حكم رفع أصابع القدمين أثناء القيام في الصلاة

منذ 2015-05-01
السؤال:

هل يجب استمرار وضع أصابع القدم على الأرض في الصلاة، وأيضاً لو أني نسيت ورفعت أصابعي عن الأرض أثناء قراءة سورة الفاتحة، فما الذي يجب علي عمله؟

الإجابة:

الحمد لله سبحانه
وضع أصابع القدمين على الأرض أثناء الصلاة لا يجب إلا في حال السجود فقط، فلو رفع المصلي أصابع قدميه أثناء القيام أو الركوع، فصلاته صحيحة ولا شيء عليه؛ فقد نص أهل العلماء رحمهم الله تعالى على صحة صلاة من رفع إحدى قدميه أثناء الصلاة، ولا شك أن رفع الأصابع أسهل.
قال النووي رحمه الله تعالى: "لو قام على إحدى رجليه صحت صلاته مع الكراهة، فإن كان معذورا فلا كراهة" انتهى من "المجموع: 3/ 239).

لكن إذا لم تكن هناك حاجة لرفع الأصابع: كره للمصلي أن يرفع أصابعه؛ لأن ذلك نوع من العبث الذي يخل بالخشوع في الصلاة، ولأن من تمام استقبال القبلة: أن يوجه أصابع قدميه نحو القبلة أثناء القيام، وفي صحيح البخاري(828) من حديث أبي حميد الساعدي رضي الله تعالى عنه في سياقه لهيئة النبي صلى الله عليه وسلم في صلاته: «وَاسْتَقْبَلَ بِأَطْرَافِ أَصَابِعِ رِجْلَيْهِ القِبْلَةَ»؛ وهذه الجملة وإن كانت في وصف سجوده صلى الله عليه وسلم؛ إلا أنها تدل على أن الاستقبال بأصابع القدمين، هو أصل مراعى في الصلاة، مع الإمكان.
روى ابن جريج، عن طاوس، قال: "كان ابن عمر إذا صلى استقبل القبلة بكل شيء، حتى
بنعليه، وروى سالم عن ابن عمر، أنه كره أن يعدل كفيه عن القبلة".
انتهى من (فتح الباري:2/282) لابن رجب.
قال النووي رحمه الله تعالى: "ويستحب أن يوجه أصابعهما – أي : القدمين- إلى القبلة".
انتهى من (المجموع:3 / 239 ).

والله تعالى أعلى وأعلم.

  • 0
  • 0
  • 10,913

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً