شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة والتابعين ومن بعدهم (ط:2 ،دار طيبة)

منذ 2014-12-13

المؤلف: هبة الله بن الحسن بن منصور الطبري اللالكائي أبو القاسم الطبعة الثانية: وهي: الواجهة ومقدمة التحقيق، الكتاب، الفهارس، الجزء الأخير طُبع بمفرده: كرامات أولياء الله عز وجل

شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة من الكتاب والسنة وإجماع الصحابة والتابعين ومن بعدهم (ط:2 ،دار طيبة)

الإمام أبو القاسم هبة الله بن الحسن بن منصور الرازي الطبري اللالكائي، وهذه النسبة - اللالكائي

الإمام اللالكائي طبري الأصل، وذلك نسبة إلى طبرسان.

الإمام اللالكائي رحمه الله سلفي العقيدة على طريقة أهل الحديث والأثر في اتباع ما عليه السلف الصالح، ولا أدل على ذلك من كتابه "شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة" فقد أثنى على أهل الحديث في مقدمة الكتاب فقال: "فهؤلاء الذين تعهدت بنقلهم الشريعة وانحفظت بهم السنة..." كما أنه يتضح سلامة معتقد هذا الإمام من مطالعة كتابه هذا الذي نحن بصدد الحديث عنه. وقد قال في المقدمة: أما بعد فإن أوجب ما على المرء معرفة اعتقاد الدين، وما كلف الله به عباده من فهم توحيده وصفاته، وتصديق رسله بالدلايل واليقين، والتوصل إلى طرقها والاستدلال عليها بالحجج والبراهين، وكان من أعظم مقول وأوضح حجة ومعقول: كتاب الله الحق المبين، ثم قول رسول الله r وصحابته الأخيار المتقين، ثم ما أجمع عليه السلف الصالحون، ثم التمسك بمجموعها والمقام عليها إلى يوم الدين، ثم الاجتناب عن البدع والاستماع إليها مما أحدثها المضلون ما كان عليه السلف".

أما مذهبه الفقهي فقد تفقه على المذهب الشافعي؛ حيث أنه درس الفقه الشافعي على أبي حامد الاسفرايني كما قال الخطيب. وقال الذهبي: وتفقه بالشيخ أبي حامد وبرع في المذهب.


وكان قد سمع الحديث بالري ثم لما قدم بغداد درس الفقه الشافعي على أبي حامد الاسفرايني - أحد أئمة الشافعية -  وسمع الحديث من غيره. كما ذكر الخطيب في تاريخ بغداد (14/70).

 

  • 6
  • 3
  • 22,109

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً