سؤال بخصوص الصلاة

منذ 2006-12-01
السؤال:

تذكرت أنني لم أصلّ صلاة الفجر بعد انتهائي من صلاة العشاء، فهل أعيد صلاة الفجر فقط، أم أعيد صلاة الفجر ثم باقي الصلوات حتى العشاء؟
 

الإجابة:

هذه المسألة فيها خلاف بين العلماء رحمهم الله. فقالت طائفة من أهل العلم: يجب الترتيب ولا تصح العشاء إذا لم يصل المغرب.

وبناءاً على هذا القول، يلزمه أن يعيد الفجر ثم الظهر والعصر والمغرب والعشاء. وهذا القول هو الذي دل عليه دليل الكتاب والسنة. أما دليل الكتاب فإن الله تعالى يقول {إن الصلاة كانت على المؤمنين كتاباً موقوتاً}. فنص سبحانه على تأقيت الصلاة. والتأقيت هو التحديد. وبناء على ذلك: لا تصح الظهر إلا بعد الفجر ولا تصح العصر إلا بعد الظهر ولا تصح المغرب إلا بعد العصر ولا تصح العشاء إلا بعد المغرب كما رتبها الله عز وجل.

وأما السنة فقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيح أنه لما شغل يوم الخندق قبل شرعية صلاة الخوف، شُغل عن الصلوات. ففاتته صلاة العصر، صلى العصر ثم المغرب ثم العشاء فراعى الترتيب عليه الصلاة والسلام مع أن الوقت الذي صلى فيه كان محتاجاً إلى تدارك وقت المغرب، لأنه أتاه عمر رضي الله عنه وقد غربت الشمس. فقال يا رسول الله: والله ما كدت أصلي العصر حتى كادت الشمس أن تغرب. فقال صلى الله عليه وسلم «والله ما صليتها. قوموا بنا إلى بطحان». شف لاحظ: ما كدت أصلي العصر حتى كادت الشمس تغرب. معناها أنها قد غربت وأخبر أنه قد صلاها قبل غروبها فغربت عليه الشمس. ولّأـ كان ما يقول لنا حتى كادت الشمس أن تغرب. معناه أنه في وقت بمجرد أنه صلاها غابت الشمس. فاحسب حساب وضوءه وصلاته للعصر -أعني عمر- ثم مجيئه إلى النبي صلى الله عليه وسلم. ثم قال عليه الصلاة والسلام «قوموا بنا إلى بطحان» من يعرف المدينة يعرف أن الثغر الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يناظر فيه المشركين ويرميهم بالنبل بعيد عن بطحان. يعني في المسافة بين الجبهة التي كان فيها الرمي وبين بطحان بما لا يقل عن ربع ساعة تقريباً إذا نزل الإنسان من طرف الثغر الذي كان يرامي ويراشق فيه المشركين -صلوات الله وسلامه عليه- وهو سفح جبل تلع الشمالي الغربي فنزل عليه الصلاة والسلام قال «قوموا بنا إلى بطحان» فنزل إلى بطحان وتوضأ من بطحان ثم صلى -قال الراوي - فصلى العصر والمغرب والعشاء. فلا شك أنه كان محتاجاً إلى تدارك وقت المغرب لأنه أقل ما فيه أنه سيدرك آخر وقت المغرب. فكونه عليه الصلاة والسلام يبدأ بالعصر قبل المغرب مع أن المغرب يُخشى فواتها، يدل على لزوم الترتيب وهذا هو الأصل وهو القول الصحيح إن شاء الله في هذه المسألة أن من نسي صلاة يعيدها ويعيد ما بعدها من صلوات لأنه لا تصح صلاة إلا وهي مرتبة على التي قبلها. وهناك قول يقتدر الترتيب ويصحح الصلاة البعدية إذا نسي القبلية فيصلي القبلية ولو صلى بعدها الصلوات والصحيح ما ذكرناه والله تعالى أعلم.
 

محمد بن محمد المختار الشنقيطي

حاصل على الدكتوراه في الفقه وهو مدرس في الجامعة الإسلامية وبالمسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة وحاليا قد أصبح الشيخ عضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد وعضو هيئة كبار العلما

  • 1
  • 0
  • 253,054

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً