رسالة في الطريق إلى ثقافتنا (75)- يقظتنا ويقظتهم (2)

منذ 2015-01-12

وكل الفرق بين اليقظتين يومئذ هو أن يقظتنا كانت هادئة سليمة الطوية منبعثة من داخلها، ليس لها هدف إلا استعادة شبابها ونصرتها في حدود الإسلام، وإن كانت يومئذ يقظة متباعدة الديار،غير متماسكة الأوصال، ولكنها كانت قريبة التواصل، وشيكة الالتئام، أم يقظتهم فكانت متفجرة بحقد قديم مكظوم شيمته السطو الخفي، وشملها مجتمع بالضغينة المتقادمة، وهدفها إعداد العدة لاختراق دار الإسلام بالدهاء والخداع والمكر، أي هما يقظتان كانتا في زمن واحد، إحداهما من طبيعتها الرفق المهذب، والأخرى من طبيعتها العدوان الفاجر، فانظر الآن ماذا كان بعد ذلك، لأمر أراد الله أن يكون. ودع عنك ما تقوله اليوم حياتنا هذه الأدبية الفاسدة. 

محمود محمد شاكر

اللأديب الناقد المحقق الشهير العلم إمام العربية وحامي حماها الشيخ أبو فهر محمود محمد شاكر ابن الشيخ محمد شاكر قاضي القضاة الشرعيين في مصر وأخو الشيخ العلامة محدث الديار المصرية أحمد محمد شاكر رحمهم ال

  • 2
  • 0
  • 611

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً