{لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ} (3) - (11) التفاؤل في قصة أصحاب الكهف

منذ 2013-11-05

من أعظم دروس قصة أصحاب الكهف هو التفاؤل، التفاؤل؟ نعم، كيف؟


السلام الله عليكم ورحمته وبركاته

الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين.

أحبتي.

من هذه الدروس العجيبة التي بدأناها بالأمس في قصة أصحاب الكهف، من أعظم هذه الدروس هو التفاؤل، التفاؤل؟ نعم، كيف؟

اسمعوا لقوله تعالى: {فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا} [الكهف من الآية:16]، أين التفاؤل؟

الغار -أيها الإخوة- في الصحراء، في الجبال، موحش، هؤلاء الفتية ما قالوا لأصحابهم، فأووا إلى الكهف ولنتحمل شظف العيش، والبعد عن الأهل، وسواد الليل، والغار، فلنتحمل، {فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ}، ياسلام، هذا التفاؤل، وهذا اليقين، {وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا} سبحان الله! وهذا ما تحقق!

في ظل الظروف التي تعيشها الأمة الآن والضغوط، أين المتفائلون؟

أبشروا -والله-، أحبتي، الأحداث التي وقعت في ما يُسمّى بـ (الثورات) مؤلمة، مات فيها أناس، ولا يزال، قتل المئات، بل الآلاف، من هؤلاء الظالمين من رؤسائهم، رؤساء يقتلون شعوبهم أيها الإخوة، وكما قال هؤلاء الفتية: {إِنَّهُمْ إِنْ يَظْهَرُوا عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ} [الكهف من الآية:20] أي: ملكهم في ذلك الزمان، أي سيرجمون هؤلاء الفتية لالتزامهم بأمر الله، أو يعيدوهم لدينهم.

هنا يحدث، رؤساء دول! هل أحد يُصدِّق أن رئيس دولة يقتل شعبه؟ هل هذا رئيس دولة؟ -سبحان الله-! ما الذي يحدث؟

تبدأ النفوس بالقنوط، تبدأ عندها شيء من الوحشة، نقول لا، لا تيأسوا، هؤلاء الفتية يعلموننا التفاؤل، يقولون: أووا إلى الكهف {يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ}، فهذه الثورات، أنا واثق أن نهاياتها عظيمة جداً، بل إنني متفائل بفضل الله، أن نهاية ما حدث -ولست من المتعجلين- {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْد اللَّه حَقّ وَلَا يَسْتَخِفَّنك الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ} [الروم:60]، متفائل أن نهايتها، فتح بيت المقدس، على يقين وثقة بوعد ربي، وقد ثبت الأحاديث الصحيحة.

العجيب أن أحد اليهود أدرى ما يحدث في النهايات من بعض المسلمين، لما بدأت هذه الثورات يقول: بدأت المعركة الفاصلة، وعند اليهود المعركة الفاصلة، هي الالتحام مع المسلمين.

هم عندهم في نصوص التوراة، والإنجيل، أن المعركة الفاصلة إذا بدأت سينتصر المؤمنون، ونحن نقول ذلك، لكن هم يتصورون أنهم هم المؤمنون، لا، هم الكافرون، هم الظالمون، هم الباغون.

المؤمنون، هم الذين على المنهج الحق، هم أتباع عيسى على الحق، {وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ} [آلِ عمران من الآية:55]، الذين اتبعوا عيسى ليسوا النصارى بانحرافهم وتحريفهم، وليسوا اليهود هم أتباع موسى عليه السلام «نحن أحق بموسى منهم» (رواه مسلم) يقول النبي صلى الله عليه وسلم.

المؤمنون، المسلمون، هم أتباع محمد صلى الله عليه وسلم، هم أتباع موسى وعيسى، والأنبياء، عليهم وعلى نبينا أفضل الصلاة والسلام، إذاً هم المنتصرون.

إذاً هؤلاء الفتية يعلموننا التفاؤل في ظل هذه الأوضاع الحرجة، فهم مع شدة الوضع والضغط من قومهم، والإرهاب والقتل، عندهم نفوس متفائلة {فَأْوُوا إِلَى الْكَهْفِ} {يَنْشُرْ}... {يَنْشُرْ}، العبارة ما أملك -غيرها- لأوضح لكم، هذا الغار الموحش، يصبح في خير عظيم جدا .. من الخير، من رحمة الله.

{وَيُهَيِّئْ لَكُمْ مِنْ أَمْرِكُمْ مِرْفَقًا} نقول، نعم، أووا -أيها الإخوة- إلى الإيمان، أووا إلى النجاة كما في هذه السورة، ستجدون الرحمة {طه . مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى} [طه:1-2]؛ هذه حقائق.

فإذاً لا مجال لليأس، لا مجال للقنوط، لا مجال للتشاؤم، لا مجال للاستعجال، {قُلْ بِفَضْلِ اللَّه وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْر مِمَّا يَجْمَعُونَ} [يونس:58].

ألحظ هزيمة في النفوس، ألحظ ضعفاً في بعض النفوس، والمهزوم الذي هزمته نفسه، قبل أن يهزمه عدوه، فلنتفاءل بوعد الله.

لما قيل لشيخ الإسلام ابن تيمية، "نخشى أن ينتصر علينا التتار"، ماذا فعل؟ أقسم بالله سبعين يميناً! أنهم لن ينتصروا، قالوا له: "قل إن شاء الله؟" قال: "إن شاء الله، تحقيقاً، لا تعليقاً"، الله أكبر.

وفعلاً لم ينتصر التتار، بل انتصر أهل الشام -بل انتصر الإسلام-.

قد يقول قائل: "ألم ينتصر التتار في أماكن كما في بغداد وغيرها؟"

أقول: "نعم، لأن الناس تخلوا عن دين الله، لأن النفوس كانت مهزومة".

تصوروا أيها الإخوة؛ نقرأ في التاريخ عجباً، يؤتى بالمؤمن بالمسلم في بغداد ويأتي به التتري، ويضعه في الأرض ويذهب ليأتي بالسكين من أجل أن يذبحه فلا يتحرّك المسلم من الهزيمة النفسية، {فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ} [الحشر من الآية:2]، ولذلك انهزم المسلمون.

أما إذا كانت النفوس منتصرة كهؤلاء الفتية، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم قبل ذلك، «نُصرِتُ بالرعب مسيرة شهر» (متفقٌ عليه)، كما انتصر الإمام أحمد في الفتنة العظيمة، بالقول بخلق القرآن، وقال لا يمكن أن تنهزم القلوب ما دامت الله جل وعلا، بهذا فعلاً نتفاءل، بهذا أيها الأخوة نقدم للأمة أجيالاً متفائلة، صافية، خالصة، بهذا يتحقق النصر.

ولذلك قوم موسى، لما قالوا له {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ} [المائدة من الآية:24]، مع أنهم مسلمون مؤمنون، وصفهم الله بالفسق، حكم الله عليهم أربعين سنة، يتيهون في الأرض، لماذا؟

أربعين سنة (يذهب) هذا الجيل المهزوم، جيل الهزيمة، لا يصلح هؤلاء لفتح بيت المقدس، فنشأ جيل خلال أربعين سنة، مات من مات، وبقي الذين قالوا هذه الكلمة كبار في السنة، إن كان بقي منهم أحد.

ونشأ جيل جديد من الشباب، تربوا على يد موسى وهارون عليهما السلام، ثم يوشع بن نون، هم الذين فتح الله بهم بيت المقدس، لم يتعلقوا بالدنيا، حتى أن يوشع بن نون، كما في الحديث الصحيح، يقول لهم: «لَا يَتْبَعْنِي رَجُلٌ مَلَكَ بُضْعَ امْرَأَةٍ وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَبْنِيَ بِهَا وَلَمَّا يَبْنِ بِهَا وَلَا أَحَدٌ بَنَى بُيُوتًا وَلَمْ يَرْفَعْ سُقُوفَهَا» (رواه البخاري).

«لَا يَتْبَعْنِي» هذا، لأن قلبه معلق بالدنيا، والجيل الذي قالوا: {فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا} انتهوا، حسياً أو معنوياً، ثم ذهب، فلما بدأ يقاتل، العمالقة على حدود بيت المقدس، نسأل الله أن يقر أعيننا بفتح بيت المقدٍس، كادت الشمس أن تغيب فقال لها ياشمس، -يخاطب الشمس يوشع بن نون- أنتِ مأمورة، وأنا مأمور، قفي حتى أفتح بيت المقدس!

فأمر الله الشمس فتوقفت عن المغيب آية كونية عجيبة، ومعجزة لهذا النبي، حتى انتصر على هؤلاء ودخل بيت المقدس، {فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللّهِ فَتَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} [المائدة من الآية:23]، نخن نحتاج إلى القلوب المؤمنة القوية، الصادقة، مهما كانت الأوضاع حولها سيئة، فكيف والأوضاع طيبة والحمد لله.

نحن نرى الناس يدخلون في دين الله أفواجاً، في مشارق الأرض ومغاربها، تحرق المصاحف، وهذا يدمي القلب في بعض البلاد فيكثر الداخلون في الإسلام، يسب النبي -بأبي وأمي- صلى الله عليه وسلم في الدنمارك وغيرها، فيزداد الداخلون في الإسلام {يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ} [الصف:8]، {يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَيَأْبَى اللّهُ إِلاَّ أَن يُتِمَّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ . هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ} [التوبة:32-33]، بهذه العقلية بهذا الإيمان بهذا الثبات تنتصر الأمة.

أما الأجيال التي مسختها الهزيمة، لا تصلح، ولذلك ذكر بعض العلماء أن أصحاب التيه بسبب استعباد فرعون لهم، ليسوا أهلاً للنصر، استمرؤوا الهزيمة والاستعباد فنشأت أجيال جديدة نصرها الله.

كذلك من يوجد من بني قومنا من استمرأوا العبودية في ظل عدد من الرؤساء الظالمين ودول الكفر، حتى من بعض المحسوبين على العلم، يبررون الولاء، أو يضعفون مفاهيم الولاء والبراء، يدعون إلى مسائل كثيرة جداً بالتعانق مع أعداء الله، باسم الحوار، باسم غيره.

هي هزيمة نفسية، لا بد من الوضوح، لا بد من الاعتزاز بهذا الدين، العزة لله ولرسوله وللمؤمنين كما تقرره آيات كثيرة، وبهذا يتحقق النصر.

إذا صدقنا مع الله، وأخذنا بأسباب النصر، وابتعدنا عن الهزيمة النفسية، وتفاءلنا بوعد الله، الحق {فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْد اللَّه حَقّ وَلَا يَسْتَخِفَّنك الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ}.

انتصار مذهل في التاريخ، والانتصار قادم، فهل يكون لنا حظ، أن نساهم في هذا النصر؟

فلنوقن بوعد الله جل وعلا، ولنأخذ بالأسباب، ولا نكون: {يَسْأَلُونَ عَنْ أَنْبَائِكُمْ ۖ وَلَوْ كَانُوا فِيكُمْ مَا قَاتَلُوا إِلَّا قَلِيلًا} [الأحزاب من الآية:20]، نأخذ بالأسباب الشرعية، وبهذا سنوفق بإذن الله، وستنتصر الأمة.

أسأل الله أن يجعلنا وإياكم من المجاهدين في سبيله، الذين يرفعون هذه الأمة وعزتها، ويخلصونها من هذا البلاء الذي ران عليها عشرات السنين، وألحوا على الله في هذا الشهر الكريم عند فطركم وفي صلاتكم وعند سحوركم، في الأوقات والأزمان والأحوال الفاضلة، لعل الله أن يرفع البلاء عنّا.

نواصل مع هذه الدروس، أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم وصلى الله وسلم على نبينا محمد، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
 

ناصر بن سليمان العمر

أستاذ التفسير بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض سابقا

  • 0
  • 0
  • 7,743
المقال السابق
(10) التوحيد واعتزال مواطن الفساد
المقال التالي
(12) من أسباب نجاة أصحاب الكهف

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً