هل يستحب صوم رجب ؟!

منذ 2014-06-02
السؤال:

هل يستحب صوم رجب؟

الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وبعد:

لا يستحـب صومه إلاّ من كان له عادة أن يكثر من الصوم في الأشهر الحرم فلا بأس، لكن لا يُخصّص رجب باستحباب صومه، فإنه لم يرد في ذلك ما يصح.

وقال الإمام الحافظ ابن حجر رحمه الله: في تبيـن العجب فيمـا ورد في فضـل رجب ص21: "لم يرد في فضل شهر رجب ولا في صيامه ولا في صيام شيء منه معين ولا في قيام ليلة مخصوصة فيه حديث صحيح يصلح للحجـّة، وقد سبقني للجزم بذلك الإمام أبو إسماعيل الهروي الحافظ، رويناه عنه بإسناد صحيح، وكذلك رويناه عن غيره".

وقال ابن رجب الحنبلي في لطائف المعارف ص 140ـ 141 ـ: (وأما الصيام فلم يصح في فضل صوم رجب بخصوصه شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا عن أصحابه".

ولكن روي عن أبي قلابة قال: "في الجنة قصر لصوام رجب"، قال البيهقي: أبو قلابة من كبار التابعين لا يقول مثله إلاَّ عن بلاغ، وإنما ورد في صيام الأشهر الحرم كلها حديث مجيبة الباهلية عن أبيها، أوعمها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: «صم من الحـُرُم واترك»، قالها ثلاثاً، أخرجه أبو داود وغيره، وخرجه ابن ماجة وعنده: «صم أشهرالحرم»، وقد كان بعض السلف يصوم الأشهر الحرم كلها، منهم ابن عمر، والحسن البصري ، وأبو إسحاق السبيعي، وقال الثوري: الأشهر الحرم أحبُّ إليَّ أن أصوم فيها، وجاء في حديث خرجه ابن ماجة: أن أسامة بن يزيد كان يصوم الأشهر الحرم، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صم شوالاً»، فترك الأشهر الحرم وصام شوالاً حتى مات، وفي سنده انقطاع، وخرج ابن ماجة أيضاً بإسناد فيه ضعف عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام رجب، والصحيح وقفه على ابن عباس، ورواه عطاء عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً، وقد سبق لفظه، وروى عبد الرزاق في كتابه عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلاً، وقد سبق لفظه، وروى عبد الرزاق في كتابه عن داود بن قيس عن زيد بن أسلم: ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم قوم يصومون رجباً، فقال: «أين هم من شعبان؟».

وروى أزهر بن سعيد الجمحي عن أمه أنها سألت عائشة عن صوم رجب، فقالت: «إن كنتِ صائمة فعليك بشعبان» وروي مرفوعاً ووقفه أصح.

وروي عن عمر رضي الله عنه أنه كان يضرب أكفّ الرجال في صوم رجب حتى يضعوها في الطعام، ويقول: ما رجب! إن رجباً كان يعظمه أهل الجاهلية، فلما كان الإسلام ترك؛ وفي رواية: كره أن يكون صيامه سنة.

وعن أبي بكرة أنه رأى أهله يتهيأون لصيام رجب، فقال لهم: أجعلتم رجب كرمضان؟ وألقى السلاسل وكسر الكيزان.

وعن ابن عباس أنه كره أن يصام رجب كله، وعن ابن عمر وابن عباس أنهما كانا يريان أن يفطر منه أياماً، وكرهه أنس أيضاً وسعيد بن جبير، وكره صيام رجب كله يحيى بن سعيد الأنصاري، والإمام أحمد، وقال: يفطر منه يوماً أو يومين، وحكاه عن ابن عمر وابن عباس، وقال الشافعي في القديم: أكره أن يتخذ الرجل صوم شهر يكمله كما يكمل رمضان، واحتج بحديث عائشة: «ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل شهراً قط إلاّ رمضان»، قال: "وكذلك يوماً من بين الأيام"، وقال: "إنما كرهته أن لا يتاسى رجل جاهل فيظن أن ذلك واجب".

وتزول كراهة إفراد رجب بالصوم بأن يصوم معه شهراً آخر تطوعاً عند بعض أصحابنا، مثل أن يصوم الأشهر الحرم، أو يصوم رجب وشعبان" أ.هـ.

حامد بن عبد الله العلي

أستاذ للثقافة الإسلامية في كلية التربية الأساسية في الكويت،وخطيب مسجد ضاحية الصباحية

  • 3
  • 0
  • 15,150

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً