القضية الفلسطينية في طي النسيان العربي

منذ 2013-11-28

لم يكن يدري الفلسطينيون أو الشعوب العربية والإسلامية أن قضيتهم المركزية الأولى وهى القضية الفلسطينية وتحرير المسجد الأقصى سيأتي عليها اليوم لتدخل طي النسيان، على الرغم من كل المؤامرات التي تحاك لفلسطين المحتلة، وعلى رأسها القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك.


لم يكن يدري الفلسطينيون أو الشعوب العربية والإسلامية أن قضيتهم المركزية الأولى وهى القضية الفلسطينية وتحرير المسجد الأقصى سيأتي عليها اليوم لتدخل طي النسيان، على الرغم من كل المؤامرات التي تحاك لفلسطين المحتلة، وعلى رأسها القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك.

غير أن هذا قد حدث بالفعل، ليس فقط في الوقت الحالي، ولكنه يمتد إلى سنوات أخرى مضت، ظل الاهتمام بالقضية الفلسطينية يترنح إلى أن وصل بها الحال أن تدخل طي النسيان، على الرغم من حجم ما تتعرض له من مجازر على أيدي المحتل الصهيوني، وتآمر دولي، لتكون ثالثة الأثافي أن يكون خنجر طعنها من الدول العربية والإسلامية على كافة مستوياتها.

هذا ما يحدث حاليا، إذ لم تعد جامعة الدول العربية أو حكوماتها تهتم بالقضية الأساسية للعرب والمسلمين في الدفاع الحقيقي عن القدس أو دعم القضية الفلسطينية، ما جعلها تدخل طي النسيان بتعمد واضح أكثر منه أن يكون جهلا بما يدور، إذ أن ما تتعرض له واضح للعيان، وليس بحاجة إلى توضيح أكثر للعيان.

والمؤكد أن الجهات الرسمية ظنت أن أكثر أشكال النصرة والدعم للقضية المحورية للعرب والمسلمين هو إصدار بيانات الشجب والاستنكار، على نحو ما يبدو المشهد حاليا، إذ تعتمد ردود الفعل العربية والإسلامية على إصدار مثل هذه البيانات، وكأنها هي فقط وسيلة الدعم والنصرة للقضية يخطط لها صباح مساء، وفي السر والعلن.

وللتوضيح أكثر فإنه وفي ظل انشغال العالم العربي بآلامه وجراحه في دول الثورات العربية التي يراد وأدها في مهدها دون أن تتحقق أهدافها، راح الصهاينة يعيثون في المسجد الأقصى المبارك فسادا ما بعده فساد بشرعية واضحة من القضاء الإسرائيلي، عندما أطلق لهم الحق في اقتحام المسجد الأقصى ودخوله في أي وقت، ما جعلهم يصدقون ذلك بالفعل بتدنيسه بين الحين والآخر، وسط صمت دولي، وخذلان عربي، ودعم من القضاء والشرطة في الكيان الصهيوني.

والمؤكد أن تدنيس المسجد الأقصى المبارك، والعبث تحت أساسه بغية تهديده لن يكون الأخير، وخاصة بعدما وجد الكيان هذا الصمت العربي والانشغال الإسلامي بواقعه، حتى استشعر أن القضية الفلسطينية لم تعد في مقدمة اهتمامات العرب والمسلمين، بعدما انشغلوا بتحدياتهم، وألهتهم بشكل أو بآخر عما يخطط ويدبر للأقصى وعماره والقدس وسكانه، وكل فلسطين وشعبها.

وكانت المفاجأة الأبرز أنه أمام هذا الصمت المريب في عالمنا العربي والإسلامي، قد وجدنا من يذهب إلى ما هو أبعد من الصمت ذاته، ويقفز فوق الشجب والادانة ليشيطن الشعب الفلسطينية ومقاومته الحرة، والتي هي عزه وشرفه، حتى صارت المقاومة الفلسطينية في عُرف العديد من أجهزة ووسائل الإعلام العربية أنها العدو القادم للعالم العربي، وأنها تستحق الإبادة، وأن ما ترتكبه من جرائم يجعلها موضع جهة عميلة يمكن أن يتخابر معها أبناء الوطن العربي.

قد يبدو الأمر مقبولا عندما يصدر مثل هذا التوصيف في الكيان الصهيوني عبر إعلامه وساسته، غير أنه لا يمكن أن يكون مقبولا عندما يصدر من ألسنة عربية كانت بالأمس القريب تصدح بالقومية، وتدافع عن العروبية، وتتهم الكيان بأنه العدو الأول لها، وأن إسرائيل لا تستحق سوى أن تُلقَ في البحر.

هذه الشيطنة ساهمت بصورة أو بأخرى في جعل القضية الفلسطينية في ذيل الاهتمام العربي والإسلامي، بل كان تركيزها على صناع القرار في بعض دولنا، ما جعل وكالات الأنباء تنقل بين الحين والآخر عن اختراق طائرات عربية اخترقت المجال الجوي لقطاع غزة، وكانت الدهشة أكثر وأكثر عندما بات سكان القطاع يسألون هل يمكن دولة عربية أن توجه ضربة عسكرية لسكان القطاع، خاصة بعدما تعرض صيادون فلسطينيون إلى إطلاق الرصاص من قبل جنود لدولة حدودية مع القطاع، فأصيب منهم من أصيب، وتشرد منهم من تشرد بعد منعهم من قبل سلطات حدودية البحث عن أرزاقهم بالصيد في المياه الإقليمية.

إلى هذا الحد وصل الموقف من القضية الفلسطينية والتعامل معها في العالم العربي، وبالأخص من دولة حدودية يجمعها مع القطاع أمنا مشتركا يمثل لها عمق الأمن القومي العربي، كل ذلك وسط ترحيب إسرائيلي لافت، ودعم أمريكي واضح بأن الخطر هو المقاومة الفلسطينية، أمام مباحثات في جنح الظلام تقودها حكومة الكيان مع سلطة رام الله، وكأن التآمر على القضية الفلسطينية تتكامل حلقاته من أطراف شتى محلية وإقليمية، ويقول المرء بأسى عربية ودول حدودية.

لقد أرهقت مباحثات التسوية الفلسطينيين منذ العام 1991 ولم تقدم لهم سوى مقاطعة في الضفة الغربية، ليست عصية على الاحتلال ذاته، وهو ما قدمه الصهاينة أنفسهم عندما حاصروا الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في مقاطعة رام الله، وقطعوا عنه الكهرباء، إلى أن لقى حتفه بسم قاتل، لا يزال يدين الصهاينة بالدرجة الأولى، ويلعن معه قاتليه سواء كان في الداخل أو الخارج.

التآمر على القضية الفلسطينية لم يكن وليد اليوم أو الأمس القريب، ولكنه كان وليد الأمس البعيد، عندما تمت المتاجرة بأراضي فلسطين وتم بيعها لليهود بأثمان بخسة، فكانت الخيانة والتي توارثها البعض إلى يومنا لذبح القضية الفلسطينية مرة بسكين المفاوضات، ومرة أخرى بسكين التشوية والتضليل والتدليس، وأخيرا بسكين الإعلام وشيطنة الفعل المقاوم ذاته، ما يفقده هدفه الأساسي وهو مقاومة الاحتلال، إلى أن كانت الفجيعة الكبرى بمخاوف تنتاب أبناء قطاع غزة في أن تشن ضدهم يوما ما طائرات ليست إسرائيلية، ولكنها من بني وطنهم وعروبتهم وعمقهم الإسلامي.

هو تغيير في الاهتمام بالقضية الفلسطينية إذن من قبل بعض الدول العربية والإسلامية، سواء في بنية تفكيرها أو عقيدتها الأمنية، بعدما أصبحت المقاومة بمثابة الشيطان الذي يجب محاربته، وأنهم يستحقون الإبادة على أيدي الصهاينة، غير أنه في المقابل فإن الرأي العام العربي والإسلامي لا يزال داعما للقضية الفلسطينية، مقدرا للمقاومة دورها في الدفاع عن وطنها وكرامتها، بل ورفع الحرج عن كل المتخاذلين عن دعم قضيتهم المركزية. والمؤكد أن هذا الدعم الشعبي هو الأقوى من أي إرادة أخرى متخاذلة، وإن تباينت مقدراتها.


علا محمود سامي
 

  • 0
  • 0
  • 2,697

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً