رسالة في التوسل والوسيلة الجزء الرابع.

منذ 2006-12-01
السؤال: رسالة في التوسل والوسيلة الجزء الرابع.
الإجابة: ولفظ التوسل قد يراد به ثلاثة أمور‏.‏ يراد به أمران متفق عليهما بين المسلمين ‏:‏
أحدهما‏:‏ هو أصل الإيمان والإسلام، وهو التوسل بالإيمان به وبطاعته‏.‏ والثاني‏:‏ دعاؤه وشفاعته، وهذا أيضًا نافع يتوسل به من دعا له وشفع فيه باتفاق المسلمين‏.‏ ومن أنكر التوسل به بأحد هذين المعنيين فهو كافر مرتد يستتاب، فإن تاب وإلا قتل مرتدًا‏.‏ ولكن التوسل بالإيمان به وبطاعته هو أصل الدين، وهذا معلوم بالاضطرار من دين الإسلام للخاصة والعامة، فمن أنكر هذا المعنى فكفره ظاهر للخاصة والعامة‏.‏ وأما دعاؤه وشفاعته وانتفاع المسلمين بذلك فمن أنكره فهو أيضًا كافر، لكن هذا أخفى من الأول، فمن أنكره عن جهل عُرِّف ذلك، فإن أصر على إنكاره فهو مرتد‏.‏
أما دعاؤه وشفاعته فى الدنيا فلم ينكره أحد من أهل القبلة‏.‏ وأما الشفاعة يوم القيامة فمذهب أهل السنة والجماعة ـ وهم الصحابة والتابعون لهم بإحسان وسائر أئمة المسلمين الأربعة وغيرهم ـ أن له شفاعات يوم القيامة خاصة وعامة، وأنه يشفع فيمن يأذن الله أن يشفع فيه من أمته من أهل الكبائر‏.‏ ولا ينتفع بشفاعته إلا أهل التوحيد المؤمنون، دون أهل الشرك، ولو كان المشرك محبًا له معظمًا له لم تنقذه شفاعته من النار، وإنما ينجيه من النار التوحيد والإيمان به، ولهذا لما كان أبو طالب وغيره يحبونه ولم يُقِرُّوا بالتوحيد الذى جاء به لم يمكن أن يخرجوا من النار بشفاعته ولا بغيرها‏.‏
وفى صحيح البخارى عن أبى هريرة أنه قال‏:‏ قلت‏:‏ يا رسول الله، أى الناس أسعد بشفاعتك يوم القيامة ‏؟‏ فقال‏:‏ ‏""‏أسعد الناس بشفاعتى يوم القيامة من قال‏:‏ لا إله إلا الله خالصًا من قلبه‏"‏‏.‏ وعنه فى صحيح مسلم قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ""‏لكل نبى دعوة مستجابة، فَتَعَجَّل كل نبى دعوته، وإنى اختَبَأْتُ دعوتى شفاعة يوم القيامة، فهى نائلة إن شاء الله تعالى من مات من أمتى لا يشرك بالله شيئا‏"‏، وفى السنن عن عوف ابن مالك قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏""‏أتانى آت من عند ربى فخيرنى بين أن يُدْخِل نصف أمتى الجنة وبين الشفاعة، فاخترت الشفاعة، وهى لمن مات لا يشرك بالله شيئًا‏"، وفى لفظ قال‏:‏ ‏""‏ومن لقى الله لا يشرك به شيئًا فهو فى شفاعتى"‏‏.‏
وهذا الأصل ـ وهو التوحيد ـ هو أصل الدين الذى لا يقبل الله من الأولين والآخرين دينًا غيره، وبه أرسل الله الرسل وأنزل الكتب، كما قال تعالى‏:‏ {وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رُّسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ} ‏[‏الزخرف‏:‏ 45‏]‏، وقال تعالى‏:‏ {وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ} ‏[‏الأنبياء‏:‏ 25‏]‏، وقال تعالى‏:‏ {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ}‏ ‏[‏النحل‏:‏ 36‏]‏، وقد ذكر الله عز وجل عن كل من الرسل أنه افتتح دعوته بأن قال لقومه‏:‏ ‏{اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ}‏ ‏[‏المؤمنون‏:‏32‏]‏‏.‏
وفى المسند عن ابن عمر عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال‏:‏ ‏""‏بعثت بالسَّيف بين يَدَى الساعة حتى يُعبد الله وحده لا شريك له، وجعل رزقى تحت ظل رُمحى، وجعل الذل والصغار على من خالف أمرى، ومن تشبه بقوم فهو منهم‏"‏‏.‏
  • 0
  • 0
  • 8,409

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً