طعامك في الحج 1

منذ 2013-10-13

للحج خصوصيات تميزه، «والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة» (متفق عليه)، ومع عظم الثواب كانت هناك مشاق حقيقية في الحج، فهناك مشاق السفر ومشاق الحل والترحال، وهناك مصاعب أثناء الحج والعديد منها قد يؤثر على صحة الحاج لبيت الله الحرام، ومنها بالطبع قضية الطعام، فرغم توفر كل ما من شأنه أن يخدم ويريح الحجيج ولله الحمد، إلا أن الذكرى تنفع المؤمنين.


للحج خصوصيات تميزه، «والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة» (متفق عليه)، ومع عظم الثواب كانت هناك مشاق حقيقية في الحج، فهناك مشاق السفر ومشاق الحل والترحال، وهناك مصاعب أثناء الحج والعديد منها قد يؤثر على صحة الحاج لبيت الله الحرام، ومنها بالطبع قضية الطعام، فرغم توفر كل ما من شأنه أن يخدم ويريح الحجيج ولله الحمد، إلا أن الذكرى تنفع المؤمنين.

يستعد المسلم للحج بروحه وعقله قبل كل شيء، ومن ثم يحاول تهيئة السبل التي تيسر له أداء الفريضة، وما يهمنا هنا الاستعداد الجسدي، فالإنسان السليم المعافى يحزم أمتعته ويتوكل على الله، أما إن كان يعاني من مرض أو داء أو إصابة في عضو ما من بدنه فعليه مراجعة طبيبه لإجراء التقييم اللازم قبل السفر وليعطيه النصائح اللازمة ويزوده بالعلاجات الضرورية، وإن استدعى الأمر تزويده بقوائم تشتمل على الأغذية الخاصة والتعليمات الصحية التي عليه اتباعها.

لا يوجد فحوص خاصة بالحج، ولكن الأمر يتوقف على حالة كل إنسان، فمريض السكر عليه ضبط العلاج ولا يكون ذلك إلا بتحليل السكر في الدم وربما البول، هناك أشخاص قد تطرأ عليهم بوادر مرضية قبل الحج بقليل، وهؤلاء عليهم المبادرة باستشارة الطبيب وإجراء ما يلزم وأخذ الدواء المناسب.

* التغذية أثناء الحج؟

بالنسبة للغذاء فإن النصيحة هي عدم أخذ أي غذاء عادي مع الحاج، أما إذا كان هناك ضرورة لغذاء طبي خاص يصفه الطبيب ولا يتوقع توفره في الحملة، فإنه من الحكمة أخذ ذلك الغذاء وحفظه بالطريقة المناسبة، ويحبذ استشارة طبيب الحملة والطبيب المعالج في ذلك.

على الحاج محاولة تجنب العطش ما أمكن، وأن يلتزم مع الجماعة، فللطعام أوقات معينة، وكذلك ينصح بعدم التنويع الشديد حرصاً على سلامة الجهاز الهضمي، والابتعاد عن الأغذية صعبة التحضير، أو التي تحتوي على توابل وبهارات وإضافات عديدة وكذلك المآكل كثيرة الدسم والمآكل المؤدية للتخمة، وخير الطعام أبسطه وأنفعه وفي هذا المجال تأتي الفاكهة والثمار خصوصاً التمر وكذلك الخضار الطازجة في المقام الأول مع مراعاة غسلها جيداً قبل الأكل، ويتبعها باقي الأطعمة وحتى لحوم الأضاحي، مع الحرص في كل ذلك على النظافة، وعلى الاعتدال في الطعام.

أما الشراب فخيره الماء، وخير ماء على وجه الأرض (ماء زمزم) ففيه «طعام من الطعم وشفاء من السقم»، كما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم (حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة)، وباقي السوائل نافعة بإذن الله كالعصير واللبن والحليب وغير ذلك بشرط أن لا تكون باردة جداً، وكلما اقترب الإنسان من الأغذية الطبيعية كان له أفضل. إن أيام التشريق أيام طعام وذكر كما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم فاحرص على ذلك يا أخي.

كما يفضل الابتعاد عن التحضير الفردي أو تأمين المآكل إفرادياً، لأن ذلك يحمل في طياته خطر التلوث أو أخطار أخرى عديدة، فمن الأفضل الالتزام بالتحضير عن طريق الحملات أو تناول المآكل الجاهزة المعدة للمجموعة حيث أن مراقبة ذلك صحياً ممكنة أكثر، في حال تناول المعلبات والأغذية الجاهزة يجب التأكد من سلامتها وتاريخ صلاحيتها، وكذلك عدم كونها مفتوحة من قبل، ويشترط بالعلبة ألا تكون منتفخة، ويجب حفظها بالشكل المناسب، وبالنسبة للمريض فإن عليه ألا يخجل من طلب مآكل خاصة تناسب صحته، وكذلك عليه أن يطلب العون والرشد من الطبيب، وأن يهتم بأمر غذائه حتى لا يسوء حاله.

إن المرضى الذين يتمكنون من القيام بالحج قد تلزمهم بعض المعونة أو بعض العناية والرعاية الخاصة، ويساهم بذلك المريض نفسه وأخوته والنقطة الطبية في الحملة، إن على المريض عدم التسيب خلال الحج، ويقول: إن الحج أيام ويترك الحبل على الغارب، لا، لأن ذلك قد يؤذي حياته لا سمح الله. إن مريض ارتفاع الضغط الدموي الذي يتناول كميات هائلة من الملح خلال الحج قد يؤذي نفسه، ومريض السكر الذي يترك أدويته ويأكل ما اشتهت نفسه قد يقع ضحية فعله، وكذلك الأمر بالنسبة للأمراض الأخرى، وللحديث بقية بإذن الله تعالى.


عبد المطلب السح
 

  • 0
  • 0
  • 1,108

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً