منظومة عشرة الإخوان - حكاية الدب

منذ 2005-08-26
حكاية الدب


روى أولوا الأخبار عن رجل سيار

أبصر في صحراء فسيحة الأرجاء

دباً عظيما موثقا في سرحة معلقا

يعوي عواء الكلب من شدة وكرب

فأدركته الشفقة عليه حتى أطلقه

وحله من قيده لأمنه من كيده

ونام تحت الشجرة منام من قد أضجره

طول الطريق والسفر فنام من فرط الضجر

فجاء ذاك الدب عن وجهه يدب

فقال هذا الخل جفاه لا يحل

أنقذني من أسري وفك قيد عسري

فحقه أن أرصده من كل سوء قصده

فأقبلت ذبابة ترن كالربابة

فوقعت لحينه على شِفار عينه

فجاش غيظ الدب وقال لا وربي

لا أدع الذبابا يسيمه عذابا

فأسرع الدبيبا لصخرة قريبه

فقلها وأقبلا يسعى إليه عجلا

حتى إذا حاذاه صك بها محذاه

ليقتل الذبابة قتلاً بلا إرابه

فرض منه الرأسا وفرق الأضراسا

وأهلك الخليلا بفعله الجميلا

فهذه الرواية تنهى عن الغواية

في طلب الصداقة عند أولي الحماقة

إذ كان فعل الدب هذا لفرط الحب

وجاء في الصحيح نقلاً عن المسيح

عالجت كل أكمه وأبرص مشوه

لكنني لم أطق قط علاج الأحمق

توفيق بن سعيد الصائغ

إمام مسجد اللامى - شارع التحلية مقابل الجالرية خلف البريد - جدة - السعودية

  • 110
  • 12
  • 86,321
النشيد السابق
فصلٌ في التحذير من صحبة الأحمق
النشيد التالي
فصلٌ في صحبة الكذاب

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً