آداب قراءة القرآن وحكم قراءته ومسِّه على غير طهارة

منذ 2008-03-13
السؤال: هل تصح قراءة القرآن على غير وضوء، وما آداب قراءته عامة؟
الإجابة: فلا حرج في قراءة القرآن من غير وضوء لما (رواه البخاري تعليقا ومسلم موصولا) عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه"، بل قد أجازت طائفة من السلف قراءة القرآن للجُنب فقال (البخاري) في الصحيح: ولم ير ابن عباس بالقراءة للجُنب بأسا. وذكر ابن حزم في المحلى أن ربيعة قال: لا بأس أن يقرأ الجنب القرآن، وذكر أن سعيد بن المسيب سئل عن الجنب هل يقرأ القرآن؟ فقال: وكيف لا يقرؤه وهو في جوفه، واستدلوا باستصحاب حكم البراءة الأصلية , وقد جاءت آثار في نهي الجُنب، ومن ليس على طهر عن أن يقرأ شيئاً من القرآن، ولا يصح منها شيء.

أما إذا كانت القراءة من المصحف فإنه يشترط الوضوء لمسِّه لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "لا يمس القرآن إلا طاهر" (رواه مالك والدارقطني).

أما آداب تلاوة القرآن الكريم، فينبغي للمسلم إذا أراد التلاوة أن يهيئ نفسه لها، ويحصل الآداب المطلوبة لينال الثواب الذي قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: "مَن قرأ حرفاً من كتاب الله تعالى فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: الم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف" (رواه الترمذي) عن ابن مسعود رضي الله عنه، والنصوص الدالة على فضل قراءة القرآن، وأنها من أعظم ما يتقرب به إلى الله كثيرة، منها ما (رواه أحمد وأبو داود والترمذي) عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يُقال لقارئ القرآن: اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها"، ومنها قوله صلى الله عليه وسلم: "اقرأوا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه" (رواه مسلم).

ومن أهم الآداب التي ينبغي لقارئ القرآن أن يتحلى بها:

1- أن يقصد بقراءته وجه الله تعالى والتقرب إليه، فالعمل إذا دخله الرياء أو السمعة فلا قيمة له بل ربما أصبح وبالاً على صاحبه.

2- الطهارة الظاهرة والباطنة، فيطهر ظاهره من الحدث والخبث، وباطنه من الذنوب والمعاصي.

3- القراءة بتدبر لمعانيه وخشوع بقلبه وخضوع بجوارحه؛ فلا يعبث بشيء منها، أو يشغل سمعه أو بصره، بما يتنافى مع التلاوة.

4- أن يكون نظيف الثياب حسن الهيئة مستقبل القبلة إن أمكن.

5- السواك قبله.

6- لا ينبغي له أن يقطع التلاوة لشيء من أمور الدنيا إلا إذا كان ذلك ضرورياً.

7- استشعار عظمة الله، أن هذا القرآن هو كلامه سبحانه وأمره ونهيه لعباد.

8- اختيار الأوقات المناسبة لتلاوة كتاب الله مثل: بعد الفجر، وجوف الليل؛ حيث يكون الذهن خالياً من المكدرات.

9- استجماع الذهن، والاستعاذة بالله من الشيطان وكيده.

10- اجتناب الذنوب والمعاصي؛ فإنها سد منيع يحول دون تدبر القرآن.

منقول من موقع الآلوكة

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 45
  • 5
  • 114,175

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً