دخل رجل في صلاة الجماعة مسبوقاً، فهل يتابع الإمام في توركه في التشهد أم لا؟

منذ 2009-03-12
السؤال: دخل رجل في صلاة الجماعة مسبوقاً، فهل يتابع الإمام في توركه في التشهد أم لا؟
الإجابة: يقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا"، هذه أصح الروايات وأشهرها، وورد في بعض الروايات وهي في صحيح مسلم: "وما فاتكم فاقضوا"، فأصح الروايات وأشهرها من الناحية الحديثية كما قال مسلم في كتابه (التمييز) فيما نقل عنه الحافظ ابن حجر في (فتح الباري) رواية: "فأتموا".

فالذي يدركه المأموم مع الإمام يكون أول صلاته ولا يكون آخرها، فمثلاً رجل دخل وقد أدرك الركعة الثالثة من المغرب، فعلى رواية: "فأتموا" تكون هذه الركعة الأولى له، فيجلس مضطراً ولا يفترش فيقوم ليأتي بركعة أخرى، فإن كان لا يشوش على من جنبه فيسن له أن يجهر في الركعة الثانية ثم يجلس للتشهد الوسط ثم يقوم ويأتي بثالثة، وهذا مذهب الشافعي وأحمد.

وأما على رواية: "فاقضوا" وهذا مذهب أبي حنيفة ومالك، فيقوم ليقضي الأولى والثانية وما أدرك هي الثالثة فيقوم ويبدأ بدعاء الاستفتاح ويجهر بالركعتين ويقرأ بعد الفاتحة ما تيسر ولا يجلس للتشهد بعد أن يتم ركعة بعد تسليم الإمام لأنه يقضي الأولى، ويجلس بعد الثانية ثم يسلم، والأصوب والأصح حديثياً وفقهياً هو رواية: "فأتموا".

ومن المالكية من فرّق بين الأقوال على رواية: "فأتموا"، وجعل الأفعال على رواية: "فاقضوا"، فدعاء الاستفتاح من الأقوال فلا يقضيه، والتشهد من الأفعال فيكون على رواية: "فاقضوا"، والصواب ما حد منا، والله أعلم.

مشهور حسن سلمان

من أبرز تلاميذ الشيخ الألباني رحمه الله تعالى

  • 4
  • 3
  • 23,797

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً