دمعة على التوحيد حقيقة القبورية وآثارها على واقع الأمة

منذ 2020-08-13

إن أعظم ما يقع فيه المتقبر: هو تكذيبه للقرآن بأفعاله الشركية؛ لأن الله عز وجل قال في كتابه الكريم " إِن تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ ۖ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ ۚ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ " سورة فاطر الآية 14. " وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّن يَدْعُو مِن دُونِ اللَّهِ مَن لَّا يَسْتَجِيبُ لَهُ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَهُمْ عَن دُعَائِهِمْ غَافِلُونَ " سورة الأحقاف آية 5، والآيات كثيرة في هذا الباب. فكيف يدعو المرء ميتا لا يسمع، ولو سمع لم ينفعه. الكتاب: سلسلة تصدر عن مجلة البيان

دمعة على التوحيد حقيقة القبورية وآثارها على واقع الأمة
  • 10
  • 0
  • 1,887

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً