من أحكام قضاء الصوم

منذ 2008-10-09
السؤال: امرأة عليها دين قديم من صيام، وهو حوالي شهر وستة أيام، فرطت فيه بسبب ضعف الجسم والمرض، لكن إذا دخل رمضان صامت بتلك الظروف الصحية، كيف تقضي الدين الذي عليها؟ وهل يلزمها الإطعام علماً بأنها عاطلة عن العمل ولا دخل لها وتعولها أسرة ضعيفة المستوى؟
الإجابة: إن هذه المرأة يجب عليها القضاء إن كانت تطيقه ولا يضر بها، فإن عليها صيام ما أفطرته بعدته من أيام أخر، لكن لا يجب عليها توالي ذلك، فيمكن أن تصوم في الشتاء، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "الصوم في الشتاء غنيمة باردة"، ويمكن أن تصوم الإثنين والخميس دائماً، أو أن تصوم يوماً وتفطر يوماً، حتى تقضي الشهر الذي عليها.

ولا يلزمها إطعام لأنها مريضة، فالإطعام إنما يلزم المفرط في قضاء رمضان حتى دخل رمضان الآخر، فلذلك لا يلزمها إطعام ولكن يلزمها القضاء بما لا يجحف بها ولا يضر بها، فلابد أن يكون الصوم غير مضر ببدنها وبحالتها الصحية.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.

محمد الحسن الددو الشنقيطي

أحد الوجوه البارزة للتيار الإسلامي وأحد أبرز العلماء الشبان في موريتانيا و مدير المركز العلمي في نواكشوط.

  • 2
  • 0
  • 9,956

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً