أحس دائماً بأنني خائف وأن بالي مشغول

منذ 2007-08-20
السؤال: لي سؤالان:
1 - أنا شاب أبلغ من العمر 21عاماً، أشعر بخوف أو (خريعة) من وأنا صغير بالعمر، ودائماً تفكير مشغول.
2 - لي صديق يبلغ من العمر 20عاماً لا يصلي، هو يقول: "حلمت أني ذهبت إلى الكعبة وعملت عمرة، وعندما دخلت الكعبة شميت رائحة المسك، ولكني لم أرى الحجر الأسود، ورأيت قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، ولقد نمت بعد صلاة الفجر".
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله لك الشفاء من كل داء وأن يعافيك ويشرح صدرك ويفرج همك، واعلم أن ما أصابك من الخوف قد يكون لمرض نفسي وقد يكون سحراً، أو وسوسة من الشيطان، وفي كل الحالات فعليك بصدق اللجوء إلى الله سبحانه بالدعاء مع دوام المواظبة على الطاعات والابتعاد عن المعاصي، والمحافظة على الفرائض والمداومة على أذكار الصباح والمساء، وعلى أذكار النوم وخاصة آية الكرسي، وقراءة القرآن بتدبر، يقول الله تعالى: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [الإسراء:82]، ويقول تعالى: {قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاء} [فصلت:44]، ويقول تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ} [يونس:57]، ويقول تعالى: {الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ} [الرعد:28].

ومن الأسباب النافعة أيضاً كثرة التوبة والاستغفار، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجاً، ومن كل هم فرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب" (رواه أ بو داود وابن ماجه)، وقوله صلى الله عليه وسلم: "ما من أحد يدعو بدعاء إلا آتاه الله ما سأل، أو كف عنه من السوء مثله، ما لم يدع بإثم، أو قطيعة رحم" (رواه أحمد والترمذي).

كما يجب عليك الاعتماد على الله، والثقة به، والتوكل عليه تمام التوكل، جازماً بأن ما أصابك لم يكن ليخطاك وما أخطأك لم يكن ليصيبه.، والجزم الكامل بأن الأمور كلها بيده، وأنه ما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، وأنه سبحانه أحق من ذكر، وأحق من عبد، وأنصر من ابتغي، وأرأف من ملك، وأجود من سئل، وأوسع من أعطى.

كما ننصحك بقراءة الأذكار والتعوذات الواردة في تحصين المرء نفسه من جميع المؤذيات، قال الوليد بن الوليد: يا رسول الله إني أجد وحشة، قال: "فإذا أخذت مضجعك فقل: أعوذ بكلمات الله التامات من غضبه وعقابه وشر عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون، فإنه لا يضرك وبالحري لا يقربك" (رواه أحمد)، وكقوله: "بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم"، وروي عن عبد الله بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما أصاب أحداً قط هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض في حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك، أو علمته أحداً من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أنت تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني وذهاب همي. إلا أذهب الله همه وحزنه وأبدله مكانه فرجاً"، فقيل: يا رسول الله ألا نتعلمها؟ فقال: {"بلى، ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها"}.

ونرشدك أخي الكريم إلى قراءة كتاب الأذكار للإمام النووي رحمه الله، ولا مانع من أن تبحث عن شيخ من أهل الصلاح يرقيك رقية شرعية.

- أما تعبير الرؤية فالأولى أن تسأل من عنده خبرة بتعبير الرؤيا من أهل السنة لتجد التعبير الصحيح.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 4
  • 0
  • 19,049

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً