كيف نحقق حب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم في قلوبنا

منذ 2015-03-23

تأليف: أسامة محمد الحمصي

كيف نحقق حب الله تعالى وحب رسوله صلى الله عليه وسلم في قلوبنا

يقول المؤلف :
لقد كان الباعث الحثيث على كتابة هذا البحث، أنّي كثيرا، وأنا أقف بين يدي ربّي تبارك وتعالى للصلاة، وأسمع من الإمام مثل عبارة: اِخشعوا في صلاتكم... وَجِّهُوا قلوبكم إلى الله... وعندما أرى أحيانا بعض صغار السنّ يُكْثِرون الحركات التي تَنْقُص من الخُشوع في الصلاة؛ فينتهرهم ويزجرهم منْ هو أكبر منهم، ويطلب منهم أنْ يلتزموا في صلاتهم الأدب، وقلّة الحركة، وخفض الصوت... أقول:
يا ليتنا نجد منْ يراقب لنا قلوبَنا، ويُعلمنا ما يُخفف من شرودنا في الصلاة! فكما نحتاج إلى منْ يُنبّهنا إذا أكثرنا من تحريك الجوارح... فنحن نحتاج على نحوٍ آكد وأشدّ، إلى مَنْ يُعلمنا ويرشدنا كيف نتحصل على خُشوع قلوبنا وجوارحنا في الصلاة خاصّة، وعلى الإخلاص والنشاط والهمّة العالية في الطاعات كافّة...
فشعرتُ أنّي بأشدّ الحاجة إلى ما يُعين على الخُشوع الحقيقيّ، والإخلاص الكامل، عسى أن أكون من السالكين على الدرب الموصل إلى رضا الله سبحانه، وممّن ينالون محبَّته، وسعادة الدارين.

  • 3
  • 2
  • 5,103

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً