أثر التكفير في عقيدة الإسلام ومستقبله البعد العقدي

منذ 2015-03-27
أثر التكفير في عقيدة الإسلام ومستقبله البعد العقدي

أثر التكفير في عقيدة الإسلام ومستقبله

البعد العقدي

نظرًا لما أدخلته الفرق الضالة على الدين من بدع ومحدثات، وإخراجٍ الناس من دائرة الإيمان إلى رجس الكفر والتفسيق، تأكدت الحاجة من جانب العلماء لأهمية العناية بالعقيدة الإسلامية السليمة، وتصفيتها مما يشوبها من عواري البدع، وذلك بتحري منهج السلف الصالح في تقرير العقيدة والدفاع عنها والرد على مخالفيها، ومن خلال الآثار السلفية المروية عنهم قولًا وفعلًا وحالًا، وتتبعه، والبحث عنها، وجمعها، ودراسة طرق روايتها، والتأمل فيها، والتفهم لها وإنزالها المكان اللائق بها على بصيرة وهدى.

مع بيان عظم مذهب التكفير والتفسيق للمسلمين من غير بينة ولا تثبت.

حيث أنَّ الاهتمام ببيان مذهب السلف الصالح هو اهتمامٌ بالعقيدة الصحيحة، وعناية بها، وتلمس لمصادرها، وتلق لها عن مشكاة النبوة التي آلت إلى الصحابة فالتابعين فمن تبعهم بإحسان.

ورغبة في السلوك بسلك الأماثل من السلف الصالح، والانتظام بنظامهم أحب الكاتب الإسهام في إبراز العقيدة السلفية من خلال هذا البحث بعنوان:

"أثر التكفير في عقيدة الإسلام ومستقبله، البعد العقدي".

فجاء هذا البحث منتظمًا في:

• مقدمة: مشتملة على أهمية الموضوع وداعيه.

• ثم التمهيد: وفيه إلماحة إلى أهمية معرفة الكفر، كخطورة التكفير بغير علم ونُبذ عن السلف الصالح في ذلك.

• ثم الفصل الأول: وفيه حقيقة الكفر كأنواعه وآثاره، متطرقًا إلى التكفير والتشهير، وبواعثها، وأنواع الردة، والتكفير بالمعصية كالتكفير المطلق والمعين والفرق بينهما.

• ثم جاء الفصل الثاني: في أثر التكفير في عقيدة الإسلام.

• ثم جاء الفصل الثالث: وفيه آثار منهج أهل السنة والجماعة في التكفير على مستقبل الإسلام. مبرزًا جهود علماء المملكة العربية السعودية أنموذجًا في ذلك.

• ثم جاء الفصل الرابع، وفيه أثر التكفير في الدعوة إلى العقيدة الصحيحة.

علي بن عبد العزيز الشبل

أستاذ العقيدة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

  • 2
  • 0
  • 4,533

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً