حكم لعبه ببجي PUBG قبل وبعد التحديث الأخير

منذ 2019-11-26

ولا يخفى أن الأصل في الألعاب الإلكترونية الإباحة بشرط من المحاذير الشرعيّة ... هذا ما كانت عليه الفتوى عندنا منذ ظهور تلك اللعبة، غير أنه في التحديث الأخير لهذه اللعبة قد أضافوا صنمًا يتوجه له اللاعب بما يشبه التكبير في الصلاة.

السؤال:

السلام عليكم ورحمته الله وبركاته

هل لعبه الببجي محرمه ولماذا؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فلعبة ببجي هي من ألعاب الحروب الإلكترونية التي يلعبها الكبار والصغار، ولا يخفى أن الأصل في الألعاب الإلكترونية الإباحة بشرط من المحاذير الشرعيّة، ولا تشغل عن واجب شرعي، أو تصرف الطلاب عنى المذاكرة والتحصيل، ولا تستغرق الكثير من الوقت، فضلًا عن أن تَستغرقه كله؛ حتى لا تدخل في قوله جل وعلا: {الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ} [الأعراف: 51].

قال ابن القيم: "إضاعة الوقت أشد من الموت؛ لأن إضاعة الوقت تقطعك عن الله، والدار الآخرة، والموت يقطعك عن الدنيا، وأهلها". اهـ.

وأما كونها لعبة حربية دموية، فلا يجعلها محرمة، والقول بحرمتها لأنها تؤدي إلى اعتياد العنف، لا يقبل؛ لأنه لا توجد دراسات أو إحصاءات يعتمد عليها، والعجيب أن من حرموها بدعوى نشر العنف، لم يفعلوا نفس الشيء مع المسلسلات والأفلام التي تفسد الأخلاق وتنشر البلطجة وتحارب الفضائل وتنشر الرذائل، مما يفقد الثقة بكلامهم، ولا يخفى أن الدين الإسلامي يتعامل مع كل جديد وفق قواعد صارمة، منها أن الأصل الإباحة، وإن وضع الضوابط الحاكمة أولى من التسرع في التحريم، لا سيما ألعاب الحروب ففيها معاني الجندية، والتدريب على التفكير الاستراتيجي، وتعلم مهارات التخطيط ونحو ذلك، فهي أولى من غيرها من الألعاب الفارغة المضمون؛ مع الوضع في الاعتبار أنه لابد للشباب والصغار بل والكبار من أوقات للترفيه.

هذا ما كانت عليه الفتوى عندنا منذ ظهور تلك اللعبة، غير أنه في التحديث الأخير لهذه اللعبة قد أضافوا صنمًا يتوجه له اللاعب بما يشبه التكبير في الصلاة، مع رفع اليدين على هيئة المصلي، ثم يقف خاشعًا واضعًا اليمنى على اليسرى كالمصلي تمامًا- مما يجعل اللعبة محرمة بهذا التحديث الأخير، لفقد الشروط السابق ذكرها في جواز الألعاب الإلكترونية،، والله أعلم.

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 74
  • 9
  • 66,300

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً