العدل الإلهي

منذ 2020-12-16
السؤال:

السلام عليكم اناولله الحمدلاأشك بعدل الله ولكن اتسأئل لماذا الله لم يخيرنا بقبول المجئ الى هذه الدنياثانيا اذا كان لحكمةلم يخيرني لماذا ليس لديناحريةالانسحاب من الحياة متى شئنى لو خيرت بين ان اعيش وادخل الجنة أو أموت الآن واكون في العدم لخترت العدم لماذا اجبر على الحياة ثالثا الدعاء لماذا بعض الاحيان يدخرالى الاخرة انا اريدالإجابةالان استغفر الله اشعر بوسواس كيف اجيب ولا إجابة ولا يجوز أن اقول لم يجبني وأحياننا اقول لا أريد أن أدعو لكي لا أقول لا يجيبني وأشعر بالخزلان واعلم من لم يسأل الله يغضب

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فإن أفعال الله تعالى كلها لا تَخرُج عن العدل والحكمة والمصلحة والرحمة، فلا يَجُور في حكمِه وفعله ومنعه وعطائه، وعافيته وبلائه، وتوفيقه وخذلانه، ولا يخرج شيءٌ عن موجب ما تَقْتَضيه أسماؤُه وصفاته مِن العدل والحكمة، والرحمة والإحسان والفضل، ووضع والعطاء والمنع في مَوضِعه، فلا يخاف العبدُ جورَه ولا ظُلمَه، فلا يَخُرج تصرُّفه في عبادِه عن العدل والفضل إن أعطى وأكرَم وهدَى ووفَّق، فبفضله ورحمته، وإنْ منَع وأهانَ وأضلَّ وخذَلَ وأشقى، فبعدلِه وحكمته، ومِن عدله وحكمته ألا يُسوِّي بين عبادِه في العطاء ولا بين المؤمن والكافر، ولا بين المحسن والمسيء؛ فإنَّ التَّسْويةَ بينهما منتهى الظُّلم.

وحتى تُدركَ عدل الله تذكَّر أنه سبحانه يَعلَم ما يقع مِن أعمال العباد منذ الأزل، ولكنه لا يُجازيهم على مجرد علمِه فيهم ما لم يحصلْ معلومه الذي يَترتب عليهم به الحجة، وهذا محضُ العدل والحكمة، وأنه يعلم أنَّ مِن عباده من لا يصلحه إلا الغنى، ولو افتقر لأفسد ذلك عليه دينه، ومن الناس مَن لا يُصلحه إلا الفقر، ولو استغنى لأفسَدَ ذلك عليه دينه، فاللهُ جل وعلا حكيمٌ عليمٌ، يَرزُق عباده بحسب حكمته وعلمه بما يُصلحهم، وما تنتظم به مَصالحهم.

وتدبَّر كلام شيخ الإسلام ابن القيم في "الفوائد" (ص: 93): "... سبحانه تَوَلَّى تدبيرَ أمورِهم بموجب علمِه وحكمته ورحمته أَحَبُّوا أم كرهوا، فعرف ذلك الموقنونَ بأسمائه وصفاته، فلم يتَّهموه في شيءٍ مِن أحكامه، وخفي ذلك على الجهل به وبأسمائه وصفاته، فنازعوه تدبيرَه، وقدحوا في حكمتِه، ولم يَنقادوا لحكمه، وعارضوا حكمَه بعقولهم الفاسدة، وآرائهم الباطلة، وسياساتهم الجائرة، فلا لربهم عرفوا، ولا لِمصالحهم حصلوا، والله الموفق.

ومتى ظفر العبدُ بهذه المعرفة سكَن في الدنيا قبل الآخرة في جنةٍ لا يشبه فيها إلا نعيم الآخرة، فإنه لا يزال راضيًا عن ربه، والرضا جنةُ الدنيا، ومستراحُ العارفين، فإنه طيبُ النفس بما يَجري عليه من المقادير التي هي عين اختيار الله له، وطمأنينتها إلى أحكامه الدينية، وهذا هو الرِّضا بالله ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد رسولًا، وما ذاق طعم الإيمان مَن لم يحصُلْ له ذلك، وهذا الرضا هو بحسب معرفته بعدل الله وحكمته ورحمته وحسنِ اختياره، فكلما كان بذلك أعرف كان به أرضى.

فقضاءُ الرب سبحانه في عبده دائرٌ بين العدل والمصلحة والحكمة والرحمة، لا يَخرُج عن ذلك البتة، كما قال في الدعاء المشهور: ((اللهم إني عبدك، ابن عبدك، ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدلٌ فيَّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميتَ به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعلَ القرآنَ ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همي وغمي، ما قالها أحدٌ قط إلا أذهب الله همه وغمه، وأبدله مكانه فرجًا))، قالوا: أفلا نتعلمهنَّ يا رسول الله، قال: ((بلا، ينبغي لمن يسمعهنَّ أن يَتعلمهنَّ)).

والمقصود قوله عدل في قضاؤك وهذا يتناول كل قضاء يقضيه على عبده من عقوبة أو ألم وسبب ذلك فهو الذي قضى بالسبب، وقضى بالمسبب، وهو عدلٌ في هذا القضاء، وهذا القضاءُ خير للمؤمن، كما قال: ((والذي نفسي بيده، لا يقضي الله للمؤمن قضاء إلا كان خيرًا له، وليس ذلك إلا للمؤمن)). اهـ.

فالله تعالى لا يُعطي ولا يمنع إلا بحكمةٍ وعدلٍ، وليس بمحضِ المشيئة المجردة عن وضع الأشياء مواضعها، وتنزيلها منازلها، بل بما اقتضتْ حكمتُه، ومن تلك الحِكَمِ اختبارُ العباد، كما قال سبحانه وتعالى: {وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلَاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ} [الأنعام: 53]، والشاكرون هم الذين يَعرفون قدرَ نعمة الهداية ويَشكرونها، واللهُ سبحانه لم يعدلْ عن موجب العدل والإحسان في هداية مَن هدى، وإضلال مَن أَضَلَّ، وإعطاء مَن أعطى، ومَنْع مَن منَع، فهو لم يَطْرُدْ عن بابه، ولم يُبعدْ عن جنابه مَن يليق به التقريبُ والهدى والإكرامُ، بل طرَد مَن لا يليق به إلا الطردُ والإبعاد، وحكمتُه وحمدُه تأبَى تقريبَه وإكرامَه، وجعلَه مِن أهله وخاصته وأوليائه. قاله ابنُ القيِّم في "المدارج" (1/ 147)، ثم قال:

فإن قيل: لِمَ خَلَقَ مَن هو بهذه المثابة أصلًا؟

فالجواب ما "هذا سؤال جاهلٍ ظالم ضالٍّ، مُفْرِطٍ في الجهل والظلم والضلال؛ لأن خلقَ الأضداد والمتقابلات هو مِن كمال الربوبية، كالليل والنهار، والحر والبرد، واللذة والألم، والخير والشر، والنعيم والجحيم.

وقد نقض تلك الشبهة المتهافِتة في "مفتاح دار السعادة ومنشور ولاية العلم والإرادة" (1/ 7): "اقتضتْ حكمتُه وحمدُه أن فاوَتَ بين عباده أعظمَ تفاوُتٍ وأبْيَنَه؛ ليشكره منهم مَن ظَهَرَتْ عليه نعمتُه وفضلُه، ويعرف أنه قد حُبِيَ بالإنعام، وخُصَّ دون غيره بالإكرام، ولو تساووا جميعُهم في النعمة والعافيةِ لم يعرفْ صاحبُ النعمة قدرَها، ولم يبذلْ شكرَها؛ إذ لا يرى أحدًا إلا في مثل حاله.

ومِن أقوى أسبابِ الشكر وأعظمها استخرجًا له من العبد: أن يرى غيرَه في ضد حاله الذي هو عليها مِن الكمال والفلاح، وفي الأثرِ المَشهور: أن اللهَ سبحانه لَمَّا أرى آدم ذريتَه، وتفاوُت مراتبهم، قال: يا ربِّ، هلَّا سويتَ بين عبادك، قال: ((إني أُحبُّ أن أُشْكَر))، فاقتضتْ محبتُه سبحانه لأن يُشْكَرَ خَلْقَ الأسباب التي يكون شُكرُ الشاكرين عندها أعظمَ وأكملَ، وهذا هو عينُ الحكمة الصادرة عن صفة الحمد".

وقال في "شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل" (ص: 221-222): "فالشكرُ أحبُّ شيء إليه، وأعظمُ ثوابًا، وأنه خَلَق الخلْقَ، وأنزل الكتبَ، وشرع الشرائع، وذلك يستلزم خَلْقَ الأسباب التي يكون الشكر بها أكمل، ومِن جملتها أنْ فاوت بين عباده في صفاتهم الظاهرة والباطنة، في خلقهم وأخلاقهم، وأديانهم وأرزاقهم، ومعايشهم وآجالهم، فإذا رأى المعافى المبتلى والغنيُّ الفقيرَ والمؤمنُ الكافرَ - عظم شكره لله، وعرف قدر نعمته عليه، وما خصه به وفضَّله به على غيره، فازداد شكرًا وخُضوعًا واعترافًا بالنعمة.

وفي أثَرٍ ذَكَرَهُ الإمامُ أحمدُ في الزُّهد: "أن موسى قال: ((يا رب، هلَّا سويتَ بين عبادك، قال: إني أحببتُ أن أُشْكَر))، فإن قيل: فقد كان مِن الممكنِ أن يُسوي بينهم في النعم، ويُسوي بينهم في الشكر كما فعَل بالملائكة، قيل: لو فَعَلَ ذلك لكان الحاصلُ مِن الشكر نوعًا آخر غير النوع الحاصل منه على هذا الوجه، والشكر الواقع على التفضيل والتخصيص أعلى وأفضل مِن غيره؛ ولهذا كان شكرُ الملائكة وخضوعهم وذلهم لعظمته وجلاله بعد أن شاهدوا من إبليس ما جرى له، ومِن هاروت وماروت ما شاهدوه أعلى وأكمل مما كان قبله، وهذه حكمةُ الرب، ولهذا كان شكرُ الأنبياء وأتباعهم بعد أن عاينوا هلاك أعدائهم وانتقام الرب منهم وما أنزل بهم مِن بأسه أعلى وأكمل، وكذلك شكر أهل الجنة في الجنة، وهم يشاهدون أعداءه المكذبين لرسله المشركين به في ذلك العذاب، فلا ريبَ أن شُكرهم حينئذٍ ورضاهم ومحبتهم لربهم أكمل وأعظم مما لو قدّر اشتراك جميع الخَلْقِ في النعيم، فالمحبةُ الحاصلةُ مِن أوليائه له والرضا والشكر وهم يُشاهدون بين جنسهم في ضدِّ ذلك مِن كلِّ وجهٍ أكمل وأتم، فالضدُّ يُظهر حسنه الضد، وبضدها تَتَبَيَّن الأشياء.

ولولا خلقُ القبيح لما عُرفتْ فضيلة الجمال والحسن، ولولا خلقُ الظلام لما عُرفت فضيلةُ النور، ولولا خلقُ أنواع البلاء لما عُرف قدرُ العافية، ولولا الجحيمُ لما عُرف قدرُ الجنة، ولو جعَل الله سبحانه النهار سرمدًا لما عُرف قدرُه، ولو جعل الليل سرمدًا لما عُرف قدرُه، وأعرف الناسِ بقدر النعمة مَن ذاق البلاء، وأعرفهم بقدر الفقر مَن قاسى مرائر الفقر والحاجة، ولو كان الناسُ كلهم على صورة واحدةٍ مِن الجمال لما عُرف قدر الجمال، وكذلك لو كانوا كلهم مؤمنين لما عُرف قدر الإيمان والنعمة به، فتبارك مَن له في خلقه وأمره الحكم البوالغ، والنعم السوابغ".

فانظر وتدبر في تلك الحجج الدامغة التي لا يستطيع القلبُ دفعها حتى يذهبَ عنك وسواس الشيطان،، والله أعلم.

 

خالد عبد المنعم الرفاعي

يعمل مفتيًا ومستشارًا شرعيًّا بموقع الألوكة، وموقع طريق الإسلام

  • 4
  • 0
  • 766

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً