{وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ}

منذ 2013-09-16

نحن في شهر الجود والإحسان شهر رمضان المبارك ينبغي على من ابتلي بمن يجهل عليه؛ أن يعفو ويصفح، ويكظم غيظه؛ لينال بذلك الأجر العظيم من الله تبارك وتعالى؛ مستشعراً في ذلك ما أمره الله ورسوله به، وليكن له في سلفنا الصالح الأسوة.

 

وصف الله تبارك وتعالى المتقين الذين يستحقون الجنة في قوله تعالى: {وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ . الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِي السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران:133-134]؛ فجعل من صفاتهم أنهم يكظمون الغيظ، ويعفون عمن ظلمهم قال العلامة الشنقيطي رحمه الله تعالى: "وقد دلت هذه الآية على أن كظم الغيط، والعفو عن الناس؛ من صفات أهل الجنة، وكفى بذلك حثاً على ذلك، ودلَّت أيضاً: على أن ذلك من الإحسان الذي يحب الله المتصفين به" (أضواء البيان في إيضاح القرآن بالقرآن [27/235]).

وقال الإمام الطبري رحمه الله في قوله: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ} يعني: "والجارعين الغيظ عند امتلاء نفوسهم منه، يقال منه: "كظم فلان غيظه" إذا تجرعه، فحفظ نفسه من أن تمضي ما هي قادرة على إمضائه باستمكانها ممن غاظها، وانتصارها ممن ظلمها، وأصل ذلك من كظم القربة، يقال منه: "كظمت القربة" إذا ملأتها ماء، و"فلان كظيم ومكظوم" إذا كان ممتلئاً غماً وحزناً؛ ومنه قول الله عز وجل: {وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ} [يوسف من الآية:84]، يعني: ممتلئ من الحزن، ومنه قيل لمجاري المياه: "الكظائم" لامتلائها بالماء؛ ومنه قيل: "أخذت بكظمه" يعني: بمجاري نفسه" (تفسير الطبري [7/214]).

وقال قتادة رحمه الله: "قوم أنفقوا في العسر واليسر، والجهد والرخاء، فمن استطاع أن يغلب الشر بالخير فليفعل، ولا قوة إلا بالله، فنعمت والله يا ابن آدم الجرعة تجترعها من صبر وأنت مغيظ وأنت مظلوم" (تفسير الطبري [7/215]).

وقال القطان: "أي: الذين يمسكون أنفسهم عن الانتقام مع القدرة عليه؛ ثم أردف تعالى بميزة عظيمة أخرى وهي قوله: {وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ} أي: الذين يتجاوزون عن ذنوب الناس، ويتركون مؤاخذتهم مع القدرة على ذلك، وتلك منزلة من ضبط النفس، وملك زمامها؛ قلَّ من يصل إليها، وهي أرقى من كظم الغيظ، إذ ربما كظم المرء غيظه على الحقد والضغينة فالله سبحانه وتعالى يريدنا أن نكظم غيظنا، ونعفو عن الناس، وننسى إساءتهم" (تفسير القطان [1/222]).

أخي الكريم:

ونحن في شهر الجود والإحسان شهر رمضان المبارك ينبغي على من ابتلي بمن يجهل عليه؛ أن يعفو ويصفح، ويكظم غيظه؛ لينال بذلك الأجر العظيم من الله تبارك وتعالى؛ مستشعراً في ذلك ما أمره الله ورسوله به، وليكن له في سلفنا الصالح الأسوة والقدوة فقد ذكر الإمام القرطبي رحمه الله عن ميمون بن مهران رحمه الله: "أن جاريته جاءت ذات يوم بصحفة فيها مرقة حارة، وعنده أضياف، فعثرت، فصبت المرقة عليه، فأراد ميمون أن يضربها، فقالت الجارية: يا مولاي استعمل قول الله تعالى: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ}، قال لها: قد فعلت، فقالت: اعمل بما بعده: {وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ}، فقال: قد عفوت عنك، فقالت الجارية: {وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}، قال ميمون: قد أحسنت إليك، فأنت حرة لوجه الله تعالى" (تفسير القرطبي [4/207]).

وإن المتأمِّل لما ورد في السنة ليجدها ممتلئة بالأحاديث التي تتحدّث عن فضل كظم الغيظ ومنها ما ثبت عن سهل بن معاذ عن أبيه رضي الله عنهما: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله عز وجل على رؤوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيِّره الله من أي الحور العين شاء» (رواه أبو داود في سننه برقم [4777]؛ والترمذي برقم [2021] وقال: حديث حسن غريب، ورواه برقم [2493] وابن ماجة برقم [4136]؛ وأحمد في المسند برقم [15675]، وقال شعيب الأرناؤوط: إسناده حسن؛ وحسّنه الألباني في صحيح ابن ماجة برقم [3375]؛ وصحّحه في صحيح الترمذي برقم [2026]).

وعن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: "ما خُيِّر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثماً، فإن كان إثماً كان أبعد الناس منه، وما انتقم رسول الله صلى الله عليه وسلم لنفسه إلا أن تُنتهك حرمة الله فينتقم لله بها" (رواه البخاري في صحيحه برقم [3367]؛ ومسلم برقم [2327]).

ولعل مشكلاً يقع في الأذهان بما ورد في القرآن من جواز الانتقام ممن اعتدى والمعاقبة بالمثل، مع ما ورد كذلك في فضل كظم الغيظ، والعفو والصفح مما يوهم التعارض والاضطراب؛ وقد فصل القول في ذلك العلامة المفسِّر الإمام الشنقيطي رحمه الله تعالى فقال: "قوله تعالى: {فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ} [البقرة:من الآية 194]، هذه الآية تدل على طلب الانتقام، وقد أذن الله في الانتقام في آيات كثيرة كقوله تعالى: {وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ . إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ} [الشورى:41-42] الآية، وكقوله: {ذَلِكَ وَمَنْ عَاقَبَ بِمِثْلِ مَا عُوقِبَ بِهِ ثُمَّ بُغِيَ عَلَيْهِ لَيَنصُرَنَّهُ اللَّهُ} [الحج:من الآية 60]، وقوله: {وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمُ الْبَغْيُ هُمْ يَنتَصِرُونَ} [الشورى:39]، وقوله: {وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا} [الشورى:40].

وقد جاءت آيات أخر تدل على العفو وترك الانتقام كقوله: {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ} [الحجر:85]، وقوله: {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ}، وقوله: {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ} [الشورى:43]، وقوله: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} [الأعراف:199]، وكقوله: {وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا} [الفرقان:63] والجواب عن هذا بأمرين من كتاب (دفع إيهام الاضطراب عن آيات الكتاب [1/12]):

أحدهما: أن الله بيَّن مشروعية الانتقام ثم أرشد إلى أفضلية العفو، ويدل لهذا قوله تعالى: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُواْ بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُم بِهِ وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ} [النحل:126]، وقوله: {لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ} [النساء من الآية:148]، أذن في الانتقام بقوله: {إِلاَّ مَن ظُلِمَ} [النساء:148]، ثم أرشد إلى العفو بقوله: {إِن تُبْدُواْ خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُواْ عَن سُوَءٍ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا} [النساء:149].

الوجه الثاني: أن الانتقام له موضع يحسن فيه، والعفو له موضع كذلك, وإيضاحه أن من المظالم ما يكون في الصبر عليه انتهاك حرمة الله، ألا ترى أن من غصبت منه جاريته مثلاً إذا كان الغاصب يزني بها فسكوته وعفوه عن هذه المظلمة قبيح وضعف وخور، تنتهك به حرمات الله، فالانتقام في مثل هذه الحالة واجب، وعليه يحمل الأمر {فَاعْتَدُواْ} الآية، أي كما بدأ الكفار بالقتال فقتالهم واجب، بخلاف من أساء إليه بعض إخوانه من المسلمين بكلام قبيح، ونحو ذلك؛ فعفوه أحسن وأفضل، وقد قال أبو الطيب المتنبي:

 

إذا قيل حلم قل فللحلم موضع *** وحلم الفتى في غير موضعه جهل


وقال الألوسي رحمه الله في بيان الفرق بين الغضب وكظم الغيظ: "قيل: إن الغضب يتبعه إرادة الانتقام البتة، ولا كذلك الغيظ، وقيل: الغضب ما يظهر على الجوارح والبشرة من غير اختيار، والغيظ ليس كذلك، وقيل: هما متلازمان؛ إلا أن الغضب يصح إسناده إلى الله تعالى، والغيظ لا يصح فيه ذلك، والمراد والمتجرعين للغيظ الممسكين عليه عند امتلاء نفوسهم منه؛ فلا ينقمون ممن يدخل الضرر عليهم، ولا يبدون له ما يكره، بل يصبرون على ذلك مع قدرتهم على الإنفاذ والانتقام، وهذا هو الممدوح" (تفسير الألوسي [3/218]).

نسأل الله تبارك وتعالى أن يجعلنا من الكاظمين الغيظ، والعافين عن الناس، وأن يُعيننا على طاعته ورضاه، وأن يجنبنا معصيته، والحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

 

المصدر: موقع رمضانيات
  • 11
  • 3
  • 149,167

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً