سلوكيات مرفوضة في شهر رمضان

منذ 2013-08-04

إنَّ موضوع الطعام والشراب في تاريخ الأمَّة المسْلمة قديم وعريق، فأُصُوله تُستمَدُّ من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، كما أنَّ كتب الفقه والرقائق والمواعظ، والزُّهديات والأخلاق تُفْرِد أبوابًا للطعام والشراب، تَنهى عن المحرَّمات، وتَأمر باتِّباع الآداب الشرعية.

 

إنَّ موضوع الطعام والشراب في تاريخ الأمَّة المسْلمة قديم وعريق، فأُصُوله تُستمَدُّ من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية، كما أنَّ كتب الفقه والرقائق والمواعظ، والزُّهديات والأخلاق تُفْرِد أبوابًا للطعام والشراب، تَنهى عن المحرَّمات، وتَأمر باتِّباع الآداب الشرعية.

أما اليوم: فقد أصبح الطعام والشراب في حياة أغْلب الناس نهمًا وشرهًا، وإسرافًا وتبذيرًا، ولذَّة وغاية تُهْدَر في صناعة الأطعمة والأشربة الأموالُ، وتُنصَب الموائد المفتوحة في البيوت والمطاعم، ويَجري السِّباق في إقامة الحفلات والمناسبات الباذخة، وانزلق عامَّة الناس إلى مَساوئ التقليد الأعمى للأُمَم المادية المتْرَفة، واتَّسمت حياة الكثيرين بالتكَلُّف والإسراف في ولائمهم وأعيادهم وحياتهم، حتى أصبحت أعيادُنا مَظاهر باهظةَ الثَّمَن، ورمضاناتنا في كلِّ عام موسمًا للسَّرف والتَّرَف بدلاً من أن يكون عبادة وتهجُّدًا! فتحوَّل الغذاء إلى خطر رهيب، وارتفعت صيحات التحذير الاجتماعي والاقتصادي، والغذائي وترشيد الإنفاق والاستهلاك.

إنَّ الإنسان كائن حيٌّ يقوم بوظائف مهمَّة: (عبادة الله، ثم إعمار الأرض، وإقامة مبادئ العدْل والخير) وهذا يَجعله بحاجة إلى الطعام كي ينمو ويعيش، ويتحرَّك ويعمل، ويحتاج إلى الماء إذْ لا يستطيع الإنسان البقاء حيًّا لمدَّة طويلة بلا ماء، فاستجابة الكائن البشري لغريزة الطعام والشراب أمر فِطْري، كما أنَّ المحافظة على القوام الغذائي المتنوِّع والمتوازن مع التوسُّط والاعتدال يَمنح الإنسان في مراحل عمرِه جسمًا قويًّا وصحَّة دائمة، وعمرًا مباركًا ومديدًا، إذْ لا يكفي الإنسانَ في طعامه وشرابه أنْ يتناول نوعًا واحدًا، فلا بدَّ من توافُرِ الاحتياجات الأساسية مِثْل: (الماء والسُّكَّريات، والبروتينات والشحوم والدهون، والفيتامينات وبعض العناصر المعْدِنية).

إنَّ الإنسان إذا أكل ما يسدُّ به جوعه، وشَرب ما يُسكِن به ظمَأه، فإن هذا مطلوب عقلاً ومندوب إليه شرعًا، لِمَا فيه من حفظ النفس وصيانة الحواسِّ.
يقول محيي الدين مستو في كتابه (الطعام والشراب بين الاعتدال والإسراف): "إذا كانت التُّخمة تُمْرِض وتُمِيت، فإن الحرمان يُمرض النفس ويُفتر عن العبادة، أما الوسطيَّة فإنَّها تنشِّط النفس وتُظْهِر رُوحانيتها، فالاعتدال توسُّط بين التقتير والإسراف، وبين البخل والإنفاق الزائد عن الحلال في المأكل والمشرب" وقد حثَّ رسولُ الهُدَى عليه الصلاة والسلام على الاعتدال وحضَّ على التقَلُّلِ من الطعام والشراب، فقال عليه الصلاة والسلام: «الكافر يَأكل في سبعة أمْعاء، والمؤمن يأكل في مِعًى واحد» (رواه: مسلم).

قال حاتم الطائي ذامًّا كثْرة الأكْل:
 

فَإِنَّكَ إِنْ أَعْطَيْتَ بَطْنَكَ سُؤْلَهُ *** وَفَرْجَكَ نَالاَ مُنْتَهَى الذَّمِّ أَجْمَعَا


إنَّ الاعتدال إذًا هو: (التوسُّط بين الجوع والتُّخَمة) بالتقليل من كمِّية الطعام والشراب، دون أن ينْقص عن حاجة البدَن والعمل، وفي ذلك فوائد جَمَّة منها: (صحَّة الجسم، وجَودة الفهم، وقوَّة الحفظ، وقلة النوم، وخِفَّة النفس) قال بعض الحكماء: "أكبر الدواء تقدير الغِذَاء" وفي المقابل: فإنَّ الإقبال على الطعام بشَرَهٍ زائد يَجعل الأغذية عند النَّهِمين المسْرِفين هدفًا وغاية يَبذلون من أجْلها الأموال الباهظة، ويُمْضُون أوقاتًا طويلة في الأسواق يَشترون ألوان الأطعمة، وهؤلاء الذين جعلوا هَمَّهم بطونهم، وأهدافَهم ملذَّاتِهم وشهواتهم، يَضِنُّون بأموالهم عن مساعدة بائسٍ أو إعانة فقير، فنتَجَ عن ذلك بطون جائعة وأموال ضائعة..

إنَّ الإسراف والتبذير والتَّرف والمباهاةَ سلوكيَّات استهلاكية خطيرة دخلَتْ مع الأسف حياة الناس، وشملت معظم جوانب الحياة المختَلِفة، فهناك التَّنْويع في الأطعمة والأشربة في الدَّعوات العامَّة والمناسَبات، وولائم الأعراس التي تكلِّف أموالاً طائلة، وهناك الموائد المفتوحة المشتمِلة على أصناف عديدة لقاءَ مَبالغ محدَّدة عن كلِّ شخص، وهناك الولائم المخصَّصة في حالات الوفاة والمآتم، فيا عجبًا من مجتمَع يُقيم الأفراح والولائم، والمُجتمعات المسْلِمة تعاني من الأحزان والمآتم! وقديمًا قال عليُّ بن أبي طالب رضي الله عنه كلمته المشهورة: "ما جاع فقير إلاَّ بما تَمتَّع غنِي".

ورَدَ عن القاضي عياض رحمه الله قوله: "إنَّ كثرة الأكل والشرب دليلٌ على النَّهم والحرص، والشَّرَه وغلَبَة الشهوة، وهي مسبِّبٌ لمضارِّ الدنيا والآخرة، وجالبٌ لأدواء الجسد وخثار النفس" -أيْ: فتورها- إنَّ الإسراف في تناول الطعام والشراب يؤدِّي إلى: اختزانها في الجسم وتحَوُّلِها إلى لحم وشحم، وبدَانة وبطْنَة تَقعد بالإنسان عن كثير من أعماله ونشاطاته، وقديمًا قيل: "البطنة تُذْهِب الفطنة" وقد ورد عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قولَتُه المشهورة وحكمته المأثورة: "إيَّاكم والبطنة، فإنها مَكْسلة عن الصلاة، مؤْذية للجسم، وعليكم بالقصْد في قُوتِكم، فإنَّه أبْعَد عن الأثر وأصح للبدن، وأقوى على العبادة، وإنَّ امْرَأ لن يهلك حتى يؤْثِر شهوته على دينه".

ومن طريف القول ما أجاب به مَسْلَمة بن عبد الملك مَلكَ الرُّوم، حيث سُئل: ما تعدُّون الأحمق فيكم؟ قال مسلمة: "الذي يَملأ بطنه من كل ما وَجد" وكان فرقد -رحمه الله- يقول لأصحابه ناصحًا: "إذا أكلْتُم فشدُّوا الأُزر على أوساطكم، وصغِّروا اللُّقَم، وشدِّدوا المضْغ، ومصُّوا الماء مصًّا، ولا يَحِلَّ أحدُكم إزاره فيتَّسع مِعَاه، ولْيأكل كلُّ واحد من بين يديه" وقد أجْمعت الأطباء على أنَّ رأس الدَّاء إدخالُ الطعام على الطعام، وقالوا: "أكثر العِلَل إنما يتولَّد من فضول وزوائد الطعام".

إنَّ مراتب الطعام والشراب -الغذاء- كما قسَّم ذلك ابنُ قيِّم الجوزية رحمه الله في كتابه (الطب النبوي) مراتبُ ثلاثة: "مرتبةُ الحاجة، ثم مرتبةُ الكِفاية، وأخيرًا مرتبة الفَضْلة".
في رَمضان تزداد مصروفات الأُسَر لِمُجابَهة الشَّراهة الاستهلاكية، ونهَمِ التسوُّق والإنفاق المرتفع، إذْ يتحوَّل النوم إلى النهار، والأكل والزيارات والتَّجوال في الشوارع، وارتياد المنتزهات إلى الليل، ويَستهلك الفرْدُ في وَجبتي الإفطار والسحور أضعافَ ما كان يَستهلكه في ثلاث وجبات قبل حلول رمضان المبارك! حتَّى أصْبح مألوفًا في أمسيات شهر رمضان كثرةُ حالات الإسعاف بسبب التُّخَمة على موائد الإفطار، وكم يَلحق الأفرادَ والأُسَر في عصرنا الحاضر من مشكلات وأخطار وهم يَلهثون وراء تقليد بعْضهم في إقامة الحفلات، وتكلُّف المناسبات والخروج إلى المطاعم حيث الموائدُ المفتوحة، والمبالَغة في تناول الأطعمة والأشربة بلا قيود ولا حدود، في كل شهور السَّنة وفي رمضان خاصَّة!

وختامًا أقول: إنَّ الاعتدال يؤدِّي إلى وَفر اقتصادي في حياة الفرْد والأسرة، وإلى قوَّة مالية وتِجاريَّة في حياة الدولة والأمَّة، وصدق الله القائل: {وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا} [الفرقان: 67].


 

زيد بن محمد الرماني
 

 

  • 0
  • 0
  • 3,471

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً