ما حكم مشاركة البنك في سلعة، ثم شراء نصيبه مقسطا بربح معين؟

منذ 2014-03-20
السؤال:

أريد أن أشتري سيارة ولا أملك سوى مبلغ قليل من المال، فهل يجوز أن أشتريها من خلال البنك، بمعنى سأدفع أنا 20 % والبنك 80% من قيمة السيارة، ثم أسدد ثمن السيارة للبنك، مع العلم أن ثمن السيارة 36000، ومجموع القسط الذى سيدفع للبنك على خمس سنوات سيكون 39600 جنيه، فهل يجوز أن أفعل ذلك؟ مع العلم أيضا أن هذا البنك لا يتعامل بالقروض، وأيضا هل يجوز لي أن أتعامل مع البنوك من حيث حفظ المال بها، فلدي ثلاث بنات، وأريد أن أحفظ بعضا من المال لزفافهم وتعليمهم الجامعي، فهل يجوز أن أحتفظ بهذا المال فى البنك حتى يأتي وقته، ربما بعد 10 سنين أو أكثر، مع عدم أخذ أرباح هذا المبلغ؟

الإجابة:

أما شراء السيارة من البنك، بمعنى أن يشتري البنك السيارة ثم يبيعها عليك بثمن مؤجل، فلا بأس به، ويجوز للبنك أ ن يحسب الدفعة المقدمة من الثمن، ثم يربح عليك على الباقي، ويقسطه على أقساط شهرية. ويجوز لك حفظ المال في البنك الإسلامي إن كان موجودا في بلدك، ولا يصح الإيداع حتى في الحساب الجاري في بنك ربوي. وإن لم تجدي بنكا إسلاميا فيجوز حفظ المال في بنك ربوي، بشرط عدم أخذ ربا (فائدة) عليه، وبشرط تحويله إلى بنك إسلامي حالما يوجد بنك قريب منك. وللمعلومة، فالمال المدخر للزواج عليه الزكاة سنويا بمقدار اثنين ونصف في المائة. والله أعلم.

تاريخ الفتوى: 9-11-2005.

محمد بن سعود العصيمي

الأستاذ المشارك بقسم الإقتصاد في كلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية .

  • 0
  • 0
  • 12,953

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً