل مجوف قصب وقد جاء في الحديث مفسرا ببيت من لؤلؤة محياة ، وفسروه بمجوفة . قال الخطابي وغيره : المراد بالبيت هنا القصر .

 وأما ( الصخب ) فبفتح الصاد والخاء وهو الصوت المختلط المرتفع .

( والنصب ) المشقة والتعب ، ويقال فيه : فبفتح الصاد والخاء وهو الصوت المختلط المرتفع ، ( والنصب ) المشقة والتعب ، ويقال فيه : ( نصب ) بضم النون وإسكان الصاد وبفتحهما ، لغتان ، حكاهما القاضي وغيره كالحزن ، والحزن ، والفتح أشهر وأفصح ، وبه جاء القرآن . وقد نصب الرجل بفتح النون وكسر الصاد إذا أعيا .
 

النووي

  • 0
  • 0
  • 120

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً