الإمعة

منذ 2017-01-01

قصيدة للشيخ أ.د. سعود الشريم <br> أداء : ظفر النتيفات

لم أمشي قط جاهدا .. يوما وراء الإمعة
لأنه مذبذب .. يسير نحو المعمعة
و لا يميز في الورى .. بين المضيق و السعة
و لا الصفاء و القذى .. و لا الإباء و الضعة
مقلدا و عاصبا .. عينيه يؤثر الدعة
و هم ذا الشقي أن .. يخوض وسط الزوبعة
و يترك الأثنين إن .. رأى في الدرب أربعة
يسير خلف مدحج .. و خلف قوم صعصة
لو يفسد الأقوام أو .. يبقون وسط الصومعة
فإنه وراءهم .. مهرولا ما أسرعه
إن يمنه أو يسره .. فقصده في المنفعة
يعيش ما بين الثرا .. و الماء مثل الضفدعه
و لن اراه طاحنا .. و إنما في الجعجعة
في الرأي ليس ثابتا .. و السبق في من أسمعه
يقول كل مسمع .. كالببغاء سمعه
فحاله بين الملأ .. كمثل كال البردعه
على كمار هائج .. كأن شيئا أفزعه
لن يحسن المسير لو .. رأى عليه مصرعه
و لن يكون ظافرا .. بالحق حين ضيعه
يعوذ منه ناصح .. وإن سعى ليقنعه
لأنه طغى به .. تقليده فزعزعه
فقربه خسارة .. و هجره ما أنجعه
و مثله معرة .. و الكر لا يمشي معه
فيا سعادة الذي .. قلاه ثم ودعه

سعود بن إبراهيم الشريم

من أئمة المسجد الحرام وحاصل على دكتوراه في الفقه المقارن من جامعة أم القرى

  • -527
  • 3
  • 39,268

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً