تعلم رطانة الأعاجم

منذ 2013-07-04
السؤال:

ذكر شيخ الإسلام في كتابه (اقتضاء الصراط المستقيم، ص: 128)، نهي عمر -رضي الله عنه- عن تعلم رطانة الأعاجم، وذكر أن هذا مما يبين ثبوت قوة شكيمته في النهي عن مشابهة الكفار والأعاجم.

ونقل الشيخ عن مالك أنه قال: "ونهى عمر -رضي الله عنه- عن رطانة الأعاجم، وقال: إنها خب" (ص: 135)، والأثر أخرجه البيهقي في سننه الكبرى (9/234) عن عطاء بن دينار عن عمر بن الخطاب به، وأخرجه ابن أبي شيبة في مصنفه (5/299) عن عطاء به، وأخرجه عبد الرزاق في مصنفه (1/411) عن أبي عطاء بن دينار عن عمر بن الخطاب به. وقد قرأت ما سبق ذكره في كتاب (الفرقان في بيان إعجاز القرآن) للشيخ عبد الكريم بن صالح الحميد حفظه الله تعالى.
أتمنى من فضيلتكم تعليقا على ما نقلت يتضح منه المراد مما سبق ذكره.

الإجابة:

الحمدلله وحدها والصلاة والسلام على من لا نبي بعده.

فالأمر واضح ودلالته بيّنة، وذلك أن تعلم رطانة الأعاجم لا تقف عند تعلم اللغة والحرف، وإنما يتعدى ذلك للإعجاب والتشبه وقراءة ثقافاتهم المخالفة لهدي النبي صلى الله عليه وسلم، وكل هذا وغيره له من الآثار السلبية ما لا يخفى، والواقع المشاهد خير دليل على ذلك إلا من رحم الله.

فرحم الله هؤلاء الأئمة، فقد وهبهم الله فراسة ونوراً وهدى.
والله أعلم.

وصلى الله على سيدنا محمد وصحبه أجمعين.

تاريخ الفتوى: 21-3-1430 هـ.

ناصر بن سليمان العمر

أستاذ التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سابقا

  • 4
  • 0
  • 1,726

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً