اللحية تسبب لي حبوباً وحكة وألماً شديداً!

منذ 2012-03-30
السؤال:

أنا شاب منذ أن بلغت سن الرشد أقوم بحلق لحيتي إلى الآن، وقرأت فتاوى كثيرة عن تحريم ذلك، وعندما أتركها ولا أحلقها تتسبب لي بقيام حبوب وحكة شديدة وزهج وعدم تركيز، مع أنني والحمد لله أحسب نفسي من الملتزمين دينياً.
الأسئلة:
1 - هل أستمر في حلقها؟
2 - هل أتركها ولا أحلقها وأتحمل الضرر؟ أم ماذا أفعل؟

الإجابة:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

tلا يجوز للرجل المسلم حلقُ لحيته، وعلى هذا نصَّ العلماء رحمهم الله تعالى؛ ففي (حاشية الدسوقي على الشرح الكبير 1/90)، قال: "تنبيه: يحرم على الرجل حلق لحيته أو شاربه ويؤدَّب فاعل ذلك".أ.هـ، وقال الحطاب في (مواهب الجليل 1/217): "وحلق اللحية لا يجوز وكذا الشارب وهو مثلة وبدعة، ويؤدَّب من حلق لحيته أو شاربه إلا أن يريد الإحرام بالحج ويخشى طول شاربه" أ.هـ.

وقال الكاساني الحنفي في (بدائع الصنائع 2/141): "وحلق اللحية مُثلة" أ.هـ، ومثله قاله الزيلعي الحنفي في (تبيين الحقائق شرح كنز الدقائق 2/39).

ونقل ابن حجر الهيتمي الشافعي رحمه الله في (تحفة المحتاج شرح المنهاج 9/377) أن الشافعي رحمه الله تعالى نصَّ في كتاب (الأم) على تحريم حلق اللحية، قال الزركشي وكذا الحليمي في (شعب الإيمان)، وأستاذه القفال الشاشي في (محاسن الشريعة)، وقال الأذرعي: "الصواب تحريم حلقها جملة لغير علة بها".أ.هـ.
وقال المرداوي الحنبلي في (الإنصاف1/122): "قال ابن الجوزي في المُذهَب: ويحرم حلقها".أ.هـ.

ومعلوم أن الواجبات الشرعية منوطة بالقدرة؛ حتى الواجبات التي هي آكد من اللحية وألزم -كالقيام في الصلاة وصيام رمضان-، وقد قال علماؤنا: لا واجب مع عجز، ولا حرام مع ضرورة، وعليه فإذا كانت اللحية تسبب لك ضرراً بدنياً لا تطيقه، ولم تجد له من علاج فلا حرج عليك في حلقها؛ إذ لا يكلف الله نفساً إلا وسعها، وأسأل الله لك شفاء عاجلاً غير آجل.

عبد الحي يوسف

رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

  • 2
  • 6
  • 26,945

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً