فعلت مع خطيبتي خطأ و تركنا بعض

منذ 2019-04-21
السؤال: مارست الجنس مع خطيبتي( بدون ادخال) للاسف كنت معتمد علي انها سوف تكون حلالي علي الاقل هذا ما صوره لي شيطاني و لم يكتب الله لنا ان نكمل الخطوبه و تركنا بعض فما العمل و كيف اتوب و اغفر ذنبي هذه ليست طباعي و اغوانا شيطاننا باسم الحب و انها ستكون حلالي حقيقي ندمان و الواحد كان غافل و استفاق لما تركنا بعض
الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فإن كان الحال كما ذكرت فالواجب عليك المسارعةُ بالتوبة النصوح، والاستغفار، والندم على التفريط، والابتعاد عن أسبابه، وكلِّ ما يؤدي لمثل هذا مستقبلاً، والعزمُ على عدم العود إليه، بمعنى أنك لوخطبت ثانية، فلا تختلي بها ولا تمسها، إلى غير هذا لأن المخطوبة أجنبية عن خطيبها.

ففي الصحيحين عن أبي هريرة، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: "إن الله لما قضى الخلق، كتب عنده فوق عرشه: إن رحمتي سبقت غضبي"، ومن رحمة الله تعالى  بعباده قبول توبتهم، مهما بلغت ذنوبهم، فقال - سبحانه وتعالى -: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ{ [الزمر: 53]، وقال تعالى:{وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا* يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا* إِلا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الفرقان:67-70]، وقال تعالى: {وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [النور31].

وقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إن الله يبسط يده بالليل؛ ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار؛ ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها"؛ رواه مسلم من حديث أبي موسى.

ولتكثر من الأعمال الصالحة؛ قال تعالى: {وَأَقِمِ الصَّلاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ وَاصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ} [سورة هود: 114،115]؛ وقد روى البخاري ومسلم عن ابن مسعود  سبب نزول الآية، "أن رجلاً أصاب من امرأة قبلة، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم، فأخبره فأنزل الله عز وجل الآية، فقال الرجل: يا رسول الله ألي هذا؟ قال: "لجميع أمتي كلهم"، وفي رواية "إني أصبت من امرأة كل شيء إلا أني لم أجامعها؟ قال: فأنزل الله الآية".

هذا؛ والله أعلم.


 

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 7
  • 1
  • 8,223

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً