التائهـــــــون فـــــــي الأرض

منذ 2013-05-03

لما أذن الله تعالى لبني إسرائيل بالتحرر من الظلم والفساد والاضطهاد والعبودية والتبعية ليسيروا بطريق الحرية والعزة والكرامة وبناء الأوطان، فكانت بداية الطريق الرباني بهلاك النظام المصري فهلك فرعون ومن معه من الآثمين بعدما تملكوا البلاد والعباد عهودًا طويلة وأزمنة مديدة، تنادوا خلالها بالفساد والإفساد.



لما أذن الله تعالى لبني إسرائيل بالتحرر من الظلم والفساد والاضطهاد والعبودية والتبعية ليسيروا بطريق الحرية والعزة والكرامة وبناء الأوطان، فكانت بداية الطريق الرباني بهلاك النظام المصري فهلك فرعون ومن معه من الآثمين بعدما تملكوا البلاد والعباد عهودًا طويلة وأزمنة مديدة، تنادوا خلالها بالفساد والإفساد.

وما تأله فرعون وأموال قارون وجواهر توت عنخ آمون التي سلبوها من البلاد إلا مظاهر لهذا الإفساد {وَنَادَى فِرْعَوْنُ فِي قَوْمِهِ قَالَ يَا قَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ} [الزخرف:51]. فكان الله لهم بالمرصاد {فَلَمَّا آَسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِينَ . فَجَعَلْنَاهُمْ سَلَفًا وَمَثَلًا لِلْآَخِرِينَ} [الزخرف:55-56]، وسقط النظام برأسه وذيله وكل أركانه قادة وجنودا {وَنُرِيَ فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُمْ مَا كَانُوا يَحْذَرُونَ} [القصص:6]، فرأوا بأعينهم آيات الله تتنزل عليهم ولمسوها بأيديهم وأرجلهم ومروا من بين فلق البحر {اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ . وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآَخَرِينَ . وَأَنْجَيْنَا مُوسَى وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ . ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآَخَرِينَ} [الشعراء:63-66].

فكان أحرى بهم أن يشكروا الله على هذه الآيات بالعمل والإنتاج والأخذ بأسباب النهوض والتقدم وتكوين الأمم وتربية الشعوب وتحقيق الآمال ومناصرة المبادئ لبناء الحضارة وإقامة الدولة، ولكنهم فرطوا في الانجاز والفضل الرباني فامتنعوا عن تنفيذ الأمر الرباني وتخلوا عن زمام المبادرة ونكصوا علي أعقابهم {ادْخُلُوا الْأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلَا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ . قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ} [المائدة:21-22]، {إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا} [المائدة: من الآية 24]، وبرروا كثيرًا سبب رفضهم وضعف موقفهم.


والحقيقة أنهم ليس لديهم استعداد للعمل والبناء والتضحية والفداء، فليس لديهم استعداد لدفع ضريبة العيش الكريم والحرية والعدالة الاجتماعية رغم أنهم موعودون بالنصر والغلبة {ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} [المائدة:23]، ومع ذلك تباطؤوا وطلبوا أن يفعل نبيهم ورسولهم كل شئ دون أدني جهد منهم {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} [المائدة: من الآية 24]، اذهب أنت وربك أي افعل أنت وربك، فكما هلك النظام بدون تدخل منهم يريدون بناء الأوطان دون جهد كذلك.

ينظرون لحقوقهم دون واجباتهم، هذا الجيل يطلب أي شيء يفعله وينجزه ويخلصه ويرتبه وينهيه النبي والرئيس والمسؤول. لا يريدون أن يؤدوا ما عليهم وتنكروا الطريق وجحدوا فضل الله عليهم {قَالُوا أُوذِينَا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَأْتِيَنَا وَمِنْ بَعْدِ مَا جِئْتَنَا} [الأعراف: من الآية 129]، فلا فارق عندهم بين قبل النبوة وبعدها ولا قبل الرئاسة وبعدها ولا قبل الثورة وبعدها، فكان ابتلائهم بالتيه في الأرض {فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَيْهِمْ أَرْبَعِينَ سَنَةً يَتِيهُونَ فِي الْأَرْضِ} [المائدة: من الآية 26]، حتى تتبدل صفات الضعف والخور والجبن والتفريط في الحقوق والواجبات ومجاراة السفهاء، ثم ينشأ جيل جديد رباني يؤدي التكاليف المطلوبة لبناء الأوطان لتعمير الحياة ويتحمل المسئولية ويؤدي الأمانة ويري فضل الله عليه.


فتتوفر لديه إرادة قوية لا يتطرق إليها ضعف، وفاء ثابت لا يعدو عليه تلون ولا غدر تضحية عزيزة لا يحول دونها طمع ولا بخل، معرفة بالمبدأ والإيمان به وتقدير له يعصم من الخطأ فيه والانحراف عنه والمساومة عليه والخديعة بغيره.

على هذه الأركان الأولية وعلى هذه القوة الروحية الهائلة تبنى المبادئ وتتربى الأمم الناهضة وتتكون الشعوب الفتية وتتجدد الحياة فيمن حرموا الحياة زمنًا طويلًا فهلا نعي درس التيـــه فـــي الأرض {عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ} [الأعراف: من الآية 129].


ماهر إبراهيم جعوان
 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 2
  • 0
  • 3,939

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً