حكم علاج العين بأخذ الأثر !

منذ 2019-05-03
السؤال:

ينتشر في المجتمع وخاصة بين النساء عادة لعلاج الحسد ان تم الاشتباه فيه بأن يقوموا بأخذ اثر من الاشخاص المحتملين وهذا الأثر قد يكون بقايا فناجين القهوة في اجتماع معين حتى يقوم من يعتقد انه به حسد برشه على جسمه مثلا او الاستحمام به وذلك لازالة آثار الحسد. والسلوك الآخر هو ان يطلبوا من النساء شرب علبه ماء وقراءه الفاتحة عليه والنفث فيه ومن ثم تستخدمه المحسودة ايضا للاستحمام به او رشه على جسمها. وينسبون ذلك الى ممارسات دينية هل هناك دليل شرعي يقول ان هذه الافعال تزيل الحسد وهل ثبت عن رسول الله عليه الصلاة والسلام انه نصح بمثل هذه الممارسات؟

الإجابة:

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ عَلَى رسولِ اللهِ، وعَلَى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ:

فإن الشارع الحكيم بين الأثر السيء للعين، وبين الطريقة الشرعية لعلاجها، وهي صب ماء وضوء العائن على المصاب، أو الرقية؛ فرَوَى مسلمٌ عن ابن عباس، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "العينُ حقٌّ، ولو كان شيءٌ سابقَ القدَرِ، سَبَقَتْهُ العينُ، وإذا استُغْسِلْتُم فَاغْسِلُوا"، وروى أبو داود عن عائشة قالت: "كان يؤمر العائن فيتوضأ ثم يغسل منه المعين"

وعن سهل بن حنيف أن النبي - صلى الله عليه وسلم - خرج وسار معه نحو مكة، حتى إذا كانوا بشعب الخرار من الجحفة اغتسل سهل بن حنيف، وكان رجلا أبيض حسن الجسم والجلد، فنظر إليه عامر بن ربيعة أحد بني عدي بن كعب وهو يغتسل، فقال: ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة، فلبط سهل، فأتي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقيل: يا رسول الله هل لك في سهل؟ والله ما يرفع رأسه، قال: هل تتهمون فيه من أحد؟ قالوا: نظر إليه عامر بن ربيعة، فدعا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عامرًا فتغيظ عليه وقال: علام يقتل أحدكم أخاه؟ هلا إذا رأيت ما يعجبك برَّكت، ثم قال له: اغتسل له، فغسل وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح ثم صب ذلك الماء عليه يصبه رجل على رأسه وظهره من خلفه، ثم يكفأ القدح وراءه ففعل به ذلك، فراح سهل مع الناس ليس به بأس"؛ رواه أحمد، وفي رواية مالك في الموطأ، وقال فيه: "إن العين حق توضأ له، فتوضأ له".

قال الإمام النووي في "شرح مسلم" (14/ 172):

"فإن الشرع ورد بالوضوء لهذا الأمر في حديث سهل بن حنيف لما أصيب بالعين عند اغتساله، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم عائنه أن يتوضأ؛ رواه مالك في الموطأ وصفة وضوء العائن عند العلماء أن يؤتى بقدح ماء ولا يوضع القدح في الأرض، فيأخذ منه غرفة فيتمضمض بها ثم يمجها في القدح، ثم يأخذ منه ماء يغسل وجهه، ثم يأخذ بشماله ماء يغسل به كفه اليمنى، ثم بيمينه ماء يغسل به مرفقه الأيسر، ولا يغسل ما بين المرفقين والكعبين، ثم يغسل قدمه اليمنى ثم اليسرى على الصفة المتقدمة، وكل ذلك في القدح، ثم داخلة إزاره وهو الطرف المتدلي الذي يلي حقوه الأيمن، فإذا استكمل هذا صبه من خلفه على رأسه". اهـ.

أما علاج العين بالرقية فقد ورد فها أحاديث كثيرة منها، ما رواه البخاري ومسلم قال - صلى الله عليه وسلم -: "لا رُقْيَةَ إلا من عينٍ، أَوْ حُمَةٍ".

والعينُ: إِصَابةُ العائِنِ غيرَهُ بعينِهِ؛ قال الإمام الخطابي في "معالم السنن":

"ومعنى الحديث: لا رقيةَ أَشْفَى وأَوْلَى من رقية العين، وذي الحُمِةِ، وقد رقى النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - وَأَمَرَ بها، فإذا كانت بالقرآن، وبأسماء الله، وبما ثبت من السنة، فهي مشروعةٌ، وإن كانت بما سوى ذلك، فهي ممنوعةٌ". اهـ.

وفي الصحيحين أيضًا عن عائشة قالت: "كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يأمرني أن أسترقي من العين".

وروى أحمد والترمذي وصححه عن أسماء بنت عميس أنها قالت: يا رسول الله إن بني جعفر تصيبهم العين أفنسترقي لهم؟ قال: "نعم، فلو كان شيء سبق القدر لسبقته العين"، وروى الترمذي عن أبي سعيد: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ من عين الإنسان.

إذا تقرر هذا؛ فإن ما تفعله تلك النسوة من البدع المنكرة التي لم تثبت عن النبي ولا عن أحد من الصخابة ولا قال بها أحد من الأئمة المتبعين، وهي أشبه بما يفعله السحرة الأشرار من أخذ أثر الإنسان في الفجان ونحوه.

وأما قراءة القرآن على الماء واغتسال المصاب بالعين به، فهو نوع من الرقية وقال به حبر الأمة ابن عباس وشيخا الإسلام ابن تيمية وابن القيم.

هذا والرقية الشرعية تكون بقراءة القرآن الكريم أو تعويذات السنة المشرفة، مثل:

1- قراءة الفاتحة.

2- قراءة آية الكُرسي من سورة البقرة، وهِيَ قولُه - تعالى -: ﴿اللهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الحَيُّ القَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَلِيُّ العَظِيمُ﴾ [البقرة: 255].

3- قراءة آيات الأعراف، وهي قوله - تعالى -: ﴿وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُون * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ العَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ﴾ [الأعراف: 117 - 122].

4- قراءة آيات في سورة يونس، وهي قوله - تعالى -: ﴿فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُم مُّوسَى أَلْقُوا مَا أَنتُم مُّلْقُونَ * فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُم بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ المُفْسِدِينَ * وَيُحِقُّ اللهُ الحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ المُجْرِمُونَ﴾ [يونس: 80 - 82].

5- قراءة آيات من سورة طه، وهي قولُه - عز وجل -: ﴿قُلْنَا لاَ تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى﴾ [طه: 68 ، 69].

6- قراءة سورة الكافرون.

7- قراءة سورة الإخلاص والمُعَوِّذَتَيْنِ مع تكرارهم.

8- النفثُ والتفلُ على نفسك، وعلى من تَرقِيهِ بعد انتهاءِ القراءة؛ كما كان يفعل النبي - صلى الله عليه وسلم.

أما الرقية بالسنة: "اللهم ربَّ النَّاسِ، أَذْهِبِ البَاسَ، اشفِ أنتَ الشافي، لا شفاءَ إلا شفاؤُكَ، شفاءً لا يُغَادِرُ سَقَمًا"، و"أعوذ بكلمات الله التامَّة، من كل شيطان وهامَّة، ومن كل عين لامَّة"، و"أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق"، و"أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه، وشر عباده، ومن هَمَزات الشياطين، وأن يحضرون، أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بَرٌّ ولا فاجرٌ، من شرِّ ما خَلَقَ وذَرَأَ وبَرَأَ، ومن شرِّ ما ينزل من السماء، ومن شرِّ ما يعرُج فيها، ومن شرِّ ما ذَرَأَ في الأرض، ومن شرِّ ما يخرُج منها، ومن شرِّ فتن الليل والنهار، ومن شرِّ كلِّ طارقٍ، إلا طارقًا يطرُق بخير، يا رحمنُ"، "بسمِ اللهِ الذي لا يَضُرُّ مع اسمه شيءٌ في الأرض ولا في السماء، وهو السميع العليم"، وغير ذلك من التَّعَوُّذ بالله، وبالأذكار المشروعة؛ كأذكار الصباحِ والمساءِ، وأذكارِ ما قبل النَّومِ، والدُّخولِ والخُرُوج.

هذا؛ والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 11
  • 2
  • 82,375

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً