شهيرة ابنة القسيس التي أصبحت داعية

منذ 2006-03-25

كانت نصرانية، نشأت وترعرعت وتعلمت وتخرجت في الجامعة، وهي مسيحية في بيت مسيحيّ ملتزم بالنصرانية؛ فأبوها قس في الكنيسة..


كانت نصرانية، نشأت وترعرعت وتعلمت وتخرجت في الجامعة، وهي مسيحية في بيت مسيحيّ ملتزم بالنصرانية؛ فأبوها قس في الكنيسة.
لكنها الآن أصبحت مسلمة.. ليست مسلمة عادية، بل داعية إسلامية شهيرة، تعرفها الأوساط الإسلامية في حي المهندسين بالقاهرة؛ لأنها داعية إسلامية يُشار إليها بالبنان، وتعمل في مجال العمل الخيري التطوّعي حسبة لله، ودعوة للدين الحنيف. في هذه السطور نتعرف على الداعية الإسلامية "شهيرة صلاح الدين" وعلى تجربتها المتميزة.


**كيف كانت نشأتك الأولى؟

*نشأت في أسرة ثريّة ألحقتني بمدارس اللغات الراقية، وكان والدي قسيساً في الكنيسة، وأعمامي من رجال الأعمال المعروفين. وكان والدي حريصاً على أن أذهب إلى الكنيسة كثيراً وأن أكون مسيحية ملتزمة، وقد حدث ذلك بالفعل إلى حد كبير. وقد قرأت كتباً كثيرة في المسيحية، وآمنت بما فيها، وكان لديّ اعتزاز بالمسيحية، ولم أفكر ولم يخطر على بالي في يوم من الأيام أنني سأصبح مسلمة.


**كيف كانت علاقتك بالإسلام في هذه الفترة من عمرك؟

*كان الشحن الديني من والدي ومن الكنيسة كبيراً، وكان ذلك يدعمني إلى حد كبير. وكوني تربيت في مدارس فرنسية فهذا ساعدني في عدم الاحتكاك بالدين الإسلامي في المناهج الدراسية، لذلك فقد كنت أكره الإسلام، وأنظر إليه على أنه شيء بربري همجي إجرامي غير إنساني، وعلى أنه ليس ديناً سماوياً لكنه من وضع أحد العرب في الجزيرة العربية.


**كيف بدأت قصتك في التعرف على الإسلام ؟

*في إحدى الحفلات (حفلة زفاف صديقة مسلمة) التقيت بشاب مسلم، وتحدثنا سوياً في أمور كثيرة، وقد جذبني بعقليته الواعية وأخلاقه وعائلته الكبيرة المثقفة وبشخصيته المتوازنة، فأُعجبت به، وكذلك أُعجب هو بي، أي أن الإعجاب كان مشتركاً وقررنا الزواج.
وذهبت إلى أمي (وهي سيدة أعمال)، وفاتحتها في الأمر، فانزعجت بشدة ورفضت رفضاً تاماً.
فجمعت ملابسي وذهبت أنا وزوجي إلى المأذون وعقدنا القِران، وأقمنا في أحد الفنادق لبعض الوقت، وأرسل هو إلى أسرته ليخبرهم بالأمر، وكذلك فعلت أنا، إذ أرسلت رسالة لأسرتي أخبرهم بزواجي وأرجوهم أن يباركوه.


**يعني أنكما تزوجتما وأنت ما زلت على النصرانية؟

*نعم تزوجت زوجي وأنا مسيحية، وقبل الزواج ذهبت إلى والدته، وتعرفت عليها، وقد تقبلتني هذه السيدة دون أن تعرف أنني مسيحية. وبعد الزواج أرسل والد زوجي إلى أبي وسيطاً يطلب منه مباركة الزواج والموافقة حتى يمكن أن نقيم زفافاً علنياً يحضره كل الأهل والأقارب، لكن أسرتي رفضت رفضاً قاطعاً، وقد عشت مع أهل زوجي، وكان اتفاقي مع زوجي أن أظل على مسيحيتي.
وأهم من أثّر فيّ هي حماتي التي قابلتني بمودة وطيبة شديدة، واحترمتني وعاملتني مثل أمي بل أفضل، واستمرت إقامتي في بيت حماتي لمدة خمس سنوات عوملت فيها أفضل معاملة.
وكنت على اتصال مستمر مع أمي التي كانت تسألني: هل ما زلت على مسيحيتك؟ وكنت أؤكد لها أنني على العهد، وأنني على مسيحيتي. وكانت أمي ترسل شقيقتي لتزورني ولتطمئن على أخباري، ولتعرف إذا كان هناك قهر وتضييق عليّ أم لا.. وكانت حماتي تحسن استقبال شقيقتي، وكان أهل زوجي يتعاملون معي بود وترحاب وتسامح على الرغم من أنني كنت أرتدي الصليب، وأتناول طعامي في رمضان أمامهم وهم صائمون، وكان تسامحهم معي يجعلني أشعر في داخلي بالدونية رغم تمسكي بالصليب.


**كيف كانت حالتك النفسية خلال تلك الفترة؟

*بدأ يحدث في داخلي صراع وقلق، وكنت أناجي القديسين، وأسأل عن كثير من الأشياء الغامضة فلا أجد إجابة تريحني.. وكانت صورة العذراء صامتة أمامي لا تنطق، ولا تستطيع أن تخرجني من حيرتي.
وعندما ذهبت مع زوجي في رحلة إلى أمريكا، ثم زرنا بعض الدول الأسيوية، رأيت صورة المسيح والعذراء مختلفة حسب المكان الذي أذهب إليه، فالصورة تأخذ رؤية كل بلد وملامح هذا البلد، ولم يكن هناك شيء موحّد بل أشكال متعددة، وأسئلة تبحث عن إجابات، ولكن لا أجد هذه الإجابات.
وذات مرة سألت زوجي: ماذا تفعل عندما تريد أن تناجي ربك.. بأي وسيلة؟ ومن خلال من؟
فقال لي: أناجيه مباشرة.. وكانت هذه الكلمة هي البداية، فجلست عدة أيام أناجي ربي وحدي دون وساطة القديسين أو العذراء، وسألته الهداية.


**ألم يبذل زوجك جهداً معك للدعوة إلى الإسلام؟

*لم يكن زوجي لديه ثقافة إسلامية عميقة، ولكن كان له شقيق في الولايات المتحدة الأمريكية مثقف وعميق التدين، فأرسل له كتباً وأشياء جميلة، وبدأ زوجي يعلم نفسه ويعلمني.
وقد كان من تعصبي للمسيحية أنني قلت لزوجي: إنني عندما أنجب سأصطحب أبني معي للكنيسة، فقال لي: "ربنا يسهل".. وكان هذا دافعاً له ليتصل بشقيقه وليبدأ رحلة التدين والثقافة الإسلامية.


**لكن ما هو الموقف الفاصل الذي قادك إلى الإسلام؟

*حينما بدأت أناجي ربي مباشرة دون وساطة، رأيت السيدة العذراء في منامي تقف فوق بناية شاهقة وتحتها الإنجيل وهو يحترق. ومرة أخرى رأيت في منامي جدتي المسيحية، وهي تقول لأمي: اتركي شهيرة على دين الإسلام لكي تدخل الجنة.
ساعتها قلت لزوجي قل لي: كيف أصلي؟ فعلمني الصلاة، ومن يومها وأنا مسلمة ولم أقطع الصلاة أبداً.


**ماذا كان ردّ فعل أسرتك؟

*كانت والدتي دائمة الاتصال بي، وكذلك كانت ترسل شقيقتي لتزورني، وكانت أمي خائفة وتسألني كل مرة: هل ما زلت مسيحية أم لا؟ وعندما قلت لها أنني أصلي الآن صلاة المسلمين، قاطعتني وامتنعت عن مكالمتي في الهاتف، وكذلك امتنعت شقيقتي عن زيارتي. وجاهدت نفسي، وحاولت أن أصل أمي وأهلي ولكن دون فائدة.


**كيف كانت رحلتك بعد ذلك مع القرآن ومع الثقافة الإسلامية؟

*حينما هداني ربي، ودخلت الإسلام كان أهم شيء عندي هو قراءة القرآن، وكنت متعطشة له، فالتحقت بمعاهد الدعوة.. وحفظت القرآن الكريم مجوّداً والحمد لله.. وبدأت رحلتي مع الدعوة إلى الله، وخلالها شعرت بالسعادة وقيمة الحياة.

22/11/1426 هـ - 24/12/2005 م

المصدر: حوار: د. ليلى بيومي - موقع الإسلام اليوم
  • 29
  • 0
  • 54,965
  • سناء

      منذ
    [[أعجبني:]] أثرت إعجابي الشديد بك يا أم رانياوأبشرك بأن أجرك عظيم كل العظمة عند الله فأنت فعلاً جاهدتي كثيراً للوصول إلي ما أنت عليه الآن بارك الله فيك وثبتك علي إيمانك وعسي أن نتقابل علي الأرائك في الفردوس الأعلي
  • ياسر المصرى

      منذ
    [[أعجبني:]] تعامل اهل زوجها معها وبفضل الله وكرمه هداها الله الى الاسلام ويليت كل النصارى يقرؤا هذا المقال ليعلموا انهم على الباطل وان المسيح عليه السلام سينزل اخر الزمان ويكسر الصليب ويقتل الخنزير ويتبع النبى محمد صلى الله عليه وسلم& ثبتك الله ياخت شهيره
  • جهاد محمد

      منذ
    [[أعجبني:]] اولا ان هداها الله لهذه الأسرة طيبة اسرة زوجها *انها كانت سببا في زيادة الإيمان عند زوجها*حفظها للقرآن ونشاطها العوي [[لم يعجبني:]] كل شىء كان ميسرا باذن الله ولايوجد شىء لم يعجبني الا أن يهدي الله جميع الناس للإسلام ويهدي المسلمين لحقيقة الإمان *
  • أبو عبد الله

      منذ
    [[أعجبني:]] ما شاء الله , تخفظ القرأن مجودا! كم خجلت من نفسي!! لله درك على كفاحك وبحثك للحق. سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده.
  • Abdulhakim

      منذ
    [[أعجبني:]] ماشاء الله لاقوة الا بالله. ماأعظم أن يكتشف المرء طريق الحق و الهداية.لقد تأثرت بشدة عند سماعي أن هذه السيدة المنعم عليها بالاسلام قد حفظت القران الكريم مجودا.لله درهامن امرأة.بارك الله عليها وجعل دعوتها للاسلام في ميزان حسناتها
  • سعود الدوسري

      منذ
    [[أعجبني:]] اعجبني انها احست انها في ظلال وطريق مضلم واعجبني حسن تعامل العائله المسلمه مع شهيره وترغيبها في الاسلام ... واقول الله يثبتها علا الاسلام ويجزاها الجنه
  • yassoo

      منذ
    [[أعجبني:]] انها وجدت طريق الحق والهدايه (وانك لاتهدي من احببت ولكن الله يهدي من يشأ)صدق الله العظيم [[لم يعجبني:]] انقطاع اهلها عنها وهذا يعني انهم ليسوا علي طريق الحق وانهم في ضلال الي يوم الدين .
  • saher

      منذ
    [[أعجبني:]] السيدة الفاضلة الله وضع امامك النور لاانك انسانه بحثتى عن الحق بمفردك وبحثك هذا اخذ منك مجهود فكرى عميق وكان هذا المجهودفى ميزان حسناتك لاان الله اراد هذا لان من احب الله وحدة دون شريك له وصل الى الله الذى لاشريك له له الملك والحمد وسيقف المسيح امام الله يوم الحساب ويقول انا كنت رسولك يارب ولم اقل لهم انى انا الله ولكن هم الذيت قالوا هذا بعد 325 عاما من رفعى اليك واصبح الدين شبه وثنى وعادوا الى ماكانوا عليه من عبادة الصور والتماثيل ولكن لست انافى هذة الصور لاانها من افكارهم حاشا حاشا ياالله ان اكون معادل لك فانت الاله الحقيقى وحدك وانا ياسوع المسيح الذى ارسلته لخراف بنى اسرائيل الضالة ولكنهم رغم ذلك ضلوا مرة اخرى
  • هشام

      منذ
    [[أعجبني:]] ثبت الله أختنا الفاضلة علي الإسلام وهدي بها كثير من النصاري والضالين بإذن الله [[لم يعجبني:]] أعجبني كل شيء في هذا الحوار
  • al_osama

      منذ
    [[أعجبني:]] اولا ان اول اسباب اسلام الاخت شهيرة هو الاخلاق وقد قال الرسول الكريم صلوات ربى وسلامه عليه انما بعثت متمم مكارم الاخلاق وكما قال الامام على ابن ابى طالب كرم الله وجه كونوا دعاة لنا بغير السنتكم وهكذا فعلت ام زوجها.اما بالنسبه للاخت شهيرة فى التى اتت لله مشيا فاتاها سبحانه وتعالى هروله فهى الجديدة على الاسلام حفظت القرأن الكريم مجودا.ثبتها الله تعالى ورعاها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً