معنى العِزَّة

منذ 2014-04-01

تعريف العِزَّة لغة واصطلاحًا في معاجم اللغة...

معنى العِزَّة لغةً واصطلاحًا

معنى العِزَّة لغةً:

العِزُّ: خلاف الذُلِّ.

وهو في الأصل: القُوَّة والشِّدَّة والغَلَبَة والرِّفعة والامْتِنَاع.

"يقال: عَزَّ يَعَزُّ -بالفتح للمضارع-: إذا اشتَدَّ وقَوِيَ، وبالكسر للمضارع: إذا قَوِيَ وامتَنَع، وبالضَّم: إذا غَلَب وقَهَر. ويقال: عَزَّ فلانٌ، أي: صَار عَزِيزًا، أي: قَوِيَ بعد ذِلَّة. وأعَزَّهُ الله. وهو يَعْتَزُّ بفلان، ورَجُلٌ عَزِيزٌ: مَنِيعٌ، لَا يُغْلب، وَلَا يُقْهر. وعَزَّ الشَّيء: إذا لم يُقْدَر عليه، وعَزَّ الشَّخص: قَوِيَ وبَرِئ من الذُّل"[1].

فهذه المادة في  كلام العرب لا تخرج عن معانٍ ثلاثةٍ:

"أحدها: بمعنى الغَلَبَة، يقولون: مَنْ عَزَّ بَزَّ. أي: من غَلَبَ سَلَبَ، يقال منه: عَزَّ يَعُزُّ، ومنه قوله تعالى: {وَعَزَّنِي فِي الْخِطَابِ} [ص:23].

والثَّاني: بمعنى الشِّدَّة والقُوَّة، يقال منه: عَزَّ يَعَزُّ.

والثَّالث: أن يكون بمعنى نَفَاسَة القَدْر، يقال منه: عَزَّ يَعِزُّ" (زاد المسير في علم التَّفسير؛ لابن الجوزي: [1/113] بتصرُّف).

معنى العِزَّة اصطلاحًا:

"العِزَّة: حالة مانعة للإنسان من أن يُغْلَب" (تاج العروس؛ للزبيدي: [15/219]).

"وقيل: العِزَّة: القُوَّة والغَلَبَة والحَمِيَّة والأَنَفَة" (المعْجَم الوسيط: [2/598]).

"وقيل: العِزَّة: التَّأَبِّي عن حمل المذَلَّة، وقيل: التَّرَفُّع عمَّا تَلْحَقه غَضَاضَة" (مُعْجَم مقاليد العلوم في الحدود والرسوم؛ للسيوطي، ص: [203]).

الفرق بين الشَّرَف والعِزَّة

"أنَّ العِزَّة تتضمَّن معنى الغَلَبَة والامْتِنَاع. فأمَّا قولهم: عَزَّ الطَّعام، فهو عَزِيزٌ، فمعناه: قَلَّ حتى لا يُقْدَر عليه، فشُبِّه بمن لا يُقْدَر عليه، لقُوَّته ومَنْعَته؛ لأنَّ العِزَّ بمعنى القِلَّة. والشَّرَف إنما هو في الأصل شَرَفُ المكان، ومنه قولهم: أَشْرَف فلان على الشَّيء، إذا صار فَوْقَه، ومنه قيل: شُرْفَة القصر، وأَشْرَف على التَّلَف، إذا قَارَبَه، ثمَّ استُعْمِل في كَرَم النَّسَب، فقيل للقرشي: شَرِيف. وكلُّ من له نسب مذكور عند العرب: شَرِيف. ولهذا لا يقال لله تعالى: شَرِيف، كما يقال له: عَزِيز" (نضرة النعيم: [6/2344]).

ــــــــــــــــــــ

[1]- (انظر: تاج العروس، للزبيدي: [15/219]. الصحاح؛ للجوهري: [3/88]. ومقاييس اللغة؛ لابن فارس: [4/ 38-39]. لسان العرب؛ لابن منظور: [5/ 374-375]. التوقيف على مهمات التعاريف؛ للمناوي، ص: [241]. شمس العلوم ودواء كلام العرب من الكلوم؛ لنشوان الحميري: [7/4310]. مُعْجَم اللغة العربية المعاصرة: [2/1492]).

 

المصدر: الدرر السنية
  • 16
  • 9
  • 42,699

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً