ماهى علامات الإخلاص والتوكل والرضا؟

منذ 2015-03-05
السؤال:

أعيش في المملكة المتحدة، ونقيم دروس تحفيظ قرآن وخلافه، نعلم الناس، فسألتني إحدى اللواتي أسلمن قريبًا عن علامات المنافق، وعلامات التوكل والرضا، لتعبد الله على بيِّنة، فوعدناها بسؤال أهل العلم، نرجو إجابة شافية.

 

الإجابة:

نشكر الأخت على حرصها، وعلى دعوتها إلى الإسلام، وهكذا ينبغي لنا جميعًا، هو الدعوة إلى الله، وخاصة في البلاد التي تكون على هذا الوصف، البلاد الغربية، بلاد الغرب وأمريكا وسائر بلاد الكفار، المسلم عليه أمانة عظيمة، حينما يرى هؤلاء الناس على هذا الضلال، وهذا الكفر، فإن هذا لا شك يحزنه ويغيظه، فيدعو إلى الله سبحانه وتعالى، ويجتهد بالدعوة والقول الطيب، والكلمة الحسنة والرفق.

ثم كما أوصى عليه الصلاة والسلام أصحابه بذلك، وهو الرفق بمن تدعوه ولا تشدد عليه، لأن من عاش في الكفر عشرات السنين، فإنه لا شك ينتقل مما هو فيه، والله سبحانه وتعالى يعينه، ويسدده وييسر أمره، لكن هناك أمور ينبغي الرفق والطمأنينة والتحمل من أمثال هؤلاء.

وما ذكرته أختنا السائلة في هذا الموضوع، وهو عن هذه التي أسلمت، وتسأل عن مسألة ماذا يحصل الإخلاص، نقول الحمد لله، كون الإنسان يسأل عن الإخلاص، وأنه يريد طريق الإخلاص الذي هو الخلاص، هذا دليل الإخلاص، والإنسان كونه يحس من نفسه أنه مقصر وأنه يريد طريق الإخلاص، الطريق الذي أنعم الله به على النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، الطريق الذي أمرنا الله تعالى بسلوكه، {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} [الفاتحة:6]، هذا كله دليلٌ بيَّن إن شاء الله من دلائل الخير والهدى والصلاح، وهو دليلٌ على صدق النية.

ولذا في قوله سبحانه وتعالى: {وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ} [المؤمنون:60]. أي حينما يحصل وجل في قلب المؤمن، يقول هل أنا مخلص؟، هل أنا متوكل، هل أنا؟، هل أنا؟، هذا دليلٌ من أدلة الإخلاص، قالت عائشة رضي الله عنها: «أهم الذين يزنون ويسرقون، قال: لا يا ابنة الصديق، هم الذين يصومون، ويتصدقون، ويصلون، ويخافون ألا يقبل منهم» (1).

{أُوْلَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ} [المؤمنون:61].لأنه حينما يرى من نفسه التقصير، ويرى من نفسه النقص، يسارع إلى الخيرات، يسارع في الدنيا، ويسابق في الدنيا حتى يكون من السابقين، لأن السابق في الدنيا إلى الفضائل والخيرات، يكون سابقًا في الآخرة، {وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ} [الواقعة:61]. السابقون في الدنيا، هم السابقون في الآخرة، فهذه إن شاء الله من دلائل الإخلاص.

وعلى المسلم والمسلمة ألا يفتح بابًا للشيطان عليه، بل عليه أن يجتهد في عمل الخير، وإن أحسّ من نفسه نقصًا، فهذا يدعوه إلى الزيادة، والنبي عليه الصلاة والسلام يقول: «والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقوم يذنبون، فيستغفرون، فيغفر لهم» (2). كما رواه مسلم من حديث أبي أيوب (3) وغيره، وجاءت في هذا المعنى أخبار عنه عليه الصلاة والسلام، فيجتهد المؤمن مهما حس.

ولذا قال كثيرٌ من السلف إذا جاءك الشيطان إنك مرائي فزد في العمل، يعني كثير من أهل الإيمان يعرض له أمور أنه مرائي، وأنه لا يقصد بهذا العمل وجه الله، وأن في إخلاصه دخل، هذه ليست دليل شر، هذا دليل خير، والشيطان لا يأت البيت الخرب، يأتي البيت المعمور، البيت الخرب لا يأتيه السارق، لا يجد فيه شيء، إنما يأتي السارق البيت المصون، البيت الذي فيه الجواهر، فيه المال، يحاول يتسور، هكذا قلب المؤمن معمور بالتقوى والخير.

فالشيطان مثله مثل اللص الذي يأتي إلى البيت، لا يقصد البيوت المهجورة، البيوت المهجورة في الغالب تحضرها الشياطين، لكن يأتي إلى البيت كما تقدم الذي يظن أن فيه مال وجواهر، ونحو ذلك، هكذا الشيطان، والمؤمن على خير، {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [العنكبوت:69]. فأنت حينما تجاهد الهوى والنفس والشيطان، فالمؤمن على خيرٍ عظيم، ويزداد من الخير، ولا يبالي ولا يضعف، حتى في مسائل أعظم، في مسائل العلم، كثيرٌ من السلف يقول طلبنا هذا العلم لغير الله، فأبى أن يكون إلا لله (4).

النفس ضعيفة يعرض لها بعض الأمور، وبعض الحظوظ، ولو قيل “خلص نفسك ولا تدخل في هذا العمل”، هذا لا يمكن، لكن عليك أنت تجاهد، عليك أن تجتهد في عمل الخير، تجاهد نفسك، تجاهد هواك، تجاهد شيطانك، جاهد، هذه الدنيا دار الجهاد، دار العمل والمجاهدة، و ولهذا قال في الآية: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ} [المؤمنون:69]. السبل أي يهدي الله إلى سبل عظيمة، ويرتفع إلى درجة الإحسان الذي هو أعلى درجات الدين، هو أرفعها وأعلاها.

فعلى كل مسلمٍ ومسلمة أن يجتهد في أعمال الخير، مع حسن ظنه بربه، وليبشر.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) أخرجه أحمد (25746) والترمذي (3175)، وابن ماجه (4198) والحاكم (3486).

(6) مسلم (2749). من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

(7) أخرجه مسلم: (2748). من حديث أبي أيوب رضي الله عنه.

(9) سير أعلام النبلاء (7/ 152) وأخرج الدارمي (359) عن مجاهد قال ”طلبنا هذا العلم وما لنا فيه كبير نية، ثم رزق الله بعد فيه النية“.

عبد المحسن بن عبد الله الزامل

داعية في إدارة شؤون التوعية بالسعودية وحاصل على بكالريوس في التربية من جامعة الملك سعود

  • 0
  • 0
  • 10,013

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً