نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

إذا لم يسكت الإمام بعد الفاتحة فكيف أقرأ الفاتحة؟

منذ 2006-12-01
السؤال: إذا كان الإمام يصل القراءة بعد الفاتحة، فهل لي أن استمع إلى القراءة أم أقرأ الفاتحة؟
الإجابة: إذا كان الإمام يصل القراءة بالفاتحة فاقرأ الفاتحة ولو كان يقرأ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب}، وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "كل صلاة لا يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج". وخداج يعني فاسدة، فقيل لأبي هريرة: إذا كان الإمام يقرأ فكيف اقرأ؟ قال: اقرأ بها في نفسك.
فالإمام إذا لم يسكت، فليقرأ المأموم في نفسه سراً، وفي السنن من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه أن الرسول صلى الله عليه وسلم صلى بأصحابه صلاة الصبح فلما انصرف، قال: "مالي أنازع القرآن، لعلكم تقرأون خلف إمامكم؟" قالوا: نعم، قال: "لا تفعلوا إلا بأم القرآن، فإنه لا صلاة لمن لم يقرأ بها".

وعلى هذا فنقول: اقرأ القرآن ولو كان إمامك يقرأ، وإذا كانت السورة التي يقرأها الإمام قصيرة ولا تتمكن من قراءة الفاتحة فلا حرج أن تقرأها، ولو كان الإمام يقرأ الفاتحة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الثالث عشر - السكوت بعد قراءة الفاتحة.
  • 13
  • 0
  • 17,089
i