زنا لغرض العلاج

منذ 2019-09-05
السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله بارك الله فيكم لجهودكم كنت مصابا بمرض في الجهاز التناسلي وبعد فترة من العلاجات، رغب بالزواج ولاكن خفت بأن تتأثر العلاقة الزوجية اذا وجدت بقايا لهذا المرض لذلك والعياذ بالله اقمت علاقة جنسية واحده للتأكد من امكانية قدرتي الجنسية وتأثير المرض في المستقبل ارجوكم افتوني هل هذا يبرر نوعا ما لحاجتي في التأكد لمقدرتي الجنسيةمع المرض قبل الزواج جزاكم الله خير

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:

فهذا السؤال من الأمور البدهيَّة التي لا تحتاج إلى إقامة برهان على حرمتها، وهي من المنكرات التي يتَساوى في علمها الذكر والأنثى، والصغير والكبير، والمسلم والكافر، فيعلم قبحها بصريح العقل والبداهة، فالله تعالى فطر عباده على استقباح المحرَّمات وتحسين الحسن، ومن ثم لا يُقبل دعوى الجهل أو التأويل، وإنما يتصوَّر الجهل في الأمور الخفية، أو بعض تفاصيل فروع الشريعة، فالزنا من أقبح الكبائر وأشنعها، حتى حذَّر الله - تعالى - في كتابه المحكم من مجرد الاقتراب منه، ومن مخالطة أسبابه ودواعيه ؛ فقال – سبحانه -: {وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاء سَبِيلاً} [الإسراء:32]، وفي الصحيحين وغيرهما، عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن، ولا يسرق حين يسرق وهو مؤمن، ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن، والتوبة معروضة بعد".

حتى أن النسوة الكافرات اللواتي بمصر مع نبي الله يوسف عليه السلام أنكرن على امرأة العزيز ذلك، قال الله تعالى: {وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَتُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبًّا إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ} [يوسف: 30].

فكيف يقدم عاقل مسلم أو كافر على تلك القاذورات ليختبر قدرته الجنسية مهما زينه الشيطان له، فمحبة الفواحش مرض في القلب، فالشهوة توجب السكر والبعد عن الحق؛ كما قال تعالى عن قوم لوط: {لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ} [الحجر: 72].  

فيجب عليك التوبة النصوح والندم والعزم على عدم العود،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 7
  • 0
  • 2,696

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً