نماذج من عدل الرسول صلى الله عليه وسلم والسلف

منذ 2014-03-13

الإسلام هو دين العدالة، وإنَّ أمة الإسلام هي أمة الحق والعدل، وقد أقام الرسول صلى الله عليه وسلم العدل، وكان نموذجًا في أعلى درجاته، وأقامه خلفاؤه من بعده...

نماذج من عدل الرسول صلى الله عليه وسلم

الإسلام هو دين العدالة، وإنَّ أمة الإسلام هي أمة الحق والعدل، وقد أقام الرسول صلى الله عليه وسلم العدل، وكان نموذجًا في أعلى درجاته، وأقامه خلفاؤه من بعده.

- فقد ورد "أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم عدل صفوف أصحابه يوم بدر، وفي يده قدح يُعدِّل به القوم، فمرَّ بسواد بن غزيَّة حليف بني عدي ابن النجار قال: وهو مستنتل[1] من الصف، فطعن رسول الله صلى الله عليه وسلم بالقدح في بطنه، وقال: «استوِ يا سواد». فقال: يا رسول الله، أوجعتني، وقد بعثك الله بالعدل، فأقدني. قال: فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «استقد». قال: يا رسول الله، إنَّك طعنتني، وليس عليَّ قميص. قال: فكشف رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بطنه، وقال: «استقد»[2]، قال: فاعتنقه، وقبَّل بطنه، وقال: «ما حملك على هذا يا سواد؟». قال: يا رسول الله، حضرني ما ترى، ولم آمن القتل، فأردت أن يكون آخر العهد بك أن يمس جلدي جلدك. فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم له بخير" (رواه أبو نعيم في معرفة الصحابة: [3/1404]، قال الألباني في السلسلة الصحيحة [6/808]: "إسناده حسن إن شاء الله تعالى").

- وعن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم: "أنَّ قريشًا أهمَّهم شأن المرأة التي سَرقت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة الفتح، فقالوا: من يكلِّم فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقالوا: ومن يجترئ عليه إلا أسامة بن زيد حِبُّ رسول الله صلى الله عليه وسلم. فأتى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكلمه فيها أسامة بن زيد، فتلوَّن وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: «أتشفع في حدٍّ من حدود الله؟!». فقال له أسامة: استغفر لي يا رسول الله. فلما كان العشي قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فاختطب، فأثنى على الله بما هو أهله، ثم قال «أما بعد: فإنما أهلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وإني -والذي نفسي بيده- لو أنَّ فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها» (رواه البخاري: [3475]، ومسلم: [1688])، ثم أمر بتلك المرأة التي سرقت فقُطعت يدها.

نماذج من عدل الصحابة رضي الله عنهم

عدل عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

- عن عطاء: قال: كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يأمر عماله أن يوافوه بالموسم، فإذا اجتمعوا قال:
"أيها الناس، إني لم أبعث عمالي عليكم ليصيبوا من أبشاركم ولا من أموالكم، إنما بعثتهم ليحجِزوا بينكم، وليقسموا فيئكم بينكم. فمن فعل به غير ذلك فليقم. فما قام أحد إلا رجل واحد قام، فقال: يا أمير المؤمنين، إنَّ عاملك فلانا ضربني مائة سوط. قال: فيم ضربته؟ قم فاقتص منه. فقام عمرو بن العاص فقال: يا أمير المؤمنين إنك إن فعلت هذا يكثر عليك ويكون سنة يأخذ بها من بعدك. فقال: أنا لا أُقيد وقد رأيت رسول الله يقيد من نفسه. قال: فدعنا فلنرضه. قال: دونكم فأرضوه. فافتدى منه بمائتي دينار. كل سوط بدينارين" (رواه ابن سعد في الطبقات الكبرى: [3/293] من حديث عطاء).

- ولما أُتي عمر بن الخطاب رضي الله عنه بتاج كسرى وسواريه، قال: "إنَّ الذي أدَّى هذا لأمين! قال له رجل: يا أمير المؤمنين، أنت أمين الله يؤدون إليك ما أديت إلى الله تعالى، فإذا رتعت رتعوا" (رواه البيهقي في السنن الكبرى: [13033]).

عدل علي رضي الله عنه:

- افتقد علي رضي الله عنه درعًا له في يوم من الأيام، ووجده عند يهودي، فقال لليهودي: "الدرع درعي لم أبع ولم أهب. فقال اليهودي: درعي وفي يدي، فقال: نصير إلى القاضي، فتقدَّم علي فجلس إلى جنب شريح، وقال: لولا أنَّ خصمي يهودي لاستويت معه في المجلس، ولكني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «وأصغروهم من حيث أصغرهم الله».

فقال شريح: قل يا أمير المؤمنين. فقال: نعم، هذه الدرع التي في يد هذا اليهودي درعي لم أبع ولم أهب، فقال شريح: إيش تقول يا يهودي؟ قال: درعي وفي يدي. فقال شريح: ألك بينة يا أمير المؤمنين؟ قال: نعم؛ قَنْبَر والحسن يشهدان أنَّ الدرع درعي. فقال شريح: شهادة الابن لا تجوز للأب. فقال علي: رجل من أهل الجنة لا تجوز شهادته؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «الحسن والحسين سيِّدا شباب أهل الجنة». فقال اليهودي: أمير المؤمنين قدَّمني إلى قاضيه، وقاضيه قضى عليه، أشهد أنَّ هذا هو الحقُّ، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أنَّ محمدًا رسول الله، وأنَّ الدرع درعك" (ذكره السيوطي في تاريخ الخلفاء: [142]، وقال: "أخرجه الدراج في جزئه المشهور بسند مجهول عن ميسرة عن شريح القاضي").

ـــــــــــــــــــــــــــ

المراجع والهوامش:

[1]- (استنتل من الصف: إذا تقدَّم أصحابه. لسان العرب؛ لابن منظور:  [11/644]).

[2]- (اقتص. انظر: النهاية في غريب الحديث والأثر؛ لابن الأثير: [4/ 119]).

 

 

المصدر: الدرر السنية
  • 47
  • 23
  • 123,594
  • عمر المناصير

      منذ
    إتهام رسول الله في كتاب البُخاري بالتمييز وعدم العدل والمُساواة بين زوجاته واتهام الصحابة الكرام خير القرون بالتمييز بين أُمهاتهم واتهام زوجات الرسول بالتحزب...إلأخ .................... وقد تفنن الوضاعون بطريقة مقيتة وفجة بجعل رسول الله يُحب أُمنا عائشة وكأنه كان يهيم بحبها. أَيْ بُنَيَّةُ أَلَسْتِ تُحِبِّينَ ما أُحِبُّ؟ فَقالَتْ: بَلَى، قالَ فأحِبِّي هذِه ، وفضلها كفضل الثريد..مما فيه إساءة لبقية زوجاته وجرح لمشاعرهن وأحاسيسهن....وهُم كاذبون وَهو مُضْطَجِعٌ مَعِي في مِرْطِي وكم كرر الوضاعون وضعهم عن المرط؟؟!!ما معنى هذا الكلام؟...وقد أورد الوضاع عبارة..وهي التي كانت تُساميني في المنزلة عند رسول الله...دلالة على أنهم هُم نفس الوضاعين لحديث الإفك المكذوب الذي فيه نفس الجُملة عن أُمنا زينب بنت جحش...ونجد المدح من الوضاعين لأمنا زينب ولا ندري لماذا؟؟ فهل يا تُرى كانت أمنا عائشة العالمة الفقيهة ترضى بالظُلم وبعدم مُساواتها مع بقية زوجات رسول الله ، وهل كان رسول الله يفعل ما لا يقبله زوج عنده عدة زوجات ولو كان هذا الزوج لا يخاف الله ؟؟!! . .............. قَالَتْ كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ...هل من يقبل هذا الظُلم ويحرم بقية زوجاته ويرفض طلبهن للعدل والمُساواة ويُصر على حرمانهن ويصي الله بعدم إقامة العدل في هكذا أمر هو وصحابته هو رسول ونبي من عند الله ؟؟؟هل هذا مُجتمع يُريده وأراده الله؟؟؟هل يقبل الله هذا ويرضى عنهُ ويرضاهُ لعباده...اليس هذا ظُلم ومعصية لله ومن يقوم به هُم ظُلام وظلمة وظالمون...هل من هو نبي ورسول من عند الله يقبل بهذا ويُقره وبأنهُ من سُنته ويجب أخذه عنهُ..هل هذا دين الله أم دين الوضاعين؟؟؟ وكذب الوضاعون وما صدقوا ولو بحف واحد . ............. هل لو كان الوحي لم ينزل على رسول الله في بيت من بيوت زوجاته إلا أُمنا عائشة ، وهو غير صحيح بل هو من تأليف الوضاعين...فهل هذا مُبرر للتمييز ولعدم العدل والمُساواة ومُبرر للظُلم ومُبرر لجرح شعور زوجاته وظلمهن نفسياً ومادياً؟؟؟ ومن يتروى ويُدقق في كتاب البُخاري ويرمي كُل تلك الشروح الكاذبة وكُل تلك التكلفات لتمرير ما فيه كُل الكذب...سيجد في هذا الكتاب كم هو حجم الطعن برسول الله والحط من قدره .............. خُلاصة وما تهدف لهُ هذه الرواية المكذوبة التي في كتاب البُخاري...هو أن زوجات نبينا وأُمهاتنا ، كُن أو قُمن بتشكيل حزبين منهن ، كُل حزب لا يتفق مع الحزب الآخر..وبأن رسول الله كان يُحب أُمنا عائشة أكثر من بقية زوجاته ، وكان ذلك واضحاً ويُجاهر به ويُشهره حتى أصبح العلم به معلوم لكُل المُسلمين حينها...وهذا طبعاً سيؤدي بهن لطعنة وجهها لهن رسول الله ويؤدي للغيرة والحقد والعداوة لأُمنا عائشة..وتتهم هذه الرواية الوضيعة خير القرون بأنهم يخصون أُمهم عائشة بالهدايا ويحرمون بقية أُمهاتهم وكأنهن لسن أُمهات لهم ، وبأن رسول الله كان يود ذلك وراضي عن ذلك ويُشجعهم على هذا الفعل والذي فيه عصيان لله...وطالبت زوجات رسول الله بطلب وهو حق إن نساءك ينشدنك الله العدل ، وكررن الطلب منهُ ودخلن واسطات لذلك حتى إبنته فاطمة الزهراء إلا أنهُ رفض وأصر على حرمان بقية نساءه من الهدايا ، والإصرار بأن تكون الهدايا لعائشة فقط...وأعتبر عدم العدل والمُساواة بين نساءه بأنهُ إيذا لهُ في أُمنا عائشة....وكذب الوضاعون إن كان رسول الله قال ولو حرف واحد من كلامهم . ............... وبالتالي لماذا لا يأتي الوحي إلا وهو عند أُمنا عائشة ، ولا يأتيه وهو عند غيرها ، فهل أيضاً ملاك الوحي جبريل عليه السلام عنده تمييز وغير عادل...ونجد مهما برر المُبررون ومهما شرح من لا عقول برؤوسهم هذه الجملة النجسة من الوضاعين... فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا عائشة...لو طُرحت هذه الجملة على حمار ناطق لفهم منها بأن رسول الله كان يلبس ثوب عائشة ويأتيه الوحي وهو يلبس لبس النساء...ولو كان الوضاعون ليس عندهم النية النجسة والخبيثة لقالوا...فإن الوحي لا يأتيني إلا وأنا عند أو في بيت عائشة....مع أن الوضاعين كاذبون لأن الوحي يأتي رسول الله أينما كان في بيت عائشة أو بيوت زوجاته الأُخريات...واتهام رسول الله وزوجته زينب بسب عائشة والتلاسن ، وبأنها سبت وشتمت عائشة وعائشة ردت عليها وعلى مسمع ورضى من رسول الله ، وبأن رسول الله كان ينتظر بأن تقوم عائشة بالرد على زينب...ولعائن الله على الوضاعين وعلى كذبهم...إلخ ما في هذه النتانة من كذب....وإذا لم يعدل رسول الله فمن هو الذي يعدل إذاً؟؟ . ............ إذا كان الله من قرر بأن زوجات نبيه ورسوله بأنهن لسن كأحد من النساء ولسن كالنساء الأُخريات ، وبأنه طهرهن وأذهب عنهن الرجس...يتحزبن ويشكلن حزبين أو عصابتين...فماذا ستكون غيرهن من النساء؟؟ وإذا كان رسول الذي بعثه الله بالعدل والمُساواة لا يعدل ولا يُساوي بين نساءه لا في الحب ولا الهدية...فما الذي بقي لغيره من رجال المُسلمين؟؟؟ وإذا كان المُسلمون حينها والصحابة يتحرون بهداياهم ما فيه التمييز..فكيف يكونون من خير القرون وكيف رضي اللهُ عنهم وذكرهم ذلك الذكر والوعد بتلك الجنان في كتابه الكريم . .................. وهي رواية فجة ومقيته مهما تم الشرح عنها وبيان نجاستها وما فيها من طعن لا يمكن إيفاءها حقها وتعريتها التعرية الكافية ، رواية قذرة كبقية ما شابهها من رواياتٍ مكذوبةٍ تخترق بيت النبوة فيها من التُهم والمسبات وتتهم ما تتهم ، وهي رواية مكذوبة كرواية الالإجرام بأن لرسول الله رائحة كريهة.رواية أكلت مغافير وهي كذلك في كتاب البُخاري ، والبيوت أسرار ولكُل بيت خصوصياته وأسراره ، فكيف أن كان ذلك بيت رسول الله وخصوصياته وخصوصيات زوجاته....مع أن كُل ما في هذه الرواية مكذوب وغير صحيح وما حدث منهُ شيء... عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة...وكم كان الكذب مرتعاً لهذا السند عن هشام عن أبيه عن عائشة وخاصةً عندما كان في العراق. ........... وكم تعمد الوضاعون جعل أُمنا الطاهرة هي نهاية سندهم لرواياتهم المكذوبة ، والتي على رأسها حديث الإفك المكذوب ، وروايات عمرها المُزور للزواج ، ورواية السحر المكذوب...وغيرها من تلك الروايات المكذوبة التي جلبت الحقد عليها...وهي منها بُراءٌ كبراءة الذئب من دم سيدنا يوسف ............. حدثنا ‏ ‏إسماعيل ‏ ‏قال حدثني ‏ ‏أخي ‏ ‏عن ‏ ‏سليمان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه ‏ ‏عن ‏ ‏عائشة ‏ ‏رضي الله عنها :- ................. " ‏أن نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كن حزبين فحزب فيه ‏ ‏عائشة ‏ ‏وحفصة ‏ ‏وصفية ‏ ‏وسودة ‏ ‏والحزب الآخر ‏أم سلمة ‏ ‏وسائر نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏وكان المسلمون قد علموا حب رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عائشة ‏ ‏فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أخرها حتى إذا كان رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏بعث صاحب الهدية بها إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في بيت ‏ ‏عائشة ‏ ‏فكلم حزب ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏فقلن لها كلمي رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏يكلم الناس فيقول من أراد أن يهدي إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏هدية فليهده إليه حيث كان من بيوت نسائه فكلمته ‏ ‏أم سلمة ‏ ‏بما قلن فلم يقل لها شيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها فكلميه قالت فكلمته حين دار إليها أيضا فلم يقل لها شيئا فسألنها فقالت ما قال لي شيئا فقلن لها كلميه حتى يكلمك فدار إليها فكلمته فقال لها ‏ ‏لا تؤذيني في عائشة ‏ ‏فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا ‏ ‏عائشة ‏ ‏قالت فقالت أتوب إلى الله من أذاك يا رسول الله ثم إنهن دعون ‏ ‏فاطمة بنت رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فأرسلت إلى رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏تقول إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏فكلمته فقال يا بنية ألعدل تحبين ما أحب قالت بلى فرجعت إليهن فأخبرتهن فقلن ارجعي إليه فأبت أن ترجع فأرسلن ‏ ‏زينب بنت جحش ‏ ‏فأتته فأغلظت وقالت إن نساءك ينشدنك الله العدل في بنت ابن ‏ ‏أبي قحافة ‏ ‏فرفعت صوتها حتى تناولت ‏ ‏عائشة ‏ ‏وهي قاعدة فسبتها حتى إن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لينظر إلى ‏ ‏عائشة ‏ ‏هل تكلم قال فتكلمت ‏ ‏عائشة ‏ ‏ترد على ‏ ‏زينب ‏ ‏حتى أسكتتها قالت فنظر النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏إلى ‏ ‏عائشة ‏ ‏وقال إنها بنت ‏ ‏أبي بكر ‏ ‏قال ‏ ‏البخاري ‏ ‏الكلام الأخير قصة ‏ ‏فاطمة ‏ ‏يذكر ‏ ‏عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏رجل ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن عبد الرحمن ‏ ‏وقال ‏ ‏أبو مروان ‏ ‏عن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏عروة ‏ ‏كان الناس يتحرون بهداياهم يوم ‏ ‏عائشة ‏ ‏وعن ‏ ‏هشام ‏ ‏عن ‏ ‏رجل ‏ ‏من ‏ ‏قريش ‏ ‏ورجل من الموالي ‏ ‏عن ‏ ‏الزهري ‏ ‏عن ‏ ‏محمد بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام ‏ ‏قالت ‏ ‏عائشة ‏ ‏كنت عند النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فاستأذنت ‏ ‏فاطمة ‏ .............. كتاب البُخاري...الهبة وفضلها...أي فضل وأي هبة يا كتاب البُخاري وأنت تتهم رسول الله وتتهم زوجاته وتتهم خير القرون بما تتهمهم به ................ عن ‏ ‏هشام بن عروة ‏ ‏عن ‏ ‏أبيه حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ دُرُسْتَ - بَصْرِىٌّ - حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ عَائِشَةَ :- ....... " قَالَتْ كَانَ النَّاسُ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ قَالَتْ فَاجْتَمَعَ صَوَاحِبَاتِى إِلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَقُلْنَ يَا أُمَّ سَلَمَةَ إِنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ وَإِنَّا نُرِيدُ الْخَيْرَ كَمَا تُرِيدُ عَائِشَةُ فَقُولِى لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَأْمُرِ النَّاسَ يُهْدُونَ إِلَيْهِ أَيْنَمَا كَانَ فَذَكَرَتْ ذَلِكَ أُمُّ سَلَمَةَ فَأَعْرَضَ عَنْهَا ثُمَّ عَادَ إِلَيْهَا فَأَعَادَتِ الْكَلاَمَ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ صَوَاحِبَاتِى قَدْ ذَكَرْنَ أَنَّ النَّاسَ يَتَحَرَّوْنَ بِهَدَايَاهُمْ يَوْمَ عَائِشَةَ فَأْمُرِ النَّاسَ يُهْدُونَ أَيْنَمَا كُنْتَ. فَلَمَّا كَانَتِ الثَّالِثَةُ قَالَتْ ذَلِكَ قَالَ « يَا أُمَّ سَلَمَةَ لاَ تُؤْذِينِى فِى عَائِشَةَ فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ عَلَىَّ الْوَحْىُ وَأَنَا فِى لِحَافِ امْرَأَةٍ مِنْكُنَّ غَيْرَهَا ................... أن نساء رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏كن حزبين ؟؟!!... وكان المسلمون قد علموا حب رسول الله عائشة؟؟!!...‏ ‏فإذا كانت عند أحدهم هدية يريد أن يهديها إلى رسول الله ‏أخرها حتى إذا كان رسول الله ‏في بيت عائشة ‏ ‏بعث صاحب الهدية بها إلى رسول الله ‏في بيت ‏ ‏عائشة؟؟!! فقال لها ‏ ‏لا تؤذيني في ‏ ‏عائشة ‏ ‏فإن الوحي لم يأتني وأنا في ثوب امرأة إلا ‏ ‏عائشة؟؟!! ................ هذه الرواية المكذوبة والموضوعة لا تحدث في بيت أي رجُل مُسلم عادي يخاف الله عنده عدد من النساء ، بأن يجعل إحداهن هي المحضية والمحبوبة والمُميزة عن بقية زوجاته ، وبأنه هي التي يُحبها ويُعلن ذلك للناس ولمن حوله ، ويجعل من يخصونه من أبناءه وأقاربه ، يخصونها بهداياهم ، هذا في بيت مُسلم عادي فكيف يحدث هذا في بيت النبوة وبيت الرسالة....إلخ ما فيه العجب في هذه الإكذوبة حيث أن فيها . ............... إتهام زوجات رسول الله أُمهات المؤمنين ، بأنهم كُن عصابتين أو حزبين أو حلفين...بمعنى أن بيت الرسالة والنبوة كان عبارة عن أحزاب وعصابات حزبين أو عصابتين من النساء ، وأتهام المُسلمين حينها وهُم خير القرون بالتمييز بين أُمهاتهم وتخيص هداياهم لأُمهم عائشة دون بقية أُمهاتهم...واتهام رسول الله بتمييزه بين زوجاته في أنه يُحب أُمنا عائشة أكثر من البقية ، ويُشهر حبه لها ويعلنه علناً لبقية نساءه وللمُسلمين ، تخيلوا بأمر من الله من فوق 7 سموات بأن كُل زوجات رسول الله هُن أُمهات لكُل المؤمنين ، وبأن يتعامل معهن أولئك الصحابة بالتساوي...إلا أن هذه الرواية العفنة تتهم خير القرون بعصيان الله وتخصيص هداياهم لأُمهم عائشة ، والإتهام الأكبر هو إتهام رسول الله بعصيانه لربه وقبوله بذلك وعصيانه لربه بتمييزه بين نساءه ، في الحُب والعطايا...وإشهاره لذلك وإصراره على هذه المعصية . ................ والوضاع الكذاب يجعل زوجات رسول بأنهن تظلمن من هذا التصرف من رسول الله ومن المُسلمين حينها ، ورفعن مظلمتهن لرسول الله ، وهو طلب شرعي بأن يكون رسول الله والمُسلمون عادلون ويُعاملوهن بالتساوي ، وحسب شرع الله وحسب ما أمر به الله ، إلا أن رسول الله رفض ذلك وبعد العديد من المُحاولات معه وتدخل نساءه وحتى إبنته فاطمة الزهراء...ولنرى من هو الأصدق الله أم الوضاعون..يقول الله سُبحانه وتعالى .................... {النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفاً كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُوراً }الأحزاب6..... وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ ............. {يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً }{وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً }الأحزاب32-33....... يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء... إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً .............. {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ }النساء3....... فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً ............... {.... وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }الأنعام152... وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى ............. {وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ وَإِن تُصْلِحُواْ وَتَتَّقُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً }النساء129 ...فَلاَ تَمِيلُواْ كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَةِ .............. {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }المائدة8.....{.... وَإِنْ حَكَمْتَ فَاحْكُم بَيْنَهُمْ بِالْقِسْطِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }المائدة42....{.... فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }الحجرات9 ................ فهذه الروايات المكذوبة وما ماثلها ، والتي ما وُجدت إلا للطعن والإساءة ، هي التي جعلت غالبية المُسلمين لا يعرفون من زوجات نبينا الأكرم إلا عائشة ، وإذا زادت المعرفة فلا تتعدى غيرها بإثنتين...فكُل المعرفة والشرح هو عن أُمنا عائشة ، أما غيرها فكأنهن نكرات وحاشاهن...فهل بقية زوجات رسول الله لا يحق لهُن حُب رسول الله لهُن ، وبأن يكون لهُن نصيب كما هو نصيب أُمنا عائشة ، وهذه الروايات هي التي أساءة لأُمنا عائشة وجلبت الحقد عليها ممن صدقها ممن لا عقل برأسه . ............... علماً بأن كُل ما أورده الوضاعون هو كذب وافتراء...فقد ورد عن أنس بن مالك رضي اللهُ عنهُ ، كما أخرجه الإمام أحمد أن أُم أنس وهي أُم سليم ، بعثت مع إبنها أنس قناع من رُطب لرسول الله...يقول أنس فجعل رسول الله يقبض القبضة فيبعث بها إلى كُل واحدة من زوجاته...وأكل هو ما أبقاهُ لنفسه...أي أنه وزع القناع على كُل زوجاته ونفسه بالتساوي...حتى عندما مرض في مرضه الذي لاقى فيه وجه ربه إستأذن زوجاته أين يُمرض وقالت أمنا عائشة بأن رسول الله كان لا يُفضل بعضنا على بعض في القسم في مكثه عندنا...يقول إبن القيم عليه رحمة الله كان رسول الله يُقسم بين زوجاته في المبيت والإيواء والنفقة...ونقول ...وإذا لم يعدل رسول الله فمن هو الذي يعدل؟؟ . ............... يقول الوضاع على لسان رسول الله...فَإِنَّهُ مَا أُنْزِلَ عَلَىَّ الْوَحْىُ وَأَنَا فِى لِحَافِ...نقول للوضاع أبو لحاف...هل كان عند رسول الله لحاف..وهل لحافك هذا يكون مُبرر للظلم والجور...الظلم الذي حرمه الله على نفسه...وقال لعباده بأن لا يتظالموا ولا يظلموا ...ولمذا لا ينزل الوحي إلا ورسول الله في لحاف عائشة...هل لحاف حفصة وسودة وأُم سلمة وبقية زوجات رسول الله فيه شيء يمنع نزول الوحي؟؟ أم لحاف أمنا عائشة فيه سر؟؟. ........... دققوا في أقوال من لا عقول برؤوسهم …وكيف سلموا عقولهم للنقل وأخذه بدون عقل...هل طلب العدل يا شيخ هو إيذاء لرسول الله في عائشة...هل إتهام رسول الله بعدم العدل كلام جميل ونبيل وحلو وبهي... مُتأكد يا شيخ من صحة ما تستدل به . ………… https://www.youtube.com/watch?v=-aoh_SCUsDQ ............. ملفاتنا وما نُقدمه مُلك لكُل من يطلع عليها...ولهُ حُرية نشرها لمن إقتنع بها . ............. عمر المناصير..الأُردن..........31 /3/2020

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً