هل يُعذر الذي يدعو غير الله أو يستغيث بغير الله لجهله؟

منذ 2007-02-07
السؤال: هل يُعذر الذي يدعو غير الله أو يستغيث بغير الله لجهله؟
الإجابة: سبق أن تكلمنا على مثل هذا، وأن الأصل أنه لا يعذر إذا كان يعيش بين المسلمين وبلغته الدعوة، ولكن إذا كان يُلبَّس عليه بسبب علماء السوء وعلماء الباطل فإنه يُزال عنه الشبهة ويُبيّن له، والأصل أن هذا إنما هو في أهل الفترة، أما بعد مبعثه صلى الله عليه وسلم ومن يعيش بين المسلمين فالأصل أنه لا يُعذر، ومن يدعو غير الله أو يستغيث بغير الله في الغالب أنه يدعو عن عناد وأنه لا يجهل هذا.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع رسالة الإسلام على شبكة الإنترنت.

عبد العزيز بن عبد الله الراجحي

أستاذ قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة بجامعة الإمام محمد بن سعود

  • 1
  • 0
  • 2,296

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً