السكن مع أهل الزوج بعد وفاته

منذ 2018-02-18

سيدة تُوُفِّي عنها زوجُها، وكانتْ تسكن في بيت أهلِ زوجها، وبعد وفاة الزوجِ انتقلتْ للعيش في بيت أهلها، وتسأل عن السكن في بيت أهل زوجها في حالتِها، هل هي ممكنة أو لا؟

السؤال:

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا سيدة متزوجة ولديَّ أولاد، كنتُ أسكن مع أهل زوجي في بيتٍ واحدٍ، وقدر الله أن يموت زوجي، فظللتُ في منزل أهل زوجي حتى اكتمال العدة، وبعد انتهائها أصبحتُ مُتنقِّلة بين بيت أهلي وبيت أهل زوجي؛ لأن أولادي متعلقون بأعمامِهم، وأنا أريد أن أبقى في منزل أهلي على اعتبار أني لا أستطيع أن أبقى في منزل أهله؛ لأن فيه أخًا لزوجي غير متزوِّج، وإخوةً آخرين متزوجين يسكنون معهم في المنزل نفسه.

فأرجو أن ترشدوني للصواب، بارك الله فيكم.

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فإنَّ لله ما أخذ ولله ما أعطى، وكلٌّ بأجلٍ، فلْتَصْبِري ولْتَحْتَسِبي.

أما مَبيتُ المرأة عند أهل زوجها المتوفَّى في أعرافنا العربية والتي لا تخالف الشرعَ - تختلف في الأحوال العادية - وهي التي لا يترتب فيها على المرأة ضررٌ من المبيت - عن الأحوال غير العادية والتي فيها مخالفةٌ شرعية؛ كالاختلاط، أو وقوع الرِّيبة، أو غير ذلك مما يَلْحَق المرأةَ مِن المبيت من ضررٍ؛ كوجود إخوة لزوجك المتوفَّى.

فإقامتُك أيتها الأخت الكريمة عند أهل زوجك المتوفى بعضَ الأيام إن كان مقبولاً في الأحوال العادية، أو حال وجود زوجك يرحمه الله، ففي الأحوال غير العادية لا يجوز؛ لوجود إخوة متزوجين وغير متزوجين؛ لما يترتب عليه مِن ضرر ومَفْسدة الاختلاط، أو الخلوة برجال أجانب عنك.

ونصيحتنا لك أن تقيمي في بيت أسرتك، وأما أعمامُ أبنائك فيُمكنهم أن يزوروا الأبناء في بيت أسرتك، كما يمكنك أن تذهبي لزيارتهم لكن بدون إقامة أو مبيت مع الالتزام بالضوابط الشرعية.

والله أسأل أن يصلح أبناءك وأبناء المسلمين أجمعين.

  • 12
  • 2
  • 1,889

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً