توفي شخص وعليه دين فهل يجوز قضاء دينه من الزكاة‏؟‏

منذ 2006-12-01
السؤال: توفي شخص وعليه دين، ولم يخلف ما يسدد هذا الدين؛ فهل يجوز قضاء دينه من الزكاة‏؟‏
الإجابة: لا شك أن قضاء الدين عن الميت أمر مشروع، وفيه إحسان إلى الميت، وفك لرهانه، وإبراء لذمته‏.‏
وكان النبي صلى الله عليه وسلم في أول الإسلام إذا أتي بالميت ليصلي عليه؛ سأل‏:‏ هل عليه دين‏؟‏ فإن أخبر أن عليه دينًا؛ تأخر عن الصلاة، وقال‏:‏ ‏"صلوا على صاحبكم"‏ ‏[‏رواه البخاري في ‏صحيحه‏‏‏]‏، وفي بعض المرات تحمل الدين عن الميت بعض الصحابة، فصلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم، وحث هذا الصحابي على أداء الدين الذي التزم بأدائه إلى أن أداه، ودعا له الرسول صلى الله عليه وسلم على عمله هذا، وقال‏:‏ ‏"‏الآن بردت عليه جلدته‏" ‏[‏رواه الإمام أحمد في ‏مسنده‏‏‏‏]‏؛ يعني‏:‏ الميت‏.‏
فلما وسع الله على رسوله؛ صار يحمل الدين عن الميت الذي ليس له وفاء، ويصلي عليه، فدل هذا على مشروعية قضاء الدين عن الميت‏.‏
أما قضاؤه من الزكاة؛ فمحل خلاف بين أهل العلم؛ لأن الله سبحانه وتعالى بيَّن مصارف الزكاة في الأصناف الثمانية، فيقتصر على ما بيَّنه الله سبحانه وتعالى، ولا يجوز الزيادة عليها، وقضاء الدين عن الميت لا يدخل فيها فيما يظهر، وهذا أحد القولين لأهل العلم‏.‏
والقول الثاني، وهو رواية عن أحمد، واختاره الشيخ تقي الدين ابن تيمية‏:‏ أنه يجوز قضاء الدين عن الميت من الزكاة، ولكن مهما أمكن أن يقضى الدين عن الميت من غير الزكاة؛ فإنه أحوط وأحسن.

صالح بن فوزان الفوزان

عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية

  • 0
  • 0
  • 14,557

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً