حكم تقويم الاسنان وقفل الفلجة

منذ 2020-10-05
السؤال:

السلام عليكم أعاني في الفك السفلي انياب بارزة و الاسنان التي بين الانياب متداخلة و مائلة على بعضها أما فكي العلوي فاعاني من الفلجة و انا متصالحة من هذا الموضوع و لم أكن أفكر في تقويم الاسنان الا أن عند ذهابي عند طبيب قال لي انني احتاج تقويم اسنان للفك السفلي و لانني املك اسنان مربعة و شبه بارزة في الفك العلوي طلب مني الطبيب وضع تقويم للفك العلوي اولا تم الفك السفلي لمدة سنة ، اسئلتي حكم وضع تقويم اسنان في حالتي ؟ هل حرم الله قفل الفلجة في الاسنان العلوية؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ: 

فمن المعلوم أن وظيفةُ تقويم الأسنان هي إعادة الأسنان للحالة الطبيعيَّة، وإزالة العيوب التي تُسَبِّب تشوهًا للخلقة، وهذا بداهةً ليس تغييرًا أو تعديلاً لخَلْق الله، وإنما تحرم ما قُصد منها مجرد التزيُّن والتجمُّل كتفليج الأسنان وبشرها وما شابه.

وقد سبق أن بينا في فتاوى كثيرة أن عمليات التجميل نوعان:

تجميلٌ لإزالة العيب الناتج عن حادثٍ أو حرق أو غيرهما، أو إعادة العضو لحالته الطبيعية، وهذا لا حَرَج فيه؛ لحديث عَرْفَجَة بن أسعد: ((أنه أُصِيبَ أنفُه يوم الكُلاَب في الجاهليَّة - يومٌ وَقَعَتْ فيه حربٌ في الجاهليَّة - فاتَّخَذَ أنفًا من وَرِق - أي: فضَّة - فأنتن عليه، فأمَرَهُ النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يَتَّخِذَ أنفًا مِن ذَهَب))؛ رواه أبو داود، والترمذي، والنسائي، وحسَّنه الشيخ الألباني في "إرواء الغليل".

والثاني: التجميل لزِيادة الحُسْن، وليسَ لإزالة العيب، فلا يجوز بل هو مُحَرَّم؛ لحديث عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - أنه قال: ((سَمِعْتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يلعن المُتَنَمِّصات، والمُتَفَلِّجات للحُسن، اللاَّتي يُغَيِّرْنَ خَلْق الله))؛ رواه البخاري، ومسلم.

 أما قفل الفلجة فإن كانت خارجة عن الحد الطبيعي أو فيها تشويه للخلقة، فيجوز، وإن كانت طبيعية ولا تشويه فيها، وإنما تقفل لزيادة احسن فلا يجوز ذلك،، والله أعلم.

 

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 3
  • 0
  • 994

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً