د. خالد السريحي: (الجهات الخيرية تفتقر للتنسيق فيما بينها في الأزمات... قدَّمنا مقترحاً لتدريس العمل الخيري في الجامعات السعودية)

منذ 2014-03-10

د. خالد السريحي: (الجهات الخيرية تفتقر للتنسيق فيما بينها في الأزمات... قدَّمنا مقترحاً لتدريس العمل الخيري في الجامعات السعودية)

المركز الدولي للأبحاث والدراسات (مِداد) المتخصص في العمل الخيري يعنى بتطوير العمل الخيري من خلال إبراز دوره لدى صانعي القرار فيه، ودعمهم بالمعلومة الموثقة والدراسات الإستراتيجية المبنية على أسس علمية واحترافية وموضوعية، في إطار من الشراكة الدائمة.

وللمركز العديد من الأهداف المرسومة، من أبرزها دراسة واقع العمل الخيري واستشراف مستقبله، وتأصيل مفاهيم العمل الخيري، والتوعية بدور القطاع الخيري كقطاع ثالث شريك في التنمية، إضافة إلى وضع رؤية مشتركة وترجمتها إلى برامج عمل وتحديد أولويات العمل فيها.

كما يهدف المركز إلى تقليص الفجوات وإلغاء الازدواجية في جهود الهيئات والمؤسسات والأفراد في تنفيذ المشاريع الخيرية.

وقد التقى "المسلم" مدير المركز الدكتور خالد عبد الله السريحي ليُسلِّط الضوء على طبيعة عمل المركز ويجيب على بعض الأسئلة المتعلقة بالتحديات التي تواجه العمل الخيري وسبل تجاوزها.

ما هو الهدف الأبرز الذي ترون أنكم حققتموه بشكل مرض من بين الأهداف المرصودة للمركز؟

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. من أهم أهدافنا في مركز مِداد؛ الارتقاء بالعمل الخيري ارتقاءً نوعياً، وأن نساهم في غرس ثقافة الاعتماد على المعلومة وعلى الدراسات والأبحاث في برامج ومشاريع الجمعيات الخيرية، الأمر الثاني استشراف مستقبل العمل الخيري وبناء إستراتيجيات مستقبلية تطور العمل الخيري بما يناسب مع التغيرات من حوله سواء أكانت اجتماعية، أو ثقافية، أو تقنية أو اقتصادية، فهذه من الأهداف الرئيسية لمركز مِداد وهو يتوجه لها باستمرار ويُقدِّم الجديد فيها بما يستطيع، ويُقدِّم الأبحاث والدراسات التي تصب في هذا التوجه بشكلٍ أكبر من غيره.

والحمد لله نرى أننا تقدَّمنا تقدُّماً جيداً في السنوات الماضية من خلال أطروحات المركز سواء أكانت دراسات أو ملتقيات أو حلقات نقاش ووِرش عمل، أو من خلال المشاركة في المؤتمرات المحلية أو الإقليمية أو من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالمركز، حيث استطعنا أن نساهم في زرع هذه الثقافة، وأن نبني إستراتيجيات مستقبلية بالتعاون مع مجموعة كبيرة من الشركاء والعاملين في الميدان، فنرى أن هناك تقدُّماً جيداً في تطور العمل الخيري.

ولله الحمد والمنة الآن أصبحت ثقافة الاعتماد على المعلومة والدراسات متداولة بين العاملين في هذا الميدان، وهذا بلا شك تقدُّم مهم جداً ومفيد لمستقبل العمل الخيري.


إلى أي مدى ترون أن القطاع الثالث تمكن من تسخير الإعلام في تقوية الروابط بين الداعم والجهة الخيرية؟

لا تخفى أهمية الإعلام وأثره في توعية الناس بدور الجمعيات الخيرية في المجتمع وإبراز أعمالها الخيرية، ولكن الاستفادة المثلى من الإعلام تبقى نقطة ضعف لدى الجمعيات الخيرية، ومع هذا نلحظ في الأعوام الأخيرة هناك عدة محاولات وتجارب جيدة في إبراز العمل الخيري من خلال وسائل الإعلام المتنوعة، وخاصة وسائل الإعلام الجديد؛ حيث انطلقت الجمعيات الخيرية والمؤسسات المانحة وغيرها من إبراز إنجازاتها ومشاريعها، فالإعلام الجديد أصبح أكثر سهولةً وتناولاً من الإعلام التقليدي، ومن التوقعات المستقبلية أن يكون هناك استخدام أمثل لشبكات التواصل الاجتماعي في إبراز إنجازات العمل الخيري في المجتمع.

هل ترون أهمية تأصيل مفاهيم وتجارب العمل الخيري وجعلها مواد يتم تدريسها في المعاهد والجامعات؟

لا شك إن من أسس الارتقاء وتطوير العمل الخيري هو أن يكون علماً يُدرَّس في الجامعات والمعاهد مع العناية بالأبحاث التطبيقية والدراسات الميدانية، إذا استطعنا القيام بهذين الأمرين أتوقع أنه سيكون هناك نقلة نوعية للعمل الخيري، فمركز مِداد يدعم ويؤسس لهذا.

فمنذ بدايات المركز تم اقترح دبلوم عالي لإدارة المؤسسات الخيرية، يُدرَّس في الجامعات السعودية، وتم رفعه لعدد من الجامعات السعودية للعمل به، لأن تدريسه سيكون له أثر في تخريج أجيال من العاملين في الميدان على علم ودراية بأسس ومهارات العمل الخيري، وهذا لا شك سيكون له أثر في تطوير العمل الخيري تطويراً نوعياً من حيث المعرفة ومن حيث التطبيق ومن حيث تعلم المهارات والارتقاء بها ارتقاء سريعاً، فضلاً عن نقل المعرفة من الدول الأخرى سواء كانت دولاً غربية أو شرقية إلى عالمنا الإسلامي، وهذا سوف يؤدي إلى الارتقاء أكثر وأكثر بإذن الله تعالى ونحن نؤيد وندعم ونشجع كل من يُسهِم في فتح أكاديميات، أو معاهد، أو أقساماً في جامعات لتدريس العمل الخيري، كما هو حاصل في أغلب دول العالم المتقدِّمة.

في رأيك ما هو سبب عدم توحيد للجهود أو تنسيق بين الجمعيات الخيرية في الأزمات الكبيرة وأعني بذلك الأسباب الداخلية بشكل أخص في الجمعيات الخيرية؟

السبب في ذلك أن مفاهيم التعاون والشراكات ضعيفة في المجتمع، وإن كانت مفهوم الفزعة ومفهوم مساعدة الآخرين موجودة بقوة، لكن على نطاق المؤسسات حتى الحكومية منها لا تجد التنسيق أو التعاون فكل واحد يعمل بطريقته فضلاً عن أن يكون هذا في الجمعيات الخيرية التي في الغالب القائمون عليها من المتطوعين.

الأمر الثاني أنه لا توجد أنظمة وقوانين تنظم هذا العمل أصلاً فإذا لم تكن هناك من الجهات المختصة مجالس تنسيقية لها نظامها المتكامل فتجمع هذه الجمعيات ويتم التنسيق فيما بينها في الخدمات التي تُقدِّمها للمجتمع سواء كان ذلك في الأوقات العادية، أو في أوقات الأزمات والكوارث، فهذا لا شك أنه يسبب نوعاً من الازدواجية وتداخل الاختصاصات وتداخل الأعمال مما يؤدي إلى نوع من الهدر للقدرات والطاقات.

وهذان السببان قائمان على عدم وجود دراسات ميدانية تطبيقية عن الاحتياج الفعلي للجمعيات الخيرية داخل المجتمعات، لم نر أي دراسة من أي جهة تقول أن احتياج منطقة الرياض مثلاً إلى عدد كذا من جمعيات رعاية الأيتام -مثلاً-، أو الجمعيات الطبية، أو الاجتماعية، أو الدعوية، نحتاج إلى أن نعالج القضية من أساسها، وهو أن توضع أنظمة وقوانين تضبط هذا العمل، وهذا موجود في كل دول العالم فتح مجال لإنشاء اتحادات وإنشاء مجالس تنسيقية مع وجود أنظمة لها، هذا هو الذي نحتاجه حتى ينضبط العمل ويكون هناك تنسيقاً ومنعاً للازدواجية في العمل الخيري والله أعلم.

في رأيكم ما هي أولويات العمل الخيري الداخلي في المنطقة الراهنة؟

من خلال التجربة؛ نحتاج أولاً إلى: البناء المعرفي العلمي للقائمين على العمل الخيري.

وثانياً: إلى تقوية البناء المؤسسي للجمعيات كأولوية للعمل الداخلي، وهو أن تكون المؤسسات والجمعيات قائمة على عمل مؤسسي منظم مرتب وفق أنظمة ولوائح.

وثالثاً: تحديد الاحتياجات ذات الأولوية للمجتمع، والانطلاق للمجتمع وخدمته من خلال الاحتياجات الفعلية له، والعمل على سدها وتوفيرها بقدر المستطاع، بالتعاون مع القطاعين الحكومي والخاص.

رابعاً: الاستفادة من جميع القدرات والطاقات الموجودة في المجتمع، فلا يُهمَل أحد سواء كان ذكراً أو أنثى، وسواء أكان شاباً أو كبيراً متقاعداً، أو كان معاقاً أو غير ذلك، كلٌّ يستطيع أن يدلي بدلوه في العمل الخيري، كلٌّ يستطيع أن يقدم للمجتمع، والاستفادة منهم تكون من خلال العمل المؤسسي المرتب والمنظم، فهذه في نظري هي الأولويات المهمة لتنظيم العمل الخيري الداخلي.

ما هو سبب ضعف اعتماد الجهات الخيرية على الأوقاف طيلة الفترة السابقة؟

السبب الأول -من وجهة نظري-: هو ضعف ثقافة الأوقاف في المجتمع، وحدث ذلك بسبب انتقال الأوقاف للحكومات، ولم تكن بأيدي المجتمع، فأصابها ما أصاب العمل الحكومي من بيروقراطية، فتسبب ذلك في تخوف أفراد المجتمع من عمل الأوقاف حتى غابت الفكرة، وكانت الأوقاف في الماضي لها أثر كبير في بناء الحضارة الإسلامية -كما لا يخفى- حيث كانت توقف وتُدار من قبل المجتمع، فأتت أكلها وثمرتها بأحسن حال.

السبب الثاني: هو ضعف التخطيط الإستراتيجي فلم يكن هناك تخطيط بعيد المدى أو استشراف للمستقبل.

السبب الثالث: هو وجود فجوة بين التنظير للأوقاف في البحوث والمؤتمرات والدراسات، وبين التطبيق الواقعي لتمويل الأوقاف واستثمار عوائدها، والاستفادة من الطرق الحديثة في التمويل والاستثمار والتي لا تخالف الشريعة فالكثير من الدراسات لم تطبق ولم تجرب في الميدان.

فهذه -في نظري- أهم أسباب ضعف اعتماد الجمعيات الخيرية على الأوقاف في الفترة السابقة، أما الآن هناك توجه كبير جداً للأوقاف من قبل الجمعيات وأهل الخير في المجتمع.

إلى أي مدى ترون أن العمل الخير نجح في استقطاب وإدارة الجهود التطوعية والمتطوعين؟

التطوع الحاصل الآن هو في بداياته، ففي السابق كان هناك إشكالية في البناء المؤسسي للجمعيات، مما سبب ضعف في استيعاب أو استقطاب المتطوعين.

وفي الوقت الحالي نجد أن جهود استقطاب المتطوعين والاستفادة منهم في تقدُّم وارتقاء وهذا يتطلب من الجمعيات:

أولاً: أن نعي أهمية التطوع وأثره في تطوير العمل الخيري.

الأمر الثاني: أن تبني مؤسساتنا الخيرية وجمعياتنا على توفير الفرص التطوعية للمتطوعين، وهذا يتطلب أن تكون الفرص التطوعية مدونة ومخطط لها.

الأمر الثالث: أن لا ترد أحد يريد التطوع فتستقبل الجميع وتوظفهم في المكان المناسب وِفق قدراتهم، ما نلاحظه الآن أن كثيراً من فِرق المتطوعين الموجودة في الميدان، فِرقٌ قامت بذاتها وتعمل لقضية معينة وتنتهي، وقد تكون هذه القضية لمدة أسبوع أو أسبوعين أو شهر بالكثير؛ مثل شهر رمضان، فهنا يأتي دور الجمعيات كيف تستطيع أن تحافظ على هؤلاء المتطوعين حتى إذا جاء موسم آخر لنفس عملهم السابق أو قضية أخرى يحتاجون طاقاتهم فيتم تفعليهم مرة أخرى وإخبارهم بالعمل حتى يدوم ويستمر دائماً في كل مرة، فهذا يحتاج إلى عملية ترتيب وتنظيم.

لذلك؛ أرى أن استقطاب المتطوعين من خلال الجمعيات الخيرية في الوقت الحالي دون المتوسط، يحتاج إلى عمل كبير جداً حتى تكون الجمعيات مؤهلة تأهيلاً جيداً لاستقطاب المتطوعين، فالفِرق التطوعية في المجتمع ظاهرة صحية ممتازة لا بد أن نشجعها وندعمها ولا بد أن نرتبها وننظمها تنظيماً جيداً حتى يستفيد منها المجتمع استفادة مثلى والله أعلم.

يرى البعض أن من معوقات تقدُّم العمل الخيري هو ضعف الكفاءات أو الاعتماد على الكفاءات غير المتفرِّغة فما رأيكم في ذلك؟

لا شك أن هذا الأمر صحيح، ونحن اليوم في عالم التخصص فلا بد لنا من متخصصين وهذا لا يتم إلا عن طريق اعتبار العمل الخيري قطاعاً ثالثاً في المجتمع مثل القطاع الحكومي والقطاع الخاص فإذا أصبح كذلك فيحتاج إلى أنظمة خاصة به، ويحتاج أن يعمل له نظام خاص للموارد البشرية، وأن يدعم من الحكومة، ومن الجهات المانحة والجهات الخاصة، وينبغي للدولة أن تخصص جهة مسؤولة عن هذا القطاع كمراقب وكداعم وأن تدعمها، وأن تخصص مبالغ لدعم هذا القطاع حتى يستطيع أن يستقطب الكوادر والكفاءات المتميزة والمتفرِّغة لهذا العمل.

أما في حالة بقاءه تابعاً لمؤسسات أو الوزارات؛ فسوف يبقى حاله كما هو لا يتفرّغ له إلا الحريصين عليه أما الطاقات المتميزة والطاقات المتفرِّغة فالغالب أنها لا تأتي إلى قطاع ليس فيه أمان وظيفي، ولذلك نحتاج إلى معالجة هذه القضية بعمق وبقوة حتى نرتقي بعملنا الخيري، فالتخصص مطلوب ولا بد من التطوير، ومع ذلك توجد كفاءات متميزة في العمل الخيري تفرغت له، والقطاع لازل بحاجة إلى الكثير منها، والله أعلم.

جزاكم الله خيراً.

ــــــــــــــــ

محمد لافي | 7/5/1435 هـ
حوار مع موقع المسلم

  • 0
  • 0
  • 1,863

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً