عائشة ..

منذ 2002-12-08

حوار رائع مع الأخت عائشة المسلمة الجديدة ذات ال 13 ربيعاً ..

منذ 1998 , و نحن نرى الكثير من غير المسلمين يدخلون في دين الإسلام عن طريق موقع طريق الإسلام ..

إننا نرجو أن يكون الله قد استجاب دعاءنا و جعل الموقع فعلا "طريقا" لـ "الإسلام" ..

معظم من دخل لدين الإسلام كان عمره أكبر من 18 عاما ، ولكن في العامين 2001 - 2002 , لاحظنا أن الكثير من غير المسلمين الشباب يسألون عن الإسلام و يبحثون عن الحقيقة بأنفسهم بشكل أكثر كثيرا من ذي قبل ...

ربما أن هذا بسبب أحداث الحادي عشر من سبتمبر التي بدأ العالم -عن طريقها- يتكلم عن الإسلام و يسأل عنه...

قد تكون هذه الأحداث فتحت الطريق الحوارات عن الإسلام في "المدارس الليبرالية" مما قاد الشباب للسؤال أكثر عن الإسلام , و وبدأوا يعملون أبحاثهم الخاصة ، و هذا يذكرنا بقول الله تعالى : { يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون } [ 061:008]

أو أن الأمة الإسلامية قد وصلت إلى حقيقة أن مشكلتها هي البعد عن دينها الحق .. { ذلك بما قدمت أيديكم و أن الله ليس بظلام للعبيد } [3:182]

في النهاية ؛ لقد بدأنا نرى جموعا جديدة من المسلمين الجدد الذي عادوا لدينهم الإسلامي الصحيح ، وبدأت نظرتهم الإسلامية الجديدة تلفت نظر غيرهم من غير المسلمين للدخول في الإسلام ... فالحمد لله رب العالمين ...

و اليوم يشرفنا أن نقدم لكم هذا اللقاء مع فتاة في الثالثة عشرة من عمرها من لندن ...

كانت تدين بالديانة الهندوسية و قد دخلت في دين الله تبارك و تعالى ...

دعونا نقرأ هذه الكلمات البسيطة من هذه الفتاة التي اختارت طريق الله .. وحدها و برغبتها و إرادتها.

كانت تعرف أن من حولها سيعارضون قرارها , و لكنها آمنت بوجود الله تبارك و تعالى بجوارها يمدها بالإيمان و القوة و الصبر.

-----------------------------------------------------------------------


طريق الإسلام: السلام عليكم يا أختاه , ألا قدمتِ نفسك ؟

عائشة : و عليكم السلام , اسمي حفيظة , و لكنى مؤخرا غيرت اسمي لعائشة ، عمري 13 عاماً , طالبة بالمدرسة أعيش في انجلترا و من أصل هندي ...

طريق الإسلام: كيف تعرفت على الإسلام و ما الذي جعلك تبدئين في القراءة عنه ؟

عائشة : بأمانه , لا أدري ما الذي دفعني للبحث عن هذا الدين ...
عائلتي كانت تنهاني عن الكلام مع المسلمين , و كان هذا لأنه كان عندي بعض الأصدقاء المسلمين .
فبدأت أتساءل , لماذا تفعل عائلتي ذلك؟

فبدأت في زيارة المواقع الإسلامية على الانترنت , و شعرت في البداية أنه دين متشدد جدا , وأنى لا أحبه ، و لكن مع بدء القراءة عنه تعلمت المعاني الصحيحة و بدأت أشعر بها في قلبي و بدأت أقرأ عن العلم و القرآن و إعجازات الله سبحانه و تعالى ، أخيرا دخلت في دين الإسلام في 27 مايو 2002 ، و كان عمري 12 عاما فقط 22 يوما قبل إتمام ال13

طريق الإسلام: وما شعورك بعد أن دخلتي في دين الإسلام ؟

عائشة: أخيرا عرفت معنى الدين , معنى الرب , أنا سعيدة أن الله سبحانه و تعالى هداني للسبيل

طريق الإسلام: هل علم والداكِ وأصدقاؤك أنك دخلتِ في الإسلام ؟

عائشة: للأسف , والداي لا يعلمان , أوشكا أن يعرفا و لكنى قلت لهما أنني لست مسلمة , كنت أخبرت عمتي التي أسلمت من قبل و هي أخبرت أبى , و عندما سألني أبى أنكرت ذلك.

لا بد أن أخفى ذلك إذ أنى لن أستطيع العيش معهم!

أو أنهم سيجبرونني على العودة إلى دينهم.

بالنسبة لأصدقائي , لم أخبرهم كلهم , و البعض للأسف لم يفرح بهذا الخبر.


طريق الإسلام: و متى تظنين أنه يمكنك أن تخبري والديك ؟

عائشة: أريد أن أخبرهم و لكن ليس الآن , عندما أكبر قليلا , عندما أبلغ السادسة عشرة .

طريق الإسلام: و لماذا السادسة عشرة بالذات ؟

عائشة : لأنه في عمر السادسة عشرة هنا في انجلترا , سأحصل على بعض الحقوق , مثل حق المعيشة مع من أريد , ففي حالة طردهم لى من البيت , سيمكنني المعيشة مع أحد آخر.

لا أدرى ماذا سأفعل إن حدث هذا و لكن إن شاء الله سيحدث الأفضل .

طريق الإسلام: ألا تخافين أن تغيري رأيك حتى تبلغي السادسة عشرة؟

عائشة : أرجو الله أن يجعلني أكثر حكمة من ذلك و أن يزيدني إيماناً .

طريق الإسلام: سيثبتك الله سبحانه و تعالى إن شاء الله طالما أنك تتعلمين و تؤدين التكاليف الشرعية , فإنه سبحانه لن يتركك ..

عائشة : أنا فعلا أحب كوني مسلمة.. و أشعر بأمان لم أشعر به أبدا من قبل.. فلماذا أغير رأيي؟

طريق الإسلام: زادك الله إيمانا و تثبيتا ...

طريق الإسلام: عائشة.. والآن و بعد دخولك في الإسلام , و لا أحد يعرف بذلك , هذا يجعلني أتسائل , من هو أقرب الناس إليك ؟

عائشة : الله ..

طبعا مازلت أحب أبوىّ و لكن الله هو الأقرب الىّ ..

طريق الإسلام: العديد من الفتيات في مثل عمرك لديهن أولويات أخرى في حياتهن غير الدين و البحث عن الحقيقة , خاصة , لو كن مولودات غير مسلمات ..

عائشة : صحيح , الكثير من الفتيات الأخريات لديهن اهتمامات بعيدة عن الدين , و أقول لك حقيقة , بعض الفتيات المسلمات لا تهتم إلا بالعلاقة مع الجنس الآخر ...
و يضايقني كثيرا رؤية بنات يرتدين ملابس قصيرة , واضعات الزينة ، واهتمامهن الوحيد هو : كيف أكلم الشباب ؟
أكره ذلك كثيرا , أبدأ أفكر كيف خلق الله هذه الفتيات ثم هن يعصينه !

أعرف أنني قد أبدو غير طبيعية لكن هذه طريقة تفكيري!

لكنني لا أريد أن أكون مثل هؤلاء البنات , ولن أكون مثلهن!

أنا أبذل ما في وسعى و الله سيثبتني إن شاء الله

مثلا في المدرسة أبقي مسافة بيني و بين الشباب , لا أضع الزينة , و أرتدي ملابس طويلة.

ببساطة أريد أن أكون مسلمة جيدة و لا أريد أن أكون مسلمة سيئة ..


طريق الإسلام: لا ، أنت لست غير طبيعية بالمرة , أنت ببساطة على الطريق الصحيح .

طريق الإسلام: عائشة .. هل تظنين أن التكاليف الشرعية كالصلاة تعتبر صعبة على فتاة في الثالثة عشرة لتتعلمها ؟

عائشة : الشيء الوحيد الصعب تعلمه هو اللغة العربية.. إلا أنه ليس مستحيلا ، وسأتعلمها إن شاء الله
أشعر أن الذين ولدوا مسلمين محظوظون أكثر منى كثيرا , لأنهم يعرفون العربية ، أو على الأقل لا يحتاجون لمواجهة الضغوط , وإبقاء دينهم في السر.

مثلا , أن تغلق غرفتك لكي تصلى , و تكون خائفا من أن يعرف أحد ذلك..

أو ببساطة لا يمكنك ارتداء الحجاب , لأنه سيظهر إسلامك!


طريق الإسلام: للأسف ليس كل من ينشأ مسلما يُقَـدِّر ذلك !

أسأل الله أن يزيدك إيمانا

في النهاية أريد أن أقول لك أنني و كل قارئ فخورون بك و نسأل الله تعالى أن يثبتك , واعلمي أنك إذا كنت تظنين أنه من نشأ مسلما محظوظ , فإنك تأخذين ضعف الأجر لأنك تعانين على الحفاظ على دينك أكثر من أي أحد آخر.

إذن فأنت المحظوظة ..

-----------------------------------------------------------------------

هذا نداء للمسلمين ...

المسلمين غير المهتمين بدينهم و الغير غيورين عليه ...

هذا نداء للنساء المسلمات اللاتي لا يرتدين الحجاب , و اللاتي لا يتبعن هدي محمد صلى الله عليه وسلم .

نداء للفتاة المسلمة التي لا يمكنها إيقاف علاقة محرمة مع شاب ...

هذه فتاة ذات 12 عاما دخلت في الإسلام , برغبتها , و في السر.

12 عاما و قررت أن تحارب أهواءها و رغباتها.

و لم يجبرها أحد على ذلك لأنها عرفت من هو الله

ألم يأن لنا أن نعرف من هو الله؟


{ ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله و ما نزل من الحق و لا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبلهم فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم و كثير منهم فاسقون } [ 57:16 ]
 
المصدر: خاص بإذاعة طريق الإسلام
  • 287
  • 4
  • 80,366
  • مفتاح عبدالكريم

      منذ
    لم يعجبني: أن نرى الخطأ ولا نفعل أي شيء لتصحح الخطأ
  • عمر ابو دياك

      منذ
    [[أعجبني:]] اسال الله ان يثبتنا واياك على الدين وان يضيئ نور الايمان قلبك ويسعدك ويهدي الله بك التاءهات
  • أحمد المرسى

      منذ
    [[أعجبني:]] أعجبنى حبها للاسلام والمسلمين
  • عمرو

      منذ
    [[أعجبني:]] والله إنى لأخجل من نفسى فعلا ولدنا مسلمين!نتكلم العربيو ويالها من نعمه!لا نستتر!لدينا مسجد نذهب له ونصلى بحريه! ثم:نعصى ونرتكب الذنوب!!
  • فلاح اسامة

      منذ
    [[أعجبني:]] جزاكم الله عن الاسلام خيرا
  • أشرف عسكر

      منذ
    [[أعجبني:]] الثبات وكأنني أقرأ قصد أحد الصحابيات علي عهد النبي صلي الله عليه وسلم [[لم يعجبني:]] أننا كمسلمين غير ناجحين بالصورة الكاملة في الدعوة إلي الله
  • مجدي عبدالكريم فريفر

      منذ
    [[أعجبني:]] اعجبني ان فتاة صغيرة و في هدا العمر تتعلق بالدين الاسلامي و لو حتى بالسر المهم ان هناك اناس مازالوا محافضين على الدين الاسلامي و كتاب الله [[لم يعجبني:]] ان هنال من يقرا هدا الموضوع و يتهزأويضحك ولا يضع للموضوع اهمية
  • قلب

      منذ
    [[أعجبني:]] حفظها الله وبارك فيها وجعلها ذخرا للاسلام وجعل الله موقع طريق الاسلام نورا يهدي الي الحق دوما
  • عابر سبيل

      منذ
    [[أعجبني:]] أعجبني الجهد اللذي تقومون به وأعجبني إصرار الفتاة وقوة الإيمان اللذي بثه الله في قلبها وأسأل الله لها التوفيق والسداد وأن يهدي والديها على يديها [[لم يعجبني:]] هناك نقطة أردت قولها ففي الحوار :: طريق الإسلام: عائشة.. والآن و بعد دخولك في الإسلام , و لا أحد يعرف بذلك , هذا يجعلني أتسائل , من هو أقرب الناس إليك ؟ عائشة : الله .. أعتقد أنه يجب حذف كلمة " الناس " لأن جوابها كان الله والله عزيز جبار وفوق كل عباده وانتم سألتموها من أقرب " الناس " إليها فأجابت " الله فيجب أن توضح صورة الله عز وجل امامها فقد تكون أسائت التقدير لا سمح الله ولا نلومها أبدا وجزاكم الله خير الجزاء
  • نوال

      منذ
    [[أعجبني:]] حبيبتى فى الله حمدا لله على سلامتك فانت ولدت على دين الفطرة الا وهو دين الاسلام وها انت تعودين بسلام فالحمد لله الذى هداناواياك لهذا وما كنا لنهتدى لولا ان هدانا الله حبيبتى فى الله اصبرى وصابرى ورابطى.

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً