(حدود الردع) بعد فشل القبة

منذ 2012-11-16

هل يدرك قادة الكيان الصهيوني حدود الردع في سياساتهم، حيال صواريخ المقاومة التي تطلق من قطاع غزة؟ هذا هو السؤال الذي طرحته افتتاحية صحيفة (ها آرتس) الإسرائيلية الصادرة صباح الثلاثاء، حيث طالبت الصحيفة القيادة السياسية للكيان، أن تفكر في تغيير إستراتيجيتها؟


هل يدرك قادة الكيان الصهيوني حدود الردع في سياساتهم، حيال صواريخ المقاومة التي تطلق من قطاع غزة؟ هذا هو السؤال الذي طرحته افتتاحية صحيفة (ها آرتس) الإسرائيلية الصادرة صباح الثلاثاء، حيث طالبت الصحيفة القيادة السياسية للكيان، أن تفكر في تغيير إستراتيجيتها، وتنتهج المفاوضات غير المباشرة من خلال الوسيط المصري، بدلا من التعامل العسكري المباشر، الذي ثبت فشله على المدى البعيد.

تلك المقالة الهامة -التي نشرت في صحيفة تعبر بشكل ما عن اتجاه صناعة القرار داخل الكيان الصهيوني- تأتي في الوقت الذي أعلن فيها جهاز الشاباك الصهيوني أن: نظام الحماية من صواريخ المقاومة المعروف بـ(القبة الحديدية) فشل في اعتراض تقريبا أغلب الصواريخ التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية منذ بداية العام 2012 وحتى الآن، فمن بين 858 صاروخا أطلق من غزة تمكنت القبة من اعتراض 110 صواريخ فقط، ما يعني أن 748 صاروخا أصاب هدفه مباشرة في قلب إسرائيل.

وفي المقالة التي عنونت (حدود الردع) قالت الصحيفة: "إن الحكومات الصهيونية المتعاقبة إلى الآن، دأبت على اتباع نموذجا ثابتا في التعامل مع المقاومة الفلسطينية، هو: أنه في مقابل كل صاروخ يطلق أو محاولة هجوم تنفذ انطلاقا من قطاع غزة فإن إسرائيل ترد بعدة طرق تتدرج ما بين: القتل المستهدف للإرهابيين من خلال اغتيال قادة حماس السياسيين، أو القصف الجوي، أو التوغلات الحدودية، أو بناء سياج حول القطاع، أو تشديد الحصار المفروض عليه، أو تطوير أنظمة اعتراض الصواريخ، وحتى التفاوض غير المباشر مع حماس".

ورغم الإقرار بأن بعض هذه الوسائل نجحت في وقف إطلاق الصواريخ لفترة محدودة، إلا أنها لم تفلح في تحقيق هدفها النهائي بمنع فصائل المقاومة من مهاجمة الكيان الصهيوني.

كما أدى تحديد سلطات الاحتلال الإسرائيلية لمساحة حدودية فاصلة داخل حدود غزة، لتكون منطقة عازلة بين القطاع وباقي الأراضي المحتلة، إلى خلق مشكلة خطيرة، فحماس ترى هذه المنطقة تابعة لسلطاتها لأنها داخل حدود غزة، وتمنع قوات الاحتلال الصهيونية من اختراقها وتنفيذ عمليات بها.

لكن الجيش الصهيوني يعتبر هذه المنطقة منطقة إطلاق نار خاضعة للسلطة الإسرائيلية، بما يعني أن قوات الاحتلال مخولة بإطلاق النار على كل هدف فلسطيني يتواجد في تلك المنطقة.

هذه الرؤى المغايرة تتسبب في وقوع اشتباكات محتومة بين المقاومة وجنود الاحتلال، كان من الممكن تأجيلها أو تجنبها.

ومن هذا المنطلق فإن الحرب من أجل فرض السيطرة على تلك المنطقة الأمنية أصبحت متوقعة، حسبما يتضح من الأحداث الأخيرة، فلقد أطلق المقاومون الفلسطينيون النار على جيب عسكري صهيوني كان يمر في تلك المنطقة العازلة، الواقعة داخل حدود غزة، وهو ما أجج سلسلة الغارات الصهيونية على القطاع منذ السبت الماضي، وبينما ترى المقاومة أنها تدافع عن أرض داخل حدود غزة، يعتبر الكيان الصهيوني أنه تعرض لاعتداء في منطقة عازلة، ما يستدعي ردا عسكريا قاسيا.

وفي هذا السياق، ترى ها آرتس أن قيادة الكيان الصهيوني لا تزال حبيسة (معادلة الردع) التي تنتهجها، والتي تفترض أن استعمال القوة سيعمل على إخضاع العدو، وأن اغتيال قادة حماس السياسيين سيسفر عن تدمير تلك المنظمة، أو على الأقل سيحطم من دوافعها للاستمرار في محاربة إسرائيل.



وحادث الجيب بالنسبة إليهم يمثل اعتداء من جانب فصائل المقاومة، يستلزم الرد بأحد عناصر تلك المعادلة.

ورغم أن حرب الرصاص المصبوب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة أواخر 2008 تدعم جدوى هذه النظرية الردعية، رغم ارتفاع كلفتها الآدمية والمادية، إلا أن أثر هذا الردع بدأ يخبو منذ ذلك الحين.

وفي مقابل هذه النظرية، فإن الحوار غير المباشر مع حماس من خلال الوسيط المصري قد أثبت بالفعل قدرته على الوصول إلى فترات من التهدئة، وحتى التعاون في مواجهة المنظمات الإرهابية، حسبما تشير الصحيفة.

وهذه المنظمات المشبوهة التي تشير إليها الصحيفة، هي منظمات ترتدي حلة المقاومة الإسلامية، وتطلق صواريخها على إسرائيل، فقط من أجل تدمير سيطرة حماس على قطاع غزة.

وقد تجلى دور هذه المنظمات صباح اليوم الثلاثاء بوضوح، فقد عقد قادة (كتائب القسام) التابعة لحماس و(سرايا القدس) التابعة لحركة الجهاد الإسلامي مساء الاثنين اجتماعا طارئا، أُعلن على أثره استعداد المقاومة لوقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل، إذا توقفت كافة الاعتداءات الإسرائيلية على القطاع، وهو إعلان يعبر ضمنا عن استعداد الفصائل للهدنة.

لكن بعد دقائق معدودة من هذا الإعلان المتوافق عليه بين الفصائل الفلسطينية المعروفة، أطلقت بعض التنظيمات المشبوهة صاروخين باتجاه إسرائيل، حيث سقطت في منطقة مفتوحة قرب سديروت، ولم يتسببا في إصابات أو خسائر، ويبدو أنها كانت محاولة لاستمالة العدو الصهيوني نحو المزيد من المواجهات والتصعيد باتجاه حرب شاملة على القطاع، ولتقويض صورة المقاومة أمام العالم، وإعطاء انطباع للعدو بعدم مصداقية وعودها، أو عدم مقدرة القيادات على السيطرة على القواعد.

لكن المأمول أن إسرائيل التي تعرف جيدا طبيعة هذه التنظيمات المشبوهة، والتي -حسبما أشارت ها آرتس- نسقت في السابق بشكل غير مباشر مع حماس من أجل الحد من أثرها، ربما تفهم رسالة قادة المقاومة التي تعرض التهدئة مقابل وقف كافة الاعتداءات الصهيونية على القطاع، وربما تتجاوب معها، فيما من المتوقع أن تبقى مشكلة المنطقة العازلة على حالها تؤجج الاشتباكات الحدودية من آن لآخر.

وخلصت ها آرتس إلى أنه في ظل غياب قيادة بديلة لحماس في غزة، وبينما لم ينجح استخدام القوة الإسرائيلية إلا في تحقيق نتائج جزئية فقط، فإن إسرائيل ستكون في حال أفضل إذا اعترفت بأن معادلة الردع لها حدود، واتبعت بدلا منها آلية الاتفاقات غير الرسمية.

واختتمت بالقول: "إن الجعجعة والتصعيد لن يضمن الهدوء لسكان الجنوب، لذلك فإن إدراك حدود الردع ليس ضربة لمكانة إسرائيل، بل لقد أصبح ضرورة إستراتيجية".


نسيبة داود - 28/12/1433 هـ
 
  • 8
  • 0
  • 2,359

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً