أسرار حفظ القرآن الكريم

منذ 2015-01-30

نبذة عن الكتاب: إن له لحلاوة .. وإن عليه لطلاوة .. وإن أعلاه لمثمر .. وإن أسفله لمغدق .. وإنه ليعلو ولا يعلى عليه. هكذا وصف الوليد بن المغيرة كلام الله رغم كفره والحق ما شهدت به الأعداء. كتاب الله الكريم .. وآخر وحي السماء إلى الأرض، حفظه الله من التغيير والتبديل.

أسرار حفظ القرآن الكريم

كتاب الله الكريم ..

وآخر وحي السماء إلى الأرض, حفظه الله من التغيير والتبديل , وجعله رحمة للناس وهدى, كما جعله ستراً ووقاية لقارئه وحامله, وهو في الوقت ذاته يزيدهم هدى وإيمانا, هذا القرآن العظيم.. تعبدنا الله تعالى بتلاوته وحفظه والعمل بما فيه من الأحكام والآداب والأخلاق.. وليس كما يظنه الكثير من الناس كتاب تعبد فقط, أو تبرك, بل هو دستور شامل لحياة الناس في معاشهم ومعادهم, حتى توعد النبي (صلى الله عليه وسلم) بعض حامليه إذا هم ضيعوا أحكامه واكتفوا بقراءته في قوله ( والقرآن حجة لك أو عليك )..
لذا وجب على الأمة بأسرها أن تهب لإعلاء شأنه في القلوب أولاً, ثم في الواقع الذي يعيشونه قراءة وحفظاً وعلماً وتعليماً وتحاكماً وتشريعاً, فيحلوا حلاله ويحرموا حرامه, ويقيموا حروفه وحدوده من أأجل كل ما سبق وغيره مما لا يتسع المقام لذكره جاء هذا الكتاب ليكون دافعاً لإخواني المسلمين ليضاعفوا جهودهم في الإهتمام بكتاب ربهم, وليكون نوعاً من النصح للمسلمين وتعاوناً على البر والتقوى.

  • 14
  • 0
  • 6,574
  • التصنيف:
  • الناشر: دار الحضارة للنشر والتوزيع
  • سنة النشر: 1427 - 2007
  • رقم الطبعة: 3

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً