مصحفُه في صدره

منذ 2015-04-27

هلمَّ إلى القرآن نسترجع ما ضاع.

حافظُ القرآنِ مصحفُه في صدره لا في سطره، فهو في صدره محفور، لا في طرسه مسطور، أنى ذهب وجده!

في الظلام وفي الزحام وعند احتدام الخصام حجة ومحجة، نور وبرهان، ترنيم وتلحين.

مدمنه لا يشعر بقسوة، ولا تعتريه غفوة، ولا تستبد به شهوة، والغافل عنه في ضياع وصداع وصراع والتياع.

كيف لا وقد فقد الإمتاع والإشباع والإقناع؟! إن حرمته تلاوة فلا يفُتْك السماع والاستماع!

هلمَّ إلى القرآن نسترجع ما ضاع.

  • 0
  • 0
  • 265

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً