هل المصائب مكفرات فقط أو مثيبات كذلك؟

منذ 2012-09-10
السؤال: هل ما يصيب الإنسان من مصائب مكفرات فقط، أو أنه يثاب عليها كذلك؟
الإجابة: بسم الله الرحمن الرحيم

إجابة عن سؤالك نقول:

في ذلك ثلاثة أقوال للعلماء:
القول الأول: أن المصائب تكفر السيئات ويثاب عليها الإنسان أيضا، وبهذا قال جمهور العلماء، واستدلوا لذلك بما رواه مسلم (2572) من حديث عائشة رضي الله عنها أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "ما من مسلم يشاك شوكة فما فوقها، إلا كتبت له بها درجة، ومحيت عنه خطيئة"، وبما رواه البخاري (1381) عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من مسلم يموت له ثلاثة من الولد لم يبلغوا الحنث، إلا أدخله الله الجنة بفضل رحمته إياهم".

القول الثاني: أن الصائب مكفرات فقط، وأما الأجر فيكون على الصبر عليها، وإليه ذهب جماعة من أهل العلم، واختار هذا القول العز بن عبد السلام وابن القيم، وعللوا ذلك بأن الأجر يناله الإنسان على فعله.

القول الثالث: التفصيل بين ما يكون من فعل العبد وما لا يكون من فعله، فإن كانت من فعله فهي مثيبات ومكفرات، وأما إن كانت من غير فعله فهي مكفرات فقط، واختار هذا القول شيخ الإسلام ابن تيمية، ولعل هذا التفصيل مما تجتمع به الأدلة.
فمثال ما يكون من فعل الإنسان: الخروج للجهاد، فإن كل ما ينال الإنسان من وصب ونصب وهمٍّ وحزن فهو مُكفِّر ومثيب، ومثله ما يصيب الصائم من جوع وعطش وتعب.
ومثال ما لا يكون من فعل الإنسان: لو صدمت الإنسان سيارة، فهذا مُكفِّر فقط، ولا يثاب عليه إلا إذا صبر.


أخوكم/ د.خالد المصلح
22/9/1430هـ

خالد بن عبد الله المصلح

محاضر في قسم الفقه في كلية الشريعة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع القصيم

  • 1
  • 0
  • 939

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً