الأفكار والخواطر التي تشتت الانتباه أثناء الصلاة

منذ 2009-07-14
السؤال: تراودني أفكار وخواطر تشتت انتباهي أثناء كل الصلوات بالرغم من تعوذي بالله من الشيطان الرجيم، فماذا أفعل؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين أما بعد:

فقد روى مسلم في صحيحه من حديث عثمان بن أبي العاص الثقفي رضي الله عنه أنه شكا للنبي صلى الله عليه وسلم أن الشيطان قد حال بينه وبين صلاته وقراءته، فقال: "ذلك شيطان يقال له خِنْزِب، فتعوَّذْ بالله منه واتْفُلْ عن يسارك ثلاثاً"، ففعلتُ فأذهبه الله عني. قال ابن تيمية رحمه الله: "ونقل النووي رحمه الله عن بعض العلماء أنه يستحب لمن بُلي بالوسوسة في الوضوء أو الصلاة أن يقول: لا إله إلا الله. فإن الشيطان إذا سمع الذكر خنس أي تأخر وبعد, ولا إله إلا الله رأس الذكر." أ.هـ.

ومن رحمة الله عز وجل بنا أن هذه الأفكار التي تراودنا في الصلاة وغيرها من أحاديث النفس التي لا تبطل بها الصلاة, فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع الأذان، فإذا قضي الأذان أقبل، فإذا ثوِّب بها أدبر، فإذا قضي التثويب [الإقامة: من ثوَّب إذا أشار بثوبه لإعلام غيره] أقبل حتى يخطر بين المرء ونفسه يقول: اذكر كذا, اذكر كذا، لما لم يكن يذكر حتى يضل الرجل إن يدري كم صلى". قال الشوكاني رحمه الله: "والحديث يدل على أن الوسوسة في الصلاة غير مبطلة لها وكذا سائر الأعمال القلبية لعدم الفارق" أ.هـ.

وخلاصة القول أيها السائل أن شكواك ليست بجديدة بل سبقك إليها الصالحون، فاستعن بالله ولا تعجز، وأقبل على صلاتك بكليتك, واعمل بالعلاج النبوي الوارد في حديث عثمان السابق تفُزْ وتُفْلِحْ.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكةالمشكاة الإسلامية.

عبد الحي يوسف

رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

  • 2
  • 0
  • 16,236

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً