حكم اللعبة ترافيان

منذ 2013-08-28
السؤال:

انتشر في الوقْتِ الحاضر بين الشَّباب لعبةٌ تُسمَّى ترافيان (Travian)، وطريقة اللعبة: يقوم الشخص بالتَّسجيل، ثُمَّ يقوم بوضع قريةٍ له، ويتمُّ تطويرالحُقول لِزيادة إنتاجِ القرية من الموارِد- قمح، وطين، وخَشَب، وحديد - وذلك لبناء مبانٍ وجنود، ومِن ثَمَّ الانضِمام إلى تَحالف، وهدفُها أن يتمَّ التَّصدِّي لهجومٍ من نفس اللعبة،والتَّحالُف الفائز يتمُّ ذكره.

ولك أن تَهجُم على جيرانِك؛ لِسَرِقة موارِدِهم، أو قَتْلِ جُنودِهِم، أواستِحْلال أراضيهم، وليس هذا ضروريًّا.

يوجد بها ما يسمَّى بالذهب - اسم رمزي فقط لاغير - يُمكِنُك شراؤُه مُقابل خِدمات تقدَّم لك في اللعبة، كما هو الحال بالمواقع تدفع مبلغًا مقابل خدمات استِضافة وغيرها.

علمًا بأنَّ اللعبة لا تأخُذُ منك الوقت الذي يُلْهِيكَ به عن الواجبات؛ وإنَّما وقت الفراغ بدلاً من أن تُمضيه في أشياء مُحرَّمة.

أرجو منكم الإجابة في أقرب فرصة، وإن لَم يكُنْ بِاستِطاعتِكُم وضعُه على الموقع، فأرجو أن تُرْسِلوا الإجابةَ على البريدِ الإلكتروني.

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

يَخسر كثيرٌ من النَّاس في التَّفريط في نِعْمَتَيْن عظيمَتَين، وهبَهُما الله تعالى لهُم، وأمرَهُم بِالحِفاظ عليْهِما، واستِثْمارِهِما قبل أن يفوتَا، وقبل أن يأتِيَ أجلُ المسلم، ولا ينفعُه ندمُه، ولا تَحسُّره بعدها، وهاتان النِّعمتان هُما: الصِّحَّة، والفَراغ، فترى ذلك الكثيرَ من النَّاس ينخدِعُ بصِحَّته وعافيته، ويغترُّ بِقُوَّتِه ونشاطه، فيُضَيِّعُهما فيما لا فائدةَ فيه.

عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلم لرجل وهو يَعِظُهُ: "اغْتَنِمْ خَمْسًا قَبْلَ خَمْسٍ: شَبَابَك قبل هَرَمِكَ، وصِحَّتَكَ قبل سَقَمِكَ، وغِنَاكَ قبل فَقْرِكَ، وفَرَاغَكَ قبل شُغْلِك، وحَيَاتَكَ قبل مَوْتِك"؛ رواهُ الحاكم (4/ 341)، وصحَّحه الألبانيُّ في "صحيح التَّرغيب والتَّرهيب" (3355).

والأكثرُ خسارةً هو من يُضَيِّعُهُما في معصية الله تعالى، وفِعْل المنكرات، وإن لم يتدارَك المُسلم الأمرَ، فيغتنِم فراغَه قبل شغله، وصحَّته قبل سقمه، وحياتَه قبل موته - فليوشِكنَّ على ندمٍ وحسرة، لا ينفعه بعدَها بكاء، ولا يقبل الله منه فداء، ولو افتدى بِملء الأرض ذهبًا.

عَن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبيّ صلى الله عليه وسلم: "نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِن النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالفَرَاغُ"؛ رواه البُخاري (6049).

قال الإمام بدرُ الدِّين العَيْنِيُّ رحِمه الله: "فكأنَّه قال: هذان الأمرانِ إذا لم يُسْتعْملا فيما ينبغي، فقد غُبن صاحبُهما فيهما، أي: باعَهُما ببخْسٍ لا تُحْمَد عاقبتُه، أو ليس له في ذلك رأيٌ البتَّة، فإنَّ الإنسانَ إذا لم يعمَلِ الطَّاعة في زمنِ صحَّتِه، ففي زمَنِ المرض بالطَّريق الأَوْلى، وعلى ذلك حُكْمُ الفراغ أيضًا، فيبقى بلا عملٍ، خاسرًا مغبونًا.

هذا؛ وقد يكون الإنسانُ صحيحًا، ولا يكون متفرغًا لِلعبادة؛ لاشتِغاله بأسبابِ المعاش، وبالعكس، فإذا اجتمعا في العبد، وقصَّر في نيل الفضائل، فذلك هو الغَبْنُ له كل الغَبن، وكيف لا والدنيا هي سوق الأرباح، وتجارات الآخرة؟".اهـ، من "عمدة القاري" (23/ 31).

فليَحْرِص المسلمُ على وقتِه، وليعلَمْ أنَّ ما يَمضي من أيَّامه إنَّما يقترب به من قَبْرِه، ونِهاية حياتِه، فالسَّعيدُ مَن اغتنم تِلْكَ الأيَّام، والشقيُّ مَنْ ضيَّعها.

قال الحسن البصري رحِمه الله: "يا ابْنَ آدم، إنَّما أنت أيَّام مجتمعة، كلَّما ذهب يومٌ، ذهب بعضُك".اهـ.

ثانيًا: نأسفُ أنَّ أوقات المسلمين تَضيعُ باللهث وراءَ الألعاب التي يُنْتِجُها البطَّالون، والكفَّار، والتُّجار، والذين يَحرص جميعُهم على استِنْفاد طاقاتِنا، وأموالِنا، فيما ينفعهم، ويضرُّنا.

وهذه اللُّعبة الواردة في السُّؤال، وإن كان المسلِمُ لا يبذُل من مالِه شيئًا يشتريها به، فهو يستطيعُ لعبَها مَجَّانًا على الإنترنت، فإنَّه يبذُل فيها ما هو أنفسُ من ماله، بل أنفسُ من كلِّ نفيس، يُنْفِقُ فيها عمره وأيَّامه، ويستهلك فيها طاقتَه وشبابَه بِما لا ينفعه، فيضيع عمره على لا شيء.

وهي لعبة حربيَّة، يرمز اسمُها -ترافيان- إلى قرية نموذجيَّة، يسمِّيها أصحابُها: "معجزة العالَم"،تُحصِّن نفسَها بالمواد الغذائية، وبالدِّفاعات المناسبة ضدَّ الأعداء، وهذا بحدِّ ذاته ليس فيه كثير شيء ضارّ، لكنَّها قاتلة للوقت، مضيعة للعمُر؛ فقد يستمرُّ اللَّعب بِها أسابيع وشهورًا كثيرة، ويصبح لاعبُها مدمنًا، ينام ويستيقِظُ عليْها، وهذا ولا شكَّ من أضرِّ ما يكونُ على المسلِم، الذي خُلِق في هذه الدنيا لغايةٍ شريفة، وهدفٍ نبيلٍ سامٍ، وهو توْحيد الله تعالى، وعبادتُه، ويستلزم منه هذا أن يقوم بِما أوجبه الله -تعالى- عليه من طاعات، وأن يَحْجِزَ نفْسَه عن الوقوع في المحرَّمات، ولا شكَّ أن تَضْييعَ العمر فيما لا نفْعَ فيه، وقتْلَ الوقت بِما لا يرى المسلم فائدتَه عند لقاء ربه: يُخالف المقصود الذي خُلِق من أجله، وهو - كذلك - كُفرٌ بالنِّعَم الجليلة التي وهبه الله -تعالى- إيَّاها، كالصِّحَّة، والفراغ.

هذا؛ بالإضافة إلى ما في تلك اللعبة من العُنْف، وهو ما يُكْسِب لاعبَها من الأخلاقَ السَّيئة الشيء الكثير، ولا يَخفى تأثير الألعاب على تصرُّفات وأخلاق اللاعبين، وبخاصَّة إن علِمْنا طولَ الوقت المستغرق في تلك اللعبة، والتي تَمتَدُّ إلى أشهُرٍ كثيرة؛ الأمر الذي يَجعل لاعبَها يعتادُ على هذه الأخلاق الَّتِي يُمارِسها في لعبته، ويعتاد السَّطْو على بلاد الآخَرين وأموالِهم، بدلاً من أن يَعتاد الجهاد في سبيل الله، وأخلاقَه وآدابَه.

وما فيها من قتلٍ للوقت، وتضييعٍ له، وما فيها من عنفٍ - كافٍ في المنْعِ منها، والحثِّ على تَرْكِها، والتَّحذير منها، ومنِ اطَّلع على فِتْنة النَّاس بِها، وعلى أثَر تلك الألعاب الحربيَّة على لاعبيها - لم يشكَّ لِلحظةٍ أنَّ المنع منها هو الصواب.

وقد أفتَى الشَّيخُ ابن عُثيمين رحِمه الله بِحرمة الشِّطْرِنج؛ بناءً على ما في لعبه من تَضْييع الأوقات، في غير ما ينفع.
فقال رحِمه الله: "هذه اللعبة لا شكَّ أنَّها مِمَّا يُلْهِي كثيرًا، ويستَغْرِق وقتًا طويلاً على لاعبيه، تَمضي السَّاعات وهم لا يَشعرون بِها، فيفوِّتون بذلك مصالِحَ كثيرة، ومن ثَمَّ؛ قال شيخُنا عبدالرَّحْمن بن سعدي رحمه الله: إنَّ هذه اللعبة مُحرَّمة، ولعلَّه أخذه من قاعدةٍ لشيخ الإسلام ابن تيمية -رحِمه الله- بأنَّ ما ألهى كثيرًا، وشغل عن الواجب، فإنَّه من اللَّهو الباطل المحرَّم.

وأيضًا فإنَّه يَحدُث بِها من الضَّغائن بين اللاعبِين -إذا غُبِنَ أحدُهم- ما هو معلوم، وربَّما يَحصل بِها نزاعٌ ومُخاصمةٌ وشتمٌ وسباب أثناءَ اللَّعِب، وربَّما يَحدُث بِها عوضٌ ليس دراهم، ولكن من نوعٍ آخر.

وعلى كلِّ حالٍ فالإنسانُ العاقلُ المؤمن، المقدِّر لثَمَنِ الوقْت لا ينزِل بنفسِه إلى اللَّعِب بِها والتلهِّي بها".اهـ، من "فتاوى نور على الدرب" (13/252ـ ترقيم الشاملة)، وانظر "فتاوى علماء البلد الحرام" (1253)،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 9
  • 1
  • 7,450

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً