الصوفية يستبدلون التوحيد بوحدة الوجود !!

منذ 2006-06-18

  لقاء لصحيفة التعاون القاهرية مع فضيلة العلامة الدكتور محمد جميل غازي رحمه الله


الشيخ والصحيفة.. أما الشيخ فهو الدكتور محمد جميل غازي، وأما الصحيفة فهي "تعاون الفلاحين" التي تصدرها دار التعاون للطبع والنشر بالقاهرة.


وهي الجريدة التي توشك أن تكون شبه رسمية لاشتراك أربعة آلاف جمعية تعاونية من جمعيات الفلاحين فيها، وهم الذين يكونون ثلاثة أرباع فلاحي الشعب المصري، وهم الأوتاد التي تجتاحها الصوفية والقبورية وتعتبرهم الطرق الصوفية المحطات التي تعمل ليل نهار، بلا توقف وبلا انقطاع في تضليل الناشئين والبالغين. أما الكبار فقد تم منذ سنين إفساد عقائدهم وانتهى الأمر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.


والتاريخ هو على وجه التحديد أواخر شهر يوليه من عام 1975م، وهبطت الفكرة على رأسي الزميلين كمال فرغلي، المحرر بدار التعاون، وعبد الحميد الخواجة لقد بدا لهما، وهما يعملان في مجلة للفلاحين.. تدافع عن مصالحهم، وتهتم بالأرض، والصحة الزراعية، والجسدية. أن يهتما أيضاً بالصحة الدينية، وتصحيح عقيدة هذه الملايين.. من قراء الجريدة، وبعد أن وافق مجلس التحرير على اقتراحهما بشأن عمل سلسلة من الأحاديث حول الصوفية مع "الدكتور محمد جميل غازي" حاولا الاتصال به لإغرائه على الكلام، وهو واحد من الذين يهربون من التحدث إلى الصحفيين.. هروب الإنسان من الوحش المفترس.

ذلك لأنه هو ذاته كان يوماً ما ممارساً للصحافة، ويدرك أنه مهما كانت درجة أمانة المحرر فهو لابد وبحكم الصنعة أن يضيف أو يحذف من حديث المتحدث.. وهو يتكلم في مسائل شائكة، والحذف أو الزيادة فيها قد يؤدي إلى جهنم..
وأخيراً وبعد أن اقتنع بأن إحجامه سوف يحرم الملايين من الفلاحين، وأن إقدامه سوف يتيح له أن يتحدث إلى أخوة له في صميم الريف لن يتيسر له أن يلقاهم أو يلقونه إلا بشق الأنفس.. امتثل من أجل محاولة شرف الوصول إلى الناس في دورهم، وجمعياتهم، وجلساتهم الخاصة.


ولقد أسعده أن يكتب إليه الكثيرون منهم، وزاد في سعادته أن يجيب على بعضهم في خطابات خاصة، واضطرت إدارة الصحيفة أمام سيل البرقيات، والتليفونات، والخطابات، أن تمتد بالحوار إلى ثلاثة أعداد متوالية، وذلك قلّما يحدث في أي صحيفة..


ثم اضطرت وتحت ضغوط الفلاحين والذين أبرقوا من كل مكان في أنحاء البلاد أن تواصل الحديث في أعداد أخرى تضمنت الردود والاستفسارات والتأييدات. وكان ذلك بالنسبة للزميلين الصحفيين يعتبر عملاً صحفياً ناجحاً.. لا يتكرر في حياة أي صحفي.


ونحن إذ ننقل الأحاديث الثلاثة برمّتها.. نتوخى الفائدة التي نرجوها من إعادة النشر، وتركيز جهود "الدكتور" المبعثرة، أو بعضها..


وإليك التحقيقات الصحفية في الصفحات التالية.

الطرق الصوفية

هذا العالم الغامض الذي تحيطه الأسرار وتتناقض من حوله الأحكام.


-
ما هي رسالتها وكيف نشأت؟ ماذا يقول فيها المؤيدون والمعارضون؟


-
هل هي بدعة افتريت على الإسلام لا تجد لها سنداً في كتاب الله وسنة رسوله كما يقول المعارضون؟ أم هي الإسلام في شفافيته ونقائه كما يقول المؤيدون؟


-
هل هي منهج وأسلوب في العبادة حافظ على الدعوة الإسلامية وساهم في نشرها كما يذهب المؤيدون؟ أم هي مجموعة من الأوهام والخرافات تعطي انطباعات خاطئة عن الإسلام والمسلمين وتتحمل المسؤولية التاريخية والحضارية في تخلف المنطقة الإسلامية كما يتهمها المعارضون؟


-
هل هي ضرورة دينية لتقويم السلوك وإحياء الروح وهداية القلوب؟ أم هي دعوة للتواكل وتجميد ملكات الفكر والإبداع ساعدت على انحراف الشباب وهروبه من المجتمع ومن الدين؟


-
ثم، لماذا تتعدد هذه الطرق الصوفية بحيث بلغ عدد الطرق ذات الطابع الرسمي 66 طريقة بالإضافة إلى عشرات أخرى غير رسمية؟ وما هي أوجه الاختلاف فيما بينها وما هي نقاط الالتقاء؟


وهؤلاء الأجلاء مشايخ الطرق الصوفية مع ما نكنّه لهم من احترام.. ما حجم سلطانهم الروحي على المريدين؟ ومن أين يستمدون هذا السلطان؟ وما مدى الحقيقة فيما يقول به بعض مشايخ الصوفية من أن البركة لا تأتي إلا بواسطة شيخ ينقل البركات إلى المريدين، وأن من لا شيخ له فشيخه الشيطان؟

قضايا قديمة اختلفت حولها الاجتهادات، وتصارعت حولها الآراء، تعبر عن نفسها بالحدة تارة، وباللين تارة أخرى.. يصمت الجدل حولها فترة لينبعث من جديد.


إن "التعاون" تفتح باب المناقشة في هذه القضايا وتدعو لإجراء حوار صريح مفتوح وبلا حساسيات، يشارك فيه علماء الدين، ورجال الفكر لحسم هذه القضايا وبيان مدى ما فيها من حق وصدق تدعيماً للعقيدة الإسلامية.
وحول هذه القضايا كان "للتعاون" لقاء مع فضيلة الدكتور محمد جميل غازي إمام مسجد العزيز بالله بالزيتون ورئيس جماعة التوحيد، وكان لفضيلته آراء جريئة فيما طرحناه من تساؤلات، نستأذن قبل أن نعرضها في كلمة لابد منها عن رسالة مسجد العزيز بالله.


تقوم رسالة هذا المسجد أساساً على تعميق عقيدة التوحيد وتنقيتها مما علق بها من شوائب، والحرص على إقامة الشعائر التعبدية على أساس من السنة المحمدية الشريفة.. وينهج فضيلة إمام المسجد في خطبة الجمعة ودرس ما بعد الصلاة منهجاً فريداً يرتكز على تفسير وشرح آيات القرآن الكريم بالتتابع والتسلسل طبقاً لترتيب المصحف الشريف، ويتخذ منها منطلقاً لدعوته إلى التفهم الصحيح للإسلام، وترسيخ عقيدة التوحيد.. وهو منهج يلقى - للحق والأمانة - استجابة واسعة لدى جمهور المصلين، ومعظمهم من الشباب المثقف الذي يتزاحم داخل المسجد وخارجه، حاملاً معه أجهزة التسجيل. كما يخصص المسجد درس الثلاثاء من كل أسبوع لشرح الأحاديث والسنة النبوية، وبيان ما بها من معان وأحكام. كما ينظم المسجد مؤتمراً إسلامياً يشارك فيه الكثير من العلماء، ورجال الفكر الديني لمناقشة قضايا الإسلام وإبراز الحضارة الإسلامية.

ولندع الآن الحديث عن رسالة المسجد التي يلخصها فضيلة الدكتور محمد جميل غازي في عبارة واحدة يرددها دائماً وهي "أن يسلم المسلمون".. ولنستمع إليه يتحدث عن قضايا الصوفية.

يقول: "إن الصوفية شيء والإسلام شيء آخر! ولا يقول باجتماعهما إلا من يقول باجتماع الظلمة والنور، والأسود والأبيض، والحق والباطل، والهدى والضلال!!


ثم يتساءل: هل وردت كلمة "صوفية" في كتاب الله؟ أو هل جاءت على لسان الرسول عليه الصلاة والسلام، رغم أنه صلوات الله عليه وسلامه لم يترك كبيرة أو صغيرة من أمر ديننا أو دنيانا إلا وتعرض لها؟! هل عرفها الصحابة رضوان الله عليهم؟ ولماذا نرفض تسمية الله، وهو تعالى يقول: {هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ} [الحج: 78] الآية، ولماذا نسلك منهجاً لم يرد في كتاب الله ولا في سنة رسوله، والله جل شأنه يأمرنا بقوله تعالى: {وَمَآ آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُواْ} [الحشر: 7]

الوحدة ضد التوحيد

ونستوقف فضيلته لنسأل: وهل خرج الصوفية عن الالتزام بما جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام؟ أليس العكس هو الصحيح؟إن الصوفية فيما نرى، ويرى معنا الكثيرون دعوة للتفاني في محبة الرسول الكريم والاقتداء به.. صحيح أن لهم بعض الشعائر الخاصة، ولكنهم يمارسونها تحقيقاً للسعادة، وابتغاء السمو بالروح ولمزيد من التقرب إلى الله جل في علاه.


ويجيب فضيلته في حدة: "ليست هناك أرستقراطية في الإسلام، وليست هناك خصوصيات في دين الله.. وإذا كان الصوفية يقتدون حقاً برسول الله، فلماذا يدخلون على الإسلام ما ليس فيه، والرسول العظيم يقول: «تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك» وأمامنا قول الإمام مالك رحمه الله: (من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم أن محمداً صلى الله عليه وسلم خان الرسالة، لأن الله جل شأنه يقول: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الأِسْلاَمَ دِيناً} [المائده:3] )


ويستطرد د. جميل غازي قائلاً: "إن الصوفية لم يكتفوا بالخروج على سنة رسول الله صلوات الله وسلامه عليه، بل إن عقائدهم تتصادم أساساً مع جوهر الإسلام.. فالصوفية يقولون بوحدة الوجود، ويرون أن الوجود حقيقة واحدة لا فرق في نظرهم بين الحق والخلق، وهو قول مضاد للإسلام وعقائده".


ولعل فضيلته قد لمح في نظرتنا غير قليل من الشك والدهشة.. فيقوم إلى مكتبته الحافلة ويعود منها بمجموعة مجلدات ويقول: "هذه مجموعة من كتب أئمة الصوفية وشيوخها، تعالوا بنا لنتعرف على ما احتوته من أفكار حتى لا يقال أنني أشوه الحقائق، أو أحرف الكلم عن مواضعه، وتعالوا نقرأ ما يقوله (ابن عربي) شيخ الصوفية الأكبر في كتاب (الفتوحات المكية).. هاهو يعبر عن اعتقاده بوحدة الوجود بقوله: "سبحان من خلق الأشياء وهو عينها".
وأضاف قائلاً: "ولما كان الله في نظر (ابن عربي) هو المخلوقات والمخلوقات هي الله فحينئذ تكون العبادة عنده متبادلة.. ويعبر عن ذلك بقوله:


"
فيحمدني وأحمده.. ويعبدني وأعبده "


ثم يذهب شيخ الصوفية الأكبر بعد هذا إلى القول بوحدة الأديان، لا فرق لديه بين سماويها، وغير سماويها فيقول في ذلك:


وقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي          إذا لم يكن ديني إلى دينه داني
فأصبـــح قلبــــي قابلاً كـل حالة          فمرعى لغزلان وديـر لرهبان
وبيت لأوثـــان وكعبــــة طــائف          و ألواح توراة ومصحف قرآن

ويعلق فضيلته على ذلك بقوله: "هكذا حارب شيخ الصوفية الأكبر عقيدة التوحيد الإسلامية بنظرية الوحدة التي قال بها واعتنقها وفتن معه بها أناس كثيرون".


ثم يواصل فضيلته عرض نماذج أخرى من أفكار أئمة الصوفية فيقول: "إن (الجيلي) وهو من كبار مشايخ الصوفية -يعلن في صراحة أو وقاحة- أنه إله الكون الأعظم فيقول في كتاب "الإنسان الكامل 1/22":


لي الملك في الدارين لم أر فيهما           سواي فأرجو فضله أو فأخشاه
وقد حــزت أنـواع الكمال، وأننــي          جمـال جلال الكل، ما أنا إلا هو

إلى أن يقول:


وإنـــــي رب للأنــــام وسيـــــد          جميع الورى اسم، وذاتي مسماه

أما "الحلاج" -وهو إمام من أئمة الصوفية- فإنه يقول في كتاب (الطواسين/34)

أنا من أهوى ومن أهوى أنا             نحن روحان حللنا بدنا
فـــإذا أبصــرتني أبصرتـه              وإذا أبصـرته أبصــرتنا

طبقات الشعراني والشذوذ بأنواعه !!
ثم هذا هو (النابلسي) يقول معقباً على قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يُبَايِعُونَكَ إِنَّمَا يُبَايِعُونَ اللَّهَ} [الفتح:10]: أخبر تعالى أن نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم هو الله تعالى وتقدس، وبيعته هي بيعة الله، ويده التي مدت للبيعة هي يد الله.. كما يقول في تفسير قول الله تعالى لموسى {وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى} [طه:13] بأن تكون أنت أنا وأكون أنا أنت !!"

وقبل أن يمضي الدكتور جميل غازي في عرض نماذج أخرى لأفكار الصوفية ومعتقداتهم في وحدة الوجود، نستوقفه لنسأل: ما لنا ولهذا الهراء الذي مضى وانقضى ؟ ولماذا نضيفه على حساب الصوفية ونبني عليه اتهامنا لهم بالتناقض مع الإسلام؟


فيجيب: "لأن الصوفية ما زالوا يتعبدون بهذا الكلام في مساجدنا ومازالت هذه الأفكار هي التي تسود حلقاتهم وأذكارهم، ويستشهد بأحد الأوراد الذي ينشده دائماً المنتسبون إلى الشاذلية والذي يعبر عن وحدة الوجود".
"
اللهم انشلني من أوحال التوحيد، وأغرقني في عين بحر الوحدة حتى لا أرى ولا أجد ولا أحس إلا بها".


ثم يضيف فضيلته بصوت تمتزج فيه السخرية بالمرارة بأن ما كتبه هؤلاء المشايخ بما فيه من خبل وهوس، مازال حتى يومنا هذا هو الدستور السائد بين الصوفية الذي تستند إليه معتقداتهم، ويصوغ مناهجهم في العبادة، ويضرب على ذلك مثلاً بكتاب الطبقات الكبرى للشعراني.. ويقول: "إنه كتاب متداول بين الصوفية يأخذون منه ثقافتهم ومعرفتهم، بالله فماذا يحتويه هذا الكتاب ؟ دجل وخرافة ومجون وجنون.. وماذا عرض الشعراني في كتابه هذا عن أولياء الصوفية وكراماتهم؟

 

لا شيء سوى الخرافة والشذوذ الجنسي والقذارة، ثم يدعونا إلى جولة في هذا الكتاب لنرى الشعراني يصف أحد أوليائه فيقول: (وكان رضي الله عنه يلبس الشاش المخطط كعمامة النصارى وكان دكانه منتناً قذراً لأن كل كلب وجده ميتاً أو خروفاً يأتي به فيضعه داخل الدكان، فكان لا يستطيع أحد أن يجلس عنده)


ثم يعقب فضيلته: "بأن الشعراني لا يكتفي بهذا من كرامات سيده الشيخ، فيضيف: (إنه توجه إلى المسجد فوجد في الطريق مسقاة كلاب فتطهر فيها، ثم وقع في مشخة حمير)


ثم يواصل قراءة ما جاء بكتاب الطبقات عما يقوله الشعراني عن "أبي خوزة": (وكان رضي الله عنه إذا رأى امرأة أو أمرداً (شاب بلا لحية) راوده عن نفسه وحسس على مقعدته سواء كان ابن أمير أو ابن وزير ولو كان بحضرة والده أو غيره ولا يلتفت إلى الناس)


ويقرأ عما يتحدث به الشعراني عن سيده (علي وحيش) فيقول: "وكان إذا رأى شيخ بلد أو غيره ينزله من على الحمارة ويقول له أمسك رأسها حتى أفعل فيها فإن أبى شيخ البلد تسمر في الأرض لا يستطيع أن يمشي خطوة".
ويعقب فضيلته على ذلك بقوله: "هذه بعض كرامات الصوفية المخففة التي تسمح الآداب العامة بذكرها دون أن نتعرض لنماذج أخرى فاضحة امتلأ بها كتاب الطبقات الكبرى للشعراني، وهو كتاب أطالب بإعدامه لما اشتمل عليه من خزي وتشويه للعقيدة".

زوجات الصوفيين أرامل !!

وكان لابد لنا من لحظة صمت لنسترد فيها أنفاسنا اللاهثة ونجمع فيها شتات أفكارنا التي تبعثرت أمم هذا السيل من الخرافة والخبل لكي نعود فنسأل: إذا ما تجاوزنا عن هذه الخرافات والأفكار المشبوهة التي جاءت يقيناً نتيجة لدسائس التيارات والفلسفات المعادية للإسلام، ألم تؤد الصوفية دورها - كما يرى الكثيرون - في خدمة الإسلام وحمايته في مواجهة الفكر الوثني المادي.


ويجيب فضيلته متسائلاً: "كيف يمكن للصوفية أن تخدم الإسلام وهي تتعارض معه أساساً، ثم كيف لها أن تحميه وهي دعوة صريحة للتواكل والانعزالية بينما الإسلام دعوة للعمل والجهاد؟ ثم يضيف أن الله جل شأنه قد استخلفنا في الأرض لنعمرها بإذنه ومشيئته والقرآن العظيم حافل بالآيات الكريمة التي تدعو للجهاد والتعمير بالحق والعدل والخير، والرسول الكريم صلوات الله عليه يدعونا للجهاد ويقود رايته، ويأمرنا بالعمل ويسبقنا إليه، ويقول صلوات الله وسلامه عليه في حديث شريف :


»
إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة -النخلة الصغيرة- فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها "«.
ويضيف.. "هذا ما يأمر به الإسلام ويدعو إليه، فبماذا تدعو الصوفية!؟ وماذا تطلب من المريد ليكون من الأولياء؟ لنقرأ مما يقوله الشعراني في كتابه (الطبقات(:
)
لا يبلغ الرجل إلى منازل الصديقين حتى يترك زوجته كأنها أرملة، وأولاده كأنهم أيتام، ويأوي إلى منازل الكلاب (


ثم يعقب فضيلته متسائلاً: "أليست هذه دعوة خطيرة لا تخدم إلا أعداء الإسلام؟ ألا نجد في هذه الدعوة تفسيراً واضحاً لما لاقته الصوفية من ترحيب وتشجيع من جميع الأنظمة الاستعمارية التي تعاقبت على المنطقة الإسلامية؟ ثم ما الذي يتحقق إذا حصل المريد على واحدة من منازل الصديقين -التي أطلق عليها الشعراني منازل الكلاب-.. يقول الصوفية: تطوى له الآفاق ويصبح البعيد قريباً، أو بعبارة أخرى يصبح من أهل الخطوة أولئك الذين يطيرون في الهواء ويمشون على الماء"..


ويعلق فضيلة الدكتور غازي بقوله: "هذا هو إفك الصوفية.. إن العالم حولنا قد قطع أشواطاً بعيدة المدى في طريق التقدم العلمي والحضاري، وحقق انتصارات مذهلة.. وهذه هي آثار أقدامه فوق القمر وفي أعماق المحيط وفي كل مكان في أرض الله.. ونحن.. أين نحن ؟ تائهون غارقون نقنع بأن نقبع في زوايا ضريح، نردد التوسلات، وندعو أصحاب القبور لحل مشاكلنا، ونجتر ذكرياتهم في المشي على الماء أو الطيران في الهواء".. ويضيف: "إن أي صوفي تلقاه مهما علا مركزه، وعلت درجته العلمية تجده إنساناً يعادي العقل والنقل والعلم والحضارة، ويردد شعار (مجانين ولكن على أعتابنا سجد العقل("
ثم يتساءل فضيلته: "أليس في هذا كله تخريب لملكات التفكير التي فضل الله بها الإنسان على كثير من مخلوقاته؟ ثم ألا يعد ذلك مسؤولاً عن تأخر الأمة الإسلامية وإفساد عقول شبابها".

في الإسلام وحده السمو النفسي !

وهنا نقاطعه.. فقد كان لنا تحفّظ هام أن الصوفية في رأينا لا تعادي العقل أو العلم بل إن كثيراً من أئمتها يحملون أرقى المؤهلات العلمية، وهذا وحده دليل على إيمانهم بالعلم ومعاناتهم في سبيله.. إنما هم فقط يؤمنون بأن العلوم التحصيلية أمور نسبية متغيرة، بينما الحقائق المطلقة تتجاوز طاقة العقل البشري، ولا تتاح إلا لمن صفت نفسه، وأشرقت روحه، وتلقى مدداً إلهياً يعبرون عنه بأنه نور يقذفه الله في القلب، وهو أمر لا ينكره المؤمنون الذين يوقنون بالغيب.


ومن ناحية أخرى قد يكون هناك ما يبرر وجهة النظر التي تتهم الصوفية بالتواكل والسلبية، فمما لا شك فيه أن الصوفية قد علقت بها كثير من السلبيات والشوائب سواء عن جهل أو عن سوء قصد.
ومما لا شك فيه أيضاً أن بعض الفرق قد تجاوزت الحق والصواب في ممارستها للتجربة الصوفية.. ولكن يبقى السؤال الهام: إن التصوف في جوهره دعوة لإحياء الروح، ومنهج لمجاهدة النفس والسمو بها.. أفلا يعتبر ذلك عاملاً إيجابياً يستحق التزكية والإنماء.

وكان للدكتور غازي رأي آخر..


يقول: "إن إحياء الروح، ومجاهدة النفس، والارتقاء بها، هي أمور من صميم ما يهدف الإسلام ويدعو إليه، كما أن التخلق بأخلاق القرآن الكريم وسنة الرسول هو الطريق الوحيد لتحقيق ذلك، فكيف نلتمسه عند الصوفية وهم يتجاوزون أصلاً ما جاء بكتاب الله وسنة رسوله، ويؤمنون بعقائد تتصادم مع ما يدعو إليه الإسلام".

ومضت أكثر من ثلاث ساعات والحوار يستمر وتتصاعد درجة حرارته والأستاذ غازي يمضي في إطلاق قذائفه الثقيلة على أفكار الصوفية ومعتقداتها.. ولكن يلح علينا سؤال هام: "إذا كانت الصوفية -كما يتهمها فضيلته- تتناقض مع الإسلام وتتجاوز عن السنة الشريفة.. فكيف يمكن تفسير ما نسمعه وما يؤمن به الكثيرون من كرامات أولياء الصوفية وشفافيتهم؟


ويجيب: "أية كرامات، وأية شفافية.. إن ما يتحدثون به من كرامات ما هي إلا أوهام يخدعون بها البسطاء لكي تمتلئ صناديق النذور بأموال الضعفاء المخدوعين"، ويضيف: "تعالوا بنا نستعرض كراماتهم المزعومة كما يتحدثون عنها بأنفسهم"، ويفتح كتاب "الطبقات الكبرى" يقرأ لنا ما يرويه الشعراني بلسان أحد أوليائه: "أشهدني الله ما في العلا وأنا ابن ست سنين، ونظرت في اللوح المحفوظ وأنا ابن ثمان سنين، وفككت طلسم السماء وأنا ابن تسع سنين، ورأيت في السبع المثاني حرفاً معجماً حار فيه الجن والإنس ففهمته وحمدت الله تعالى على معرفته، وحركت ما سكن، وسكنت ما تحرك بإذن الله تعالى: وأنا ابن أربع عشرة سنة".


ثم يقرأ ما يقوله الشعراني عن الشويمي: "ومرض سيده مدين (رضي الله عنه) مرة أشرف فيها على الموت، فوهبه من عمره عشر سنين ثم مات في غيبة الشويمي فجاء وهو على المغسل، فقال: كيف مت؟ وعزة ربي لو كنت حاضرك ما خليتك تموت، ثم شرب ماء غسله كله".


وفي كتاب "الكواكب الدرية" يقرأ لنا الدكتور جميل غازي ما يؤكده (المناوي) من أن للصوفيين أنواعاً من الكرامات:


النوع الأول منها: إحياء الموتى وهو أعلاها، فمن ذلك أن (عبيد اليسرى) غزا ومعه دابة فماتت، فسأل الله أن يحييها فقامت تنفض أذنيها. وأن (مفرجا الدماميني) أحضر له فراخ مشوية فقال: طيري بإذن الله تعالى فطارت. ووضع (الكيلاني) يده على عظم دجاجة أكلها، وقال لها: قومي بإذن الله فقامت، ومات لتلميذ (أبي يوسف الدهماني) ولد فجزع عليه فقال له الشيخ: قم بإذن الله فقام وعاش طويلاً، وسقط من سطح (الفارقي) طفل فمات فدعا الله فأحياه".
ثم ينتقل الدكتور غازي إلى كتاب الأبريز ويقرأ: "وأهل الديوان إذا اجتمعوا فيه اتفقوا على ما يكون من ذلك الوقت إلى مثله من الغد، فهم يتكلمون في قضاء الله تعالى في اليوم المستقبل والليلة التي تليه، ولهم التصرف في العوالم كلها السفلية والعلوية، وحتى في الحجب السبعين فهم الذين يتصرفون فيه وفي أهله وفي خواطرهم وما تهجس به ضمائرهم فلا يهجس في خاطر واحد منهم شيء إلا بإذن أهل التصرف" ويعقب فضيلته على ذلك متسائلاً: "أليس هذا هو قمة الشرك بالله جل وعلا؟".

ويعقب د. جميل غازي على ما تراه لنا من كرامات فيقول: أليست هذه خرافات وضلالاً واستخفافاً بالعقول.. بل وافتراء على الله جل شأنه ؟!
ثم يضيف: "إن الصوفية يعتبرون أولياءهم أعلى درجة من الأنبياء، ويتجرءون أشنع الجرأة على رسل الله.. فيقول "البسطامي" في "الكواكب الدرية": "أخذتم علمكم ميتاً عن ميت وأخذنا علمنا عن الحي الذي لا يموت" ويقول في جواهر المعاني: "خضنا بحراً وقف الأنبياء بساحله".

وعند هذا الحد كان لابد للحوار من أن ينتهي رغم أن د. جميل غازي يقول: مازال هناك الكثير مما ينبغي أن يقال للتعرف على أهل التصوف.
ذكرهم.. موالدهم.. نذورهم.. قبورهم.. عباداتهم.. شيوخهم.. مريديهم..

وتبقى لنا كلمة.. إن البعض قد يغضبه، ما جاء في هذا الحوار من آراء.. وقد يكتفي بأن يصدر ضدنا ما يتراءى له من الأحكام.. ولكننا نرى أن الحوار الجاد المثمر هو وحده القادر على إجلاء الحقيقة وتوضيح الصورة.. إن في بلدنا مؤسسات دينية كثيرة تحتشد بقمم شامخة من أصحاب الفكر الإسلامي.. وأولئك جميعاً مطالبون بأن يقولوا رأيهم بصراحة ووضوح في هذه القضايا.

إن (التعاون) تفسح صفحاتها لكل صاحب فكر، وتدعوه لكي يسهم برأيه ويعطي ما عنده من أجل التفهم الصحيح للإسلام، وترسيخ عقيدة التوحيد حماية لشبابنا من المزالق والانحرافات.

محمد جميل غازي

مؤسس المركز الإسلامي لدعاة التوحيد والسنة

  • 15
  • 7
  • 24,728
  • احمد عطيه

      منذ
    [[أعجبني:]] ان الشيخ ذكر العديد من النقاط الهامه عن الصوفيه واوضح العديد من المعالم التى ترتكز عليها الصوفيه [[لم يعجبني:]] ما لم يعجبنى ولكن فى البدايه انا سنى بس انا اعرف العديد من الصوفيين وجلست معخم ولكن هم شخيصات كويسه جدا بل بالعكس انا اتعلمت منهم العديد من الامو ر الهامه التى تخص ذكر الله واريد ان ابين لمشايخنا انهم عند الحديث عن الطرق الصوفيه يوضح ماهم الطرق الصوفيه التى لا تهتدى لهدى النبى محمد بل اريد ان اوضح انه ليس الطرق الصوفيه وحشه
  • Khadija

      منذ
    [[أعجبني:]] Very good aticle, it did discuss a very good subject that a lot of people are not brave enough to discuss, unfortunetly the media encourages those kids of misleading ideas and thoughs. Jazakoum allaho khayran.
  • ابوعمر

      منذ
    [[أعجبني:]] كل التحليلات الواردة مفيدة زمركزة ولكن كأنك تصرب في حديد بارد ، كلمادعوتم لتقنعهم بالحجة اظهروا نفس التعصب الذي يظهره المتمسك بالمذهب السني المنحاز له ويمتد هذا التعصب الى الاختلاف الحاصل حتى بين المذاهب السنية فيما بينها وبين المذاهب السنية والمذاهب الشيعية مع انها تومن بالمرجعية الدينية ولاتخرج عن اتباع الرسول صلى الله وسلم عليه وآله وصحبه. [[لم يعجبني:]] تكرار الانتقاد للمتصوفة وخاصة العلماء منهم والمفكرين وهم اليوم يساهمون في ابداء الآراء الاصلاحية ويظهرون بمظهر التجديد وهم مثال للتناقض الواضح
  • أبو عمر المصرى

      منذ
    [[أعجبني:]] وضحت لنا المقاله الكثير عن المتصوفه وأخطارهم
  • أبو سمية

      منذ
    [[أعجبني:]] الإستناد لأقوال الصوفية أنفسهم فى بيان ضلالهم
  • mouslim

      منذ
    لم يعجبني: this article gives the message that all the soufis are non-believers it is a pity domage of saying that on people who built civilization arabo indalous, but do not have to kill ahl Al bayt and did not sell Palestine and Iraq!!!
  • mohamedzaky

      منذ
    [[أعجبني:]] الخوض فى هذا الموضوع ذاته [[لم يعجبني:]] ان فضيلتكم لم تتطرقون الى حكم من زلت قدمه فى هذا المستنقع الكافر بشكل يبين خروجه عن ملة الاسلام كما لا يعتقد الكثيرون. كما ارجو منكم الاشارة الى ان الكثيرون من علماء الازهر اساتذة الكليت الشرعية بالازهر الشريف قد سلكوا هذا المسلك. جزاكم الله خيرا.
  • محمد

      منذ
    [[أعجبني:]] كشف بعض من خدع الصوفية والحركات الملتوية التى يقومون بها لجذب وسحر أعين الناس من شركيات وبدع مأنزل الله بها من سلطان ولم ترد عن نبيئه صلى الله عليه وسلم,بارك الله في الشيخ وجزاه الله خيرا وكل من يسعى لاظهار الحق ونصرة الدين والمسلمين [[لم يعجبني:]] عدم اكمال الحوار لكشف جميع البدع والشركيات مع الشيخ
  • mr_rm5555

      منذ
    [[أعجبني:]] اعجبنى كل ماقاله الدكتور جميل غازى جزاه الله خيرا وجعله فى ميزان حسناته فقد فند لنا ولكل من يريد ان يعرف الحقيقه كل شىء عن هؤلاء المهاوييس [[لم يعجبني:]] انى اتعجب والله كيف يرى ويعرف انسان عاقل هذا الكلام ثم بعد ذلك يؤمن به ويتبعه ويدافع عنه ولاحول ولاقوة الابالله (اللهم اقبضنا اليك غير مضلين ولامفتونين) امين
  • علاء على سعد زغلول

      منذ
    [[أعجبني:]] ان المقالة اوضحت بعض الخرافات التى آتت بها ما تسمى الصوفية [[لم يعجبني:]] ان المحاور لم يعطى الفرصة لفضيلة الأستاذمحمد غازى ليوضح للعامه واقصد بهم هنا الفلاحين قليلى الوعى بتعاليم الدين الأسلامى السمح العظيم و كيف ان الدين الأسلامى لا يحتاج الى مسميات اخرى توضح مفهومه لأى انسان مهما كانت ثقافته و البيئة التى نشأ فيها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً